المغاربة يعيشون رهاب الفقر وإن لم يكونوا فقراء! – اليوم 24
الفقر في المغرب
  • والد سيليا

    والد مغنية حراك الريف”سيليا”في جلسة بوح مؤلمة

  • ناصر الزفزافي

    الزفزافي: فكرت في الهروب وطلب اللجوء السياسي بسبب محاولة قتلي

  • وقفة تضامنية مع سيليا

    قاضي التحقيق يبشر والد سيليا بمنحها السراح الموقت مستبقلاً!

اقتصاد

المغاربة يعيشون رهاب الفقر وإن لم يكونوا فقراء!

رغم أن المندوبية السامية للتخطيط رفعت توقعها لنسبة النمو التي سيحققها الاقتصاد المغربي في عام 2017 إلى 4 في المائة، بدلا عن 3.5 في المائة كما قالت في وقت سابق، بفضل النتائج الجيدة للموسم الفلاحي الحالي، متوقعة أن يصل المحصول إلى 200 في المائة مقارنة بالسنة الماضية، فإن المندوب السامي، أحمد لحليمي، دق ناقوس الخطر، محذرا من أن الفلاحة بالطريقة التي تمارس بها في المغرب لا يمكن أن تشكل دافعة للنمو الاقتصادي، حتى وإن كانت الأمطار لا تتوقف عن التساقط كل عام.

المندوب السامي للتخطيط شدد، في ندوة صحافية عقدها أول أمس بالدار البيضاء حول الوضعية الاقتصادية الراهنة، على أن «الفلاحة تتطلب رساميل كبيرة، وينبغي تخصيص استثمارات هائلة لعصرنتها، لأن الفلاحة قطاع رأسمالي، ولا ينبغي أن تمارس بمنطق تربية الأبقار، أو توقع نزول الأمطار. وإذا لم تبن الفلاحة على الاستثمار في البحث العلمي وفي وسائل الإنتاج واللوجستيك والتسويق، وجعل الفلاحة عملا مقاولاتيا، فإنه لن تحدث هناك فائدة».

من جهة أخرى، قال لحليمي: «إن شبح الفقر يلاحق المغاربة حتى وإن لم يكونوا يعيشون كفقراء»، معتبرا أن المغاربة لديهم «شعور ذاتي بالفقر بالرغم من أن بعض من سئلوا منهم لا يعيشون فيه». وبالنسبة إلى لحليمي، فإن هذا الإحساس بالفقر لدى المغاربة يتفاقم، لأن «المغاربة يملؤهم الخوف من السقوط في الفقر حتى وإن لم يكونوا فقراء».

شارك برأيك