أبطال بلا مجد  – اليوم 24
‎توفيق بوعشرين مدير نشر اخبار اليوم
  • الملك

    من السكتة القلبية إلى السكتة الدماغية

  • مواطنون مغاربة

    بناء الإنسان بند خارج البرنامج

  • الملك محمد السادس

    تمرين معقد

افتتاحية

أبطال بلا مجد 

جاءني صوتها مخنوقا عبر الهاتف، لم تستطع أن تقاوم البكاء وحتى النحيب، ابنها البالغ من العمر 25 سنة قتل في العراق وهو يتصور أنه يجاهد في صفوف داعش. إنه بطل دون مجد، ومقاتل شجاع في المعركة الخطأ. حاولت أن أهدئ الأم المكلومة التي تريد أن تقاسم أمهات أخريات قصتها، حتى ينقذن أبناءهن من مصير مماثل. قلت لها: «احكي القصة من البداية لأفهم الموضوع»، فقالت: إنه شاب متعلم كان على أبواب الزواج. عاش في أسرة من شمال المملكة لا ينقصها شيء.

الأب كان استقلاليا يحلم ‘‘بمغربنا وطننا روحي فداه’’… والأم من أسرة التعليم، كان أولادها في قمة اهتماماتها. كبر الابن في أسرة من ثلاثة إخوة هو أصغرهم (25 سنة)، درس في مدارس البعثة الإسبانية، وحصل على عمل بسهولة في شركة دولية في شمال المملكة. لم تكن أسرته بعيدة عن التدين المغربي الوسطي، ولا هو كانت تظهر عليه علامات التشدد أو التطرف. كان شابا مقبلا على الحياة.. ‘‘ابن الوقت’’، مولعا بتكنولوجيا التواصل الحديثة. كان يقضي ساعات طويلة أمام النيت ومواقعه، وعالمه الافتراضي الذي أضحى أهم من الحقيقي في حياته. لم تفطن الأسرة إلى أن الابن يتعرض لغسيل دماغ حقيقي، وأن هناك من يجره إلى عالم الجهاد العالمي، حيث الصورة والفيديو يعوضان الكتاب، والفتوى تحل محل القناعة، وإغراء الحرب يتغلب على السعي نحو السلم.

الشاب إلياس، الذي قضى نحبه في صفوف مقاتلي البغدادي قبل شهرين تحت قصف الطائرات الأمريكية من الجو وميلشيات الحشد الشعبي على الأرض، لم يستقطب إلى داعش عن طريق المسجد أو الخلايا السرية أو جلسات الوعظ والإرشاد التقليدية، أو من قبل دعاة أو شيوخ. جرى اصطياد الشاب المغربي من وراء الشاشة في الشبكة العنكبوتية، حيث يشتغل جهاديو النيت في الفايسبوك وتويتر واليوتوب ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، التي أصبحت الأرض الحقيقية للمعركة. هنا جرى غسل دماغ إلياس، أولا بعرض فيديوهات معاناة السوريين والسوريات ضحايا بربرية الأسد، في محاولة لإثارة مشاعر إنسانية طبيعية لدى كل فرد، ثم منها انتقل الخطاب الدعائي إلى عرض معاناة «أهل السنة» مع عصابات الشيعة الاثناعشرية والعلويين (على ما بينهما من فروق كبيرة)، المدعومين من إيران التي تقتل النساء والأطفال، حسب زعمهم، ومن إثارة الحس المذهبي إلى اللعب على الحس الديني الأشمل، وصولا إلى تجييش عقل الشاب ضد عدوان أمريكا والغرب الكافر، الذي يحتقر المسلمين، ويحتل أرضهم، ويستبيح كرامتهم، ويقسم وحدتهم… ما الحل إذن؟ الحل الأول هو مبايعة دولة الخلافة التي انقرضت منذ قرن، ومحاولة تصوير شكل تاريخي لم يكن أبدا نموذجيا لحكم المسلمين إلى يوتوبيا، ثم ماذا بعد البيعة؟ الجهاد في سبيل الله دون تدقيق ولا فهم. الجهاد هنا يصبح صفقة يحصل بها المسلم على درجة الكمال، وهي الموت في سبيل الله، والذهاب إلى الجنة مباشرة بلا حساب ولا عقاب ولا سؤال ولا جواب… هكذا وجد الشاب التطواني نفسه على متن الخطوط الجوية التركية في طريقه إلى اسطنبول، ومنها إلى الحدود السورية، وبقية القصة معروفة. غاب لأسابيع، وبعدها جاء صوته من وراء الهاتف لأمه، يقول لها: ‘‘ادعي معي أن يقبلني الله في صفوف الشهداء’’.. كيف؟ ومتى؟ ولماذا؟ لا جواب. الابن خرج من عالم ودخل عالما آخر، وما هي إلا سنة حتى قتل في ظروف لا يعلمها أحد. مات وترك أما تبكيه ما بقي في عمرها من عمر.

شاب في مقتبل العمر، حتى وإن لم يكن فقيرا يائسا، فإنه، كباقي الشباب في سنه، يحلم بمشروع كبير مثل شباب الستينات والسبعينات، الذين انتموا إلى اليسار الراديكالي الذي كان يحلم بتغيير العالم قبل أن يفهمه. هذا الشاب، الذي هاجر إلى داعش، كان يتصور أن حمل الكلاشنكوف والانضمام إلى جيش الرب هو الطريق السهل إلى تحقيق ذاته، والانخراط في «اليوتوبيا» العالمية للجهاد، حيث يتم توظيف مشاكل حقيقية للمسلمين لاقتراح حلول سهلة، لكنها حلول انتحارية مدمرة.. إنها لعبة أمم جديدة يصنعها الكبار ويموت فيها الصغار…

ومادام العالم الأرضي لم تعد فيه أهداف كبرى يسعى إليها الشبان الحالمون بطبعهم، فسينتقلون إلى العالم الآخر ليحققوا الطموح الأكبر، تماماً كما كان يحلم الشيوعيون بالجنة فوق الأرض.. إلياس وأصدقاؤه يحلمون بالجنة في السماء.

هؤلاء الشباب لم يقرؤوا كتابا واحدا عن الإسلام أو الجهاد ومقاصده، ومع ذلك وضعوا أرواحهم فوق أكفهم، وسافروا إلى أرض ليست أرضهم، وماتوا قبل أن يفكروا في فهم العالم قبل تغييره، ولا اهتموا بفك تعقيداته قبل الدخول إليه.

 

شارك برأيك

الجوهري

حالة هذا الشاب استثنائية بكل المقاييس فالدافع الرئيسي للنضمامه لهذه العصابة كان شخصي وداخلي ومثل هذه الحالة يصعب أن يفطن لها أحد من الأسرة إلا في حالت إفشائه السر المهم نتمنى له الرحمة لأنه غرر به ونتمنى لأهله الصبر وأن يعوضهم الله خيرا مما ضاع شكرا

إضافة رد
مواطن سوسي

افتتاحية قديمة لا زلت أذكرها

إضافة رد