العنصر وسط زوبعة جديدة – اليوم 24
image
  • انتحار رجل سلطة يثير أكثر من علامة استفهام

    الغموض يلف انتحار رجل سلطة بسكنه الوظيفي بصفرو

  • بيدوفيل - ارشيف

    السراح لجندي هتك عرض معاق داخل مسجد بفاس!

  • بميدلت.. فيديو يفضح واقعا كارثيا تخفيه الجدران الملونة للمدارس

سياسية

العنصر وسط زوبعة جديدة

وجد محند العنصر، رئيس جهة فاس -مكناس، نفسه وسط زوبعة، وضجة كبيرة، خلال اللقاء الجهوي التشاوري، الذي ترأسه في مدينة فاس، يوم الخميس الماضي، لتقديم مخطط التصميم الجهوي لإعداد التراب بالجهة.

واحتج رؤساء جماعات ترابية بإقليم تاونات، حضروا اللقاء إلى جانب زملائهم بمختلف أقاليم الجهة، على محند العنصر، واتهموه بإقصاء إقليم تاونات، وجماعاته الترابية من التصميم الجهوي والمخططات التنموية.

وعرفت القاعة الكبرى للاجتماعات بالبطحاء في المدينة القديمة احتجاجات، قادها رؤساء جماعات بإقليم تاونات، الذين وجهوا نيرانهم إلى مكتب الدراسات “علوم العمران والتنمية”، الذي كلفه مكتب مجلس الجهة، والذي يسيطر عليه منتخبون من حزبي الحركة الشعبية و”البيجيدي” برئاسة العنصر، لانجاز مخطط تصميم أعداد التراب بجهة فاس -مكناس، جرى تقديمه في اللقاء التشاوري.

ولاحظ رؤساء الجماعات في تاونات، بأن الدراسة أغفلت وغيبت إقليم تاونات خلال عرضها للتشخيص الاستراتيجي لتراب أقاليم الجهة، وجماعاتها الترابية، حين قدمت تقريرا عن الإمكانيات، والاختلالات بكل إقليم، والتي في ضوئها حمل مكتب الدراسات المتعاقد معه إلى اللقاء التشاوري تصوره لتحديد الرؤية حول مستقبل الجهة، ومجالات المشاريع، التي سيتم التوافق حولها لفائدة الجهة، والتي تضم تسعة أقاليم.

لكن إقليم تاونات، بجماعاته الترابية لم يتم التطرق إلى خصوصياته، وكأنه غير محسوب على الجهة، كما جاء في كلمة أحد الرؤساء، المحتجين باللقاء التشاوري لمجلس العنصر بفاس.

وطالب المحتجون العنصر، رئيس الجهة، ومكتب الدراسات، الذي أعد مخطط التصميم الجهوي للتراب، بإعادة النظر في مرحلة التشخيص الاستراتيجي للتراب، والتي تطلبت أربعة أشهر من العمل والمشاورات مع مختلف الفاعلين، ليفاجؤوا، خلال تقديمها، قبل المصادقة عليها، واعتمادها بأنها أقصت إقليمهم من تصورها الاستراتيجي.

وتشبث الغاضبون بحق الجماعات في إقليم تاونات في تعديل الوثيقة، والتي تختزل كما قال المحتجون تصورا للتنمية الجهوية، وتجسد الترجمة المجالية للاختيارات الاقتصادية والتنمية العامة للجهة على مدى 25 سنة المقبلة (رؤية 2017-2042).

فيما ارتفعت أصوات أخرى بتاونات عقب اللقاء التشاوري، بعد أن نقل المحتجون معركتهم إلى مواقع التواصل الاجتماعي، حيت دعا الغاضبون إلى تصعيد الاحتجاجات ضد العنصر، وهددوا بتنظيم وقفات احتجاجية أمام مقر مجلس الجهة في فاس.

رد محند العنصر على الاتهامات الموجهة إليه، وإلى مكتب الدراسات، الذي أنجز مخطط التصميم لإعداد التراب بجهة فاس/مكناس، جاء في كلمته أمام المشاركين في اللقاء التشاوري بفاس.

وقال العنصر إن مجلس الجهة حرص على جعل التصميم الجهوي لإعداد التراب، ملكا لكافة الجماعات الترابية بالجهة من دون استثناء، وحجته في ذلك عقده هذا اللقاء التشاوري مع رؤسائها، وعرضه أمام أنظارهم هذا التصميم قبل صياغته النهائية، وذلك بغرض استشارتهم حتى يكون مخطط التصميم الترابي وثيقة شاملة لكافة أقاليم الجهة، وجماعاتها الترابية.

شارك برأيك