خوان كارلوس يغضب شقيقه الأصغر محمد 6 من أجل “تحقيق حلم” – اليوم 24
juan
  • خوان كارلوس وزوجته

    الملك خوان كارلوس.. العودة إلى الحب الممنوع

  • لائحة أسماء المغاربة المبحوث عنهم

    أسماء ومعطيات عن 4 مغاربة تبحث عنهم إسبانيا بسبب هجوم برشلونة-صورة

  • رسميا…3 مغاربة من بين ضحايا الحادث الدموي في برشلونة

سياسية

خوان كارلوس يغضب شقيقه الأصغر محمد 6 من أجل “تحقيق حلم”

 

بدأت تظهر بعض كواليس الزيارة المثيرة للجدل التي قام بها خوان كارلوس، الملك الإسباني السابق، يومي 5 و6 نونبر 2007 إلى المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية،  وهي الزيارة التي أغضبت الملك محمد السادس، إذ أعربا حينها عباس الفاسي، رئيس الحكومة، وخالد الناصري، الناطق الرسمي باسمها عن رفض المملكة للزيارة.

خوان كارلوس، الذي يعتبر نفسه الشقيق الأكبر لمحمد السادس، طلب من وزير الخارجية الإسباني حينها، ميغيل آنخيل موراتينوس، ان يحقق له حلم زيارة منطقتين هما الوحدتان اللتان لم تطأهما قدماه ضمن الجهات التي تدخل في إطار “السيادة الإسبانية”، قبل أن ينتقل العرش إلى ابنه فيليبي ولي العهد حينها والملك حاليا، رغم  إدراكه بأن من شأن الزيارة أن تثير غضب المغرب، هذا ما أوضحه موراتينوس خلال ندوة الأسبوع الماضي بمدريد، نظمتها جمعية الحوار تحت عنوان “العرش في السياسة الخارجية لإسبانيا”.

مراتينوس وصف في مداخلته طلب الملك خوان كارلوس حينها بزيارة سبتة ومليلية بـ”الشيء الصعب جدا”، مبينا أن الملك “كان يرى أن السنوات تمضي وأن عهده كملك ينقضي، ولم يكن يرغب في مغادرة العرش دون ان يكون قد زار كل التراب الوطني”. وأعرب موراتينوس عن سعادته بتحقيق ما أسماه “الهاجس المشروع” للملك خوان كارلوس بفضل الحوار الجيد الذي كان في ذلك الحين مع السلطات في الرباط، حسب ما أوردته صحيفة “إلدياريو” الإسبانية.

هذه الجملة الأخيرة تطرح أكثر من تساؤل، إذ كيف يعقل أن تصدر الحكومة المغربية بلاغا يوم 1 نونبر 2007 ترفض فيها أي زيارة لملكي إسبانيا إلى سبتة ومليلية، في الوقت الذي يقول موارتينوس ان ذلك تم بفعل الحوار الجيد مع الرباط؟

الاحتمال الأقرب إلى الواقع، حسب الصحافة الإسبانية، هو أن الخارجية الإسبانية برمجت الزيارة يومي 5 و6 نونبر، أي بالتزامن مع احتفال الملك والشعب المغربي بالمسيرة الخضراء، وهو الأمر الذي رأت فيه الرباط نوع من الإهانة لها. هذا الطرح يزكيه مقال لصحيفة “إلبايس” كان كشف أن موراتينوس، أخبر، في خطوة لجس النبض، نظيره المغربي طيب الفاسي الفهري، في مراكش أواخر أكتوبر 2007 أن ملكي إسبانيا سيزوران سبتة ومليلية في في غضون أسبوع، ورد عليه وزير الخارجية المغربي قائلا:”الأمور ستستمر كما هي”، غير أن الإسبان تفاجؤا بالرد المغربي الرافض للزيارة بعد إعلانها رسميا في مدريد.

وكانت السفارة المغربية حينها بمدريد، في عهد عمر عزمان المستشار الملكي حاليا، تساءلت هل اختيار السلطات الإسبانية يومي 5 و6 لزيارة الملكي أمرا مقصودا؟

شارك برأيك