أزمة حكومية تهدد إيطاليا بسبب مشروع قانون لتجنيس آلاف المغاربة – اليوم 24
image
  • image

    تصفية مهاجرين مغربيين على طريقة المافيا بإيطاليا- صور/وفيديو

  • image

    مغربي ضمن عصابة سرقت مبلغ 250 مليون من مسن إيطالي

  • العنف ضد النساء

    3 سنوات حبساً نافذا لمغربي ضرب ابنته

مغاربة العالم

أزمة حكومية تهدد إيطاليا بسبب مشروع قانون لتجنيس آلاف المغاربة

اعترف رئيس مجلس الوزراء الإيطالي باولو جينتيلوني، بصعوبة عرض قانون لتجنيس آلاف الأجانب المزدادين بإيطاليا، والذين يوجد من بينهم آلاف المغاربة، على مجلس الشيوخ في الوقت الحالي لمواصلة مناقشته والتصويت عليه، وذلك بسبب تهديد هذا المشروع الذي يطلق عليه “Ius sloi” للانسجام الحكومي.
وفضل المسؤول الحكومي الإيطالي الانحناء للعاصفة، وتأجيل البت في هذا القانون إلى فصل الخريف المقبل، وإعطاء الأولوية لمشاريع قوانين أخرى عليها إجماع ولا تهدد استقرار الحكومة.
وقال جينتيلوني، في معرض كلمة له أمس الأحد: “الظروف ليست مهيأة للمصادقة على مشروع قانون Ius soli قبل فصل الصيف”.
على أن رئيس الحكومة الإيطالية أكد تشبثه بالقانون رغم تأجيل الحسم فيه داخل مجلس الشيوخ، وقال بأنه قانون “جيد” تلتزم حكومته على إقراره في غضون فصل الخريف المقبل.
واختلفت ردود الفعل على قرار رئاسة الحكومة تأجيل الحسم في مشروع تجنيس المزدادين بإيطاليا، بين معارض ومرحب به حتى من داخل الحزب الديمقراطي، الذي يترأس الإئتلاف الحكومي نفسه.
ودافع صنف عن رئيس الحكومة على اعتبار أن البلاد في غنىً عن أزمة سياسية ستدخل البلاد ” متاهات كبيرة”، وسيتطلب الأمر اجراء انتخابات سابقة لأوانها، في الوقت الذي لاتزال فيه إيطاليا تعاني من “تبعات أزمة مالية حادة” ضربت البلاد منذ سنة 2008 وتحاول الخروج منها.
واعتبر الرافضون لقرار جينتيلوني والمدافعين عن القانون بأن الحكومة ارتكبت خطأً لأنها تنازلت تحت ضغط اليمين، وبأن المشروع يجب أن يبقى من أولويات الحكومة مهما كلفها ذلك.
واعتبر ماتيو سالفيني زعيم حزب “لاليغا” العنصري، أحد أشرس المعارضين لهذا القانون، تأجيل النظر فيه بمثابة انتصار لحزبه الذي ضغط بشكل رهيب وصل حدّ إحداث فوضى في مجلس الشيوخ عند عرضه عليه.
وكتب سالفيني، منتشياً “بانتصاره” في صفحته الشخصية على موقع فيسبوك:”جينتيلوني يصرح بصعوبة تمرير قانون ius soli قبل فترة الصيف، إنه أول انتصار لحزب لاليغا، الحزب الذي عارض بقوة القانون..”، وشكر الزعيم اليميني المتطرف المتعاطفين مع حزبه على “ضغطهم الكبير عبر الويب، لمعارضة القانون”.

شارك برأيك