الأوضاع تسوء في مناجم “عوام”.. قطع الكهرباء ومنع طعام الإفطار عن المعتصمين – اليوم 24
منجم
  • المستشفى المحلي

    الجدل يعود إلى مستشفى مكناس.. اختناق شابة يؤجج غضب مواطنين

  • مأساة.. رافقت أسرتها لغسل الملابس فابتلعتها مياه واد “ورغة”

  • عقرب

    سم العقارب يواصل حصد أرواح مواطنين أمام مستشفيات موصدة!

مجتمع

الأوضاع تسوء في مناجم “عوام”.. قطع الكهرباء ومنع طعام الإفطار عن المعتصمين

في تصعيد خطير لإدارة شركة “تويست” المنجمية في مريرت، عمدت عناصر القوات العمومية، أول أمس السبت، إلى منع وصول طعام الإفطار إلى المعتصمين في المصعد على علو 40 مترا، كما قامت إدارة الشركة بقطع التيار الكهربائي عنهم، إذ قضوا ساعات الإفطار تحت الظلام.

وقال “ح.ش”، عامل منجمي، يخوض إضرابا مفتوحا، ضمن عشرات المعتصمين في مناجم “تيغزة”، إن إدارة الشركة أمرت القوات العمومية، التي تحاصر موقع الاعتصام، بمنع وصول طعام الإفطار إلى المعتصمين فوق المصعد، قبل أن تقطع عنهم التيار الكهربائي.

وأضاف المصدر ذاته، في تصريح لـ”اليوم24″، أن قطع التيار الكهربائي، ومنع وصول طعام الإفطار للمعتصمين فوق علو 40 مترا، استنفر باقي العمال المضربين، الذين واجهوا تصرف القوات العمومية، وتمكنوا من إيصال وجبة الإفطار لأزيد من 5 عناصر فوق المصعد، لكن في وقت متأخر.

وتحدث المصدر نفسه عن أوضاع مأساوية يعيشها أزيد من 30 منجميا، دخلوا منذ شهرين، في اعتصام بمناجم “عوام”، لإلزام الشركة بتطبيق بنود مدونة الشغل، وتفعيل مقتضيات قانون المناجم، وهو الاعتصام، الذي استنفر سلطات خنيفرة، التي دعت إلى اجتماع الأطراف في مقر العمالة، الذي توج بمحضر موقع من طرف ممثل العمال، ومدير الشركة، والمدير الإقليمي للتشغيل.. قبل أن يصدم العمال بقرار طرد عدد منهم.

تطورات ملف المعتصمين في مناجم “عوام”، سبقتها زيارة قام بها والي جهة خنيفرة بني ملال إلى موقع الاحتجاج، واجتماعه بمدير الشركة المنجمية، دون استدعاء الطرف النقابي الممثل للعمال، ولا إطلاع المعتصمين بمضمون الحوار، الذي دار بين الوالي والمدير، في زيارة استغرقت أقل من 15 دقيقة.

وكان مدير شركة “تويست”، لحسن أوشطوبان، أكد في تصريح سابق لـ”الموقع”، أن اعتصام العمال باطل، وغير قانوني، وذلك لسببين اثنين هما: لا حق للعمال في الاعتصام تحت الأرض، ثم ينبغي اتخاذ الإجراءات القانونية قبل خوض اعتصام، أو إضراب، وهي المسطرة، التي لم يلتزم بها المعتصمون.

وأضاف مدير الشركة أن القانون يفرض إخبار الجهة المشغلة قبل موعد الاحتجاج، أو الاعتصام، وأن التفاوض مع المعتصمين غير ممكن، وذلك بحكم أن النقابة التي ينتمي إليها هؤلاء لا تتوفر على الأغلبية، ولا تتوفر على مندوبي العمال.

وبشأن لجوء الإدارة إلى مسطرة الطرد من العمل، أكد المدير “طبعا سيطردون من العمل، وذلك طبقا للمادة 39 من قانون مدونة الشغل، وأيضا المادة 9 من القانون المنجمي، والمحكمة أمامهم يمكن اللجوء إليها”.

شارك برأيك