خطوات مترنحة.. واعدة – اليوم 24

خطوات مترنحة.. واعدة

  • الصدى والأثر

  • ملوك الصدى

أنا من الذين ذكّرتهم مسيرة الأحد الماضي، بذلك الأمل الأزرق الذي ولدته فينا قبل ست سنوات مسيرات 20 فبراير. لم تسعفني ظروف عملي بالمشاركة فيها هذه المرة، ولكنها بددت ذلك الشك الذي يتسلل مرة مرة إلى إيماني الطري بأن شيئا ما حدث في هذه البلاد، وأن شيئا ما يسري في الكائن المغربي.. شيئا يدفعه إلى التحرر من ذلك الخوف الذي طالما سكن واو الروح ومازال يصر على التشبث بذيلها.. شيئا كما أتمنى أن يكون في ثناياه إرهاصات أولى لتحول هذا المغربي من مجرد كائن خائف خاضع للجماعة وجبروتها، وتجاوزات سلطتها ورجال سلطتها، إلى مواطن فرد يحس أن له صوت وكلمة، يتمسك بحقوقه ولا يتهاون في كل واجباته، لا يخشى الصدح برفضه للاستبداد والفساد.. لا يخشى الإلحاح على مطالبه المتواضعة.. لا يخشى حتى امتلاك الشارع الذي حرم منه دائما.
صحيح أن إرهاصات هذا الكائن الذي أحلم به مازالت متلعثمة، مترددة، مترنحة تماما مثل الخطوات الأولى للأطفال، ولكنها مفعمة بالأمل تماما مثل الخطوات الأولى للأطفال.
في تقديري، ما يعيشه الكائن المغربي منذ خرجات 20 فبراير 2011، يؤشر على بذور جيل جديد يسعى إلى إحداث قطيعة حقيقية مع هذا الجهاز الهلامي الشبحي المسمى المخزن، ومع قيمه القائمة على قاعدة الراعي مالك العصا، والرعية المحتاجة دوما إلى الضبط والصرامة والعنف لتواصل السير على الصراط المرسوم لها. ويدفعني أمل إلى الجزم بأن مسيرة الأحد الماضي بالرباط – وبغض النظر عمن قادها أو هيمن عليها – واحتجاجات الحسيمة والمناطق المحيطة بها تؤكد أن هذا المخزن، ورغم تجربته الطويلة جدا في امتصاص الصدمات وقدرته الهائلة في احتواء وتفتيت كل ما يعتبره تهديدا، لم يفلح هذه المرة في إخماد جذوة ذلك الأمل الأزرق. قد يكون نجح، في السنين الأخيرة، في احتواء بعض من حماس الكائن المغربي لبلوغ وجود مختلف، ولكن لم يطفئ صوته الذي أخذ يتعود على الانزلاق الحر على أمواج كل الاحتجاجات (على غلاء المعيشة.. على غياب الخدمات الصحية والأمنية.. على غياب الطريق والمدرسة.. غصب حق النساء السلاليات.. التهميش المجالي والجهوي.. إلخ).
وهذا واحد من الإرهاصات – الهشة والمترنحة أكيد- المبشرة بتفتق مغربي جديد.. مغربي يرتقي من مرتبة الكائن إلى مكانة المواطن المعتز بوطنيته.
يقول المفكر المغربي عبدالله العروي: “إن الوطنية شعور وسلوك وتطلع”، ويوضح في كتابه التأملي “استبانة” أن الشعور هو “الاعتزاز بالذات وبالأجداد”، والسلوك هو “الإيثار والتضحية”، والتطلع هو “طلب الحرية والتقدم والرفاهية”.
كل هذه العناصر “العروية” أعلاه، أحس ببوادرها تلوح في سماء هذه البلاد مثل تلك الزرقة الخفيفة التي تتسلل إلى ظلمة الفجر. فالكائن المغربي، كلما جمع ما في الصدر من أمل وشجاعة، صار لا يتردد في التعبير عن اعتزازه بالذات ولم يعد يخاف من التضحية من أجل مطالبه، وأصبح يشدد على حقه في الحرية والتقدم والرفاهية.
نعم، كل هذا مازال في مرحلة “الخطوات المترنحة”، ولكنها خطوات طفل لا يستسلم إن سقط، بل يصر على الوقوف والمشي قدما…

شارك برأيك