التهامي: الأوراش الملكية الاقتصادية “ضحية” الحسابات الضيقة – اليوم 24
تدشينات ملكية لبعض أوراق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية - ارشيف
  • حراك الريف - البيضاء - ساحة المارشال - تصوير رزقو

    350 معتقلا منذ انطلاق حراك الريف قبل 3 أشهر

  • نواكشوط تتجه إلى طلب تسليم معارضيها بالمغرب

  • مغاربة في مهرجان أمستردام للمثليين

    تقرير أمريكي: المغاربة غير متسامحين مع الأقليات الدينية

اقتصاد

التهامي: الأوراش الملكية الاقتصادية “ضحية” الحسابات الضيقة

اعتبر المحلل الاقتصادي عبد الخالق التهامي، أن الأوراش الاقتصادية الكبرى التي أطلقها الملك محمد السادس طيلة مدة توليه العرش، كانت صائبة وقوية، وبدأت تعطي أكلها، غير أن هذه المشاريع -يقول التهامي- لا يتم مسايرتها بالشكل المطلوب من طرف الحكومات التي تعاقبت في العهد الجديد ويتم حشرها في مجموعة من الحسابات الضيقة.

التهامي في تصريح لـ”اليوم 24″، قال إن الأوراش الملكية على الأقل عالجت بعض النواقص في المجال الاقتصادي والاجتماعي، رغم أنها لم تلمس المواطن بشكل مباشر، ضربا مثلا عن ذلك بذكر، أن “السياسات الاقتصادية الملكية للدخول إلى إفريقيا والاستثمار فيها، ليس لها انعكاس بشكل مباشر على حياة المواطنين غير أنه تساعد على جلب الاستثمارات الاجنبية ومنه خفض نسبة البطالة، كما أن المغرب بفضل تلك الاستراتجيات لم يتأثر بشكل كبير بالأزمات الاقتصادية العالمية”.

واعتبر المحلل الاقتصادي أن التحدي الذي يواجه الملكية في المجال الاقتصادي يتمحور أساسا في العمل على أن يكون هناك تناغم بين المشاريع الملكية التي تكون مدروسة بدقة، وبطئ تنفيذها على مستوى الإدارة والقطاعات الحكومية، وأردف “الملكية تضع التصور والإستراتيجية غير أنها توكل مهمة التنزيل للإدارات والحكومات التي عليها تحمل مسؤوليتها”، مستدركا “رغم أن المشاريع في الاتجاه الصحيح، إلا أنها غير كافية لتنقل المغرب إلى مصاف الدول الاقتصادية الكبرى، إذ أن المغرب يواجه تحديات ومشاكل وتفاوتات اقتصادية ومجالية تعرقل تقدمه” يردف المتحدث.

شارك برأيك