صرخة الأقصى تهز شوارع الرباط وتحاكم الأنظمة العربية – فيديو/صور – اليوم 24
حقوقيون مغاربة ضد تهويد الاقصى
  • عبد القادر العلمي منسق مجموعة العمل

    مجموعة العمل” تراسل الاستقلال وتحذره من التورط في التطبيع”

  • بنكيران

    الولاية الثالثة لابن كيران.. هل سيصطدم البجيدي مع القصر؟

  • متظاهرين ضد جي فور

    الاستقلال يكلف شركة متورطة في التنكيل بالفلسطينيين بحراسة مؤتمره

سياسية

صرخة الأقصى تهز شوارع الرباط وتحاكم الأنظمة العربية – فيديو/صور

فيديو: عبد الإله بايوسف

نظم العشرات من الحقوقيين والنشطاء المغاربة المعروفين بمناهضتهم للتطبيع مع الكيان الصهيوني وقفة احتجاجية مساء اليوم الإثنين 17 يوليوز احتجاجا على منع صلاة الجمعة في المسجد الأقصى من طرف قوات الاحتلال الإسرائيلي، واعتقال مفتي القدس في سابقة من نوعها منذ إحراق أولى القبلتين سنة 1969.

الوقفة التي جاءت بدعوة من المبادرة المغربية للدعم والنصرة شاركت فيها الوجوه المعروفة من حركة التوحيد والإصلاح وجماعة العدل والإحسان، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ومجموعة العمل الوطني من أجل فلسطين، والمرصد المغربي لمناهضة التطبيع.

مغاربة ضد اغلاق الأقصى
وردد المشاركون في الوقفة شعارات مناهضة لإسرائيل، ولعنصريتها ضد الفلسطينيين عموما، والمقدسيين خصوصا من قبيل يا “صهيوني يا ملعون القدس في العيون”، والموت لإسرائيل، ولن نركع لن نركع لن يرهبنا صوت المدفع.
حكام العرب، والأنظمة العربية كان لهم نصيب أيضا من شعارات التنديد، حيث ردد المشاركون في الوقفة شعارات منددة بسكوتهم وتواطئهم مع الكيان الصهيوني من قبيل “الشعوب تقاوم والأنظمة تساوم”، وفلسطين فلسطين بياعوك البياعين، ولا سلام لا استسلام حتى تحرير فلسطين.

وقفة ضد اسرائيل
من جهة أخرى، قام المشاركون في الوقفة بحرق راية الكيان الصهيوني تعبيرا على وقوفهم ضد سياسة الاستطان والتهويد التي تقوم بها إسرائيل في القدس وباحات المسجد الأقصى.
ودعا عبد الرحيم الشيخي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح في تصريح لموقع “اليوم 24” المجتمع الدولي إلى الوقوف ضد الجريمة الإسرائلية في القدس، كما ناشد جميع الهيئات المغربية بالاستمرار في تنظيم الفعاليات الداعمة للأقصى وصمود المرابطين داخله.
خديجة الرياضي، القيادية في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان قالت في تصريح لموقع “اليوم 24″ إن الوقفة تأتي تنديدا بسياسة الكيان الصهيوني في القدس والمسجد الأقصى، داعية الضمير العالمي إلى الوقوف ضد انتهاكات إسرائيل، وتمكين الفلسطينيين من إقامة دولتهم.
من جهته، حمل فتح الله أرسلان، نائب الأمين العام لجماعة العدل والإحسان مسؤولية ما يقع في القدس والمسجد الأقصى للحكام العرب، وقال في تصريح لـ”اليوم 24” إن حكام العرب باعوا القضية وخانوا شعوبهم، لذلك فهم لا يمثلون هاته الشعوب، داعيا إلى ضرورة استمرار دعم الشعوب العربية لصمود الفلسطينيين.
وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد أغلقت المسجد الأقصى في وجه المصلين يوم الجمعة الماضي، وفرضت إجراءات أمنية، وصفت بالعقاب الجماعي.
وجاءت الإجراءات الإسرائيلية بعد اشتباكات أسفرت عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين ومقتل إسرائيليين.

شارك برأيك

علال كبور

هذه المظاهرات مجرد تشويش على عمل لجنة القدس

إضافة رد