الفنانة الزاز: “رمضان كندوزو بالماء وأتاي..وكندور من دار لدار! – اليوم 24
شامة-الزاز
  • تلميذ-يعتدي-على-أستاذ

    خطير.. تلميذ يوجه لكمة إلى وجه أستاذ في خنيفرة

  • مكناس

    600 امرأة يقطعن الطريق ويمنعن حركة المرور بأكبر شوارع مكناس

  • ثانوية "تيسة" في تاونات

    تلاميذ يقاطعون الدراسة في تاونات تضامنا مع القدس

مجتمع

الفنانة الزاز: “رمضان كندوزو بالماء وأتاي..وكندور من دار لدار!

قالت الفنانة شامة الزاز، رائدة فن العيطة الجبلية، إنها تعيش وضعا اجتماعيا صعبا، وتكابد في سبيل الحصول على لقمة العيش، وأنها تقضي رمضان على الإعانة التي حصلت عليها من مسؤولي العمالة، ذلك أن وجبة إفطارها تتكون من الماء والشاي وقليل من الخبز، متسائلة عن سبب الإهمال الذي تعرضت له من طرف مسؤولي وزارة الثقافة، وهي الفنانة التي عرف صوتها الشجي في مل أرجاء الوطن؛ ويتذكرها المغاربة وهي تؤدي “العيوع” رفقة الفنان الراحل محمد العروسي.
موقع “اليوم24” اتصل بشامة الزاز، ابنة دوار جبلي نواحي تاونات، ونقل معاناة فنانة، قالت إنها أول امرأة ألفت ولحنت أغنية بمناسبة حدث المسيرة الخضراء، وأهدتها للملك الراحل الحسن الثاني.

• لالة شامة.. كيف حالك؟
– أهلا وسهلا سيدي..أصارع مع الزمن والحمد لله!
• كيف هي حالتك الصحية.. وكي دايرة مع رمضان؟
– أنا مريضة أوليدي، والغالب الله، لا حنين لا رحيم، عايشة بالمساعدة ديال الملك، أما الآخرين حتى حاد ميسول فيا، الفطور ديالي الما والخبز وأتاي وقليل من التمر صايفطو لي واحد فاعل الخير.
• كيف ألالة شامة.. ألم يسأل عنك أحد !؟
– حتى حد ميسول فيا.. أنا مريضة بالقلب أوليدي، وديما فالسبيطار، وعندي ولد مريض، ومسؤولة على اولاد ولدي حتى هما. لا مسؤول يسول ولا والو.. عايشة غير مع الحباب، والغالب الله
• والناس ديال الثقافة.. ميسولوش فيك؟
– حتى حد ميسول.. من قبل كنت نحضر فالمهرجانات الجهوية والمحلية، لكن دابا نساوني، اللهم هاذ البيت البسيط اللي عايشة فيه بناواه لي الحباب.
• شكون اللي بناه ليك آلالة شامة؟
– العامل ديال تاونات.. الله يكتر خيرو، لكن ميخلونيش ندخل عندو باش نشكي عليه، تيقولو لي دير طلب، وندير طلب بدون فائدة.
• وشكون خدام عليك حاليا؟
– عايشة مع “بني عمي” وفين ما راحت الشمس نبات، من دار لدار، والحباب مينساونا، أما المسؤولين لا أحد سول وسال.
• والحفلات والسهرات.. !؟
– فهاذ الساعة ما كاين والو.. لا خدمة ولا ردمة.
• وبطاقة الفنان.. شنو عطاتك؟
– ما عطاتني والو.. اللهم المزيد من الحزن والألم.. وزيدون عندي بطاقة من عهد الحسن الثاني، لأنني غنيت فالمسيرة، وديرت أغنية على حدث المسيرة الخضراء، ولكن الغالب الله.
• شنو كطلبي من المسؤولين ألالة شامة؟
– كنطلب من المسؤولين وسيدنا الله ينصرو يردو لي البال، ويعطيوني باش نعيش، راه الحالة ضعيفة بزاف، والبيت اللي ساكنة فيه يشبه “الضريح”.. ولولا الحباب و”بني عمي” كون راني مليوحة فالشارع.

شارك برأيك