العرائش تستعد لاستضافة النسخة السابعة للمهرجان الدولي للفنون والتراث – اليوم 24
مهرجان العرائش
  • محكمة-11-474x340

    ابتدائية طنجة تدين مواطنا أفرغت السلطات منزله بالقوة

  • مقالع - أرشيف

    حجز شاحنتين لشخص نافذ يستغل مقالع صخرية خارج القانون بطنجة

  • طفل يستنكر الاعتداء على أستاذه

    خطير.. جانح يشهر سيفا في وجه مدير ثانوية بطنجة

فن وثقافة

العرائش تستعد لاستضافة النسخة السابعة للمهرجان الدولي للفنون والتراث

تستعد مدينة العرائش لاحتضان المهرجان الدولي للفنون والثقافة والتراث، الذي تنظمه جمعية عبد الصمد الكنفاوي، من 25 إلى 30 يوليوز الجاري، تحت شعار “جهات المملكة جذور تراثية وجسور ثقافية للوحدة الإفريقية”، بمشاركة ضيوف شرف من دول من القارة السمراء، ودولة قطر.

وأعلن منظمو المهرجان في ندوة صحافية، مساء اليوم بمدينة اللكوس، عن الترتيبات الأخيرة لاحتضان مهرجان العرائش، في دورته السابعة هذا الصيف، والتي تتطلع لأن تستعيد إشعاع مدينة العرائش المتميزة بموروث ثقافي ضخم، بدأ يتهدده الانقراض. وأوضحت الكاتبة العامة لجمعية عبد الصمد الكنفاوي، الذي يعد أحد رجالات المسرح المغربي على المستوى الوطني، أن افتتاح المهرجان سيعرف عروضا فنية ، تمثل مختلف الروافد الثقافية المتنوعة للجهات الاثنا عشر للمملكة.

وبخصوص ضيوف المهرجان، قالت المتحدثة إن الفنانة سعيدة شرف، والفنان الشفشاوني حميد الحضري، والفكاهي الطنجاوي ميميح، والثنائي التطواني حسن ومحسن، سيجونون أبرز نجوم الدورة المقبلة، مشيرة إلى أن فعاليات المهرجان ستقام بأمكنة تاريخية في عاصمة اللكوس، مثل ساحة الأسود، وباب البحر. وسيتخلل فقرات هذه التظاهرة التي يتولى الإشراف التقني والفني على تنظيمها، فريق شاب ينتمي للجمعية المنظمة، عروض ثقافية كالفن التشكيلي، ورياضية مثل سباق التبوريدة، وألعاب أخرى مختلفة، ذات علاقة بالموروث الثقافي لمدينة العرائش.

وفيما يتعلق بتغييب فن المسرح عن فقرات وبرامج المهرجان، أوضحت الكاتب العامة لجمعية عبد الصمد الكنفاوي، أنها كانت تهتم بالفن المسرحي بمشاركة فرق وطنية مسرحية من مختلف المدن، لكن نظرا لنقص الثقافة المسرحية لدى الجمهور، لم تكن تعرف عروض “أب الفنون” إقبالا من الزوار، دفع القائمين على المهرجان، إلى الانتقال لمسرح الشارع. يذكر أن المسرحي عبد الصمد الكنفاوي، كان إلى جانب البروفيسور صويدقة، أحد أحد رجالات المسرح في الإبداع والاقتباس والترجمة، والذين ساهموا في تكوين أجيال في مجالات الكتابة والأداء والإخراج المسرحي بالمغرب، كان لهم دور مهم في إرساء القواعد الأساسية لهذا الفن على المستوى الوطني. وسبق للجمعية أن قامت في الدورة الأولى للمهرجان، بطبع خمس كتب تتضمن نصوص مسرحية من تأليف عبد الصمد كنفاوي، أبرزها “بوكتف” و”السي التاقي” و”بربروس” و”سلطان باليما” و”سلطان الطلبة” و”حتى للموت”.

شارك برأيك