هل يتجه الملك نحو تخفيف البروتوكول المخزني؟ – اليوم 24
حفل الولاء أرشيف
  • هذه سيناريوهات “البام” للخروج من مأزق استقالة العماري

  • الياس العماري

    عاجل.. برلمان “البام” يقرر عقد دورة استثنائية للحسم في استقالة العماري

  • العماري ووهبي

    وهبي يقصف العماري: استقالتك نهائية وإذا تراجعت عنها سأقدم استقالتي

تحليلات

هل يتجه الملك نحو تخفيف البروتوكول المخزني؟

في خطوة غير مسبوقة في تاريخ البروتوكول الملكي, فوجئت الشخصيات, التي حظيت بشرف السلام على الملك محمد السادس, يوم 21 غشت بمناسبة الذكرى 54 لميلاد الملك محمد السادس بطلب غير مألوف من المسؤولين عن البرتوكول, يقضي بعدم تقبيل يد الملك محمد السادس, والاكتفاء بالسلام عليه , أو تقبيل كتفه فقط, بحسب ما أوردت صحيفة “أخبار اليوم” استنادا إلى مصادرها.

وبالعودة إلى شريط فيديو يوثق لحفل الاستقبال, الذي ترأسه الملك محمد السادس بمناسبة عيد ميلاده, يتضح أنه لا أحد من الذين سلموا على الملك قبل يده, إذ اكتفى أغلبهم بتقبيل كتفه.

الخطوة, التي جاءت مباشرة بعد عيد العرش, وحفل الولاء, الذي لم يتغير فيه شيء, وحافظ على شكله العتيق, خصوصا ما يعرف بالانحناء الجماعي, المبالغ فيه, تجعل الحديث عن توجه الجالس على العرش نحو إلغاء مظاهر البروتوكول المخزني أمرا لا تسنده الوقائع على الأرض .

المحلل السياسي مصطفى السحيمي قال, في تصريح لموقع “اليوم 24”, إن عادة تقبيل اليد راسخة الجذور في النظام المغربي, مذكرا في هذا الصدد بطريقة السلام على الملك الراحل الحسن الثاني, التي لم تكن تخرج عن تقبيل اليد.

وأوضح السحيمي أنه بعد مجيء الملك محمد السادس إلى سدة الحكم طرحت بقوة مسألة تقبيل يد الملك, وضرورة اعتماد بروتوكول جديد يتماشى مع العهد الجديد, إلا أن ذلك لقي معارضة من التيار المحافظ داخل القصر, قبل أن يتم الاهتداء إلى حل وسط, وهو ترك الحرية لمن يستقبلهم الملك محمد السادس في تحيته بالطريقة, التي تناسبهم, وهكذا أصبح عدد من الوزراء لا يقبلون يد الملك, ويكتفون بتقبيل كتفه, فيما استمر آخرون في تقبيل اليد, وبانحناء مبالغ فيه أحيانا.

واعتبر السحيمي, أن طلب المكلفين بالبرتوكول الملكي من الذين استقبلهم الملك في ذكرى عيد ميلاده بعدم تقبيل يده تعتبر إشارة منه نحو تخفيف “البروتوكول المخزني”, وجعله يتوافق مع ما يعرفه المغرب من مستجدات, خصوصا  أن الملك لم يعد مقدسا في دستور 2011 خلافا لدستور 1996 .

واستبعد السحيمي أن يطال تخفيف البروتوكول حفل البيعة, مشيرا إلى أنه لم يلحظ أي تغيير في الحفل الأخير, الذي تلا عيد العرش, كما أنه من المستبعد جدا أن يطلب من العسكريين عدم تقبيل يد الملك في المستقبل.

ويرى الباحث ذاته أن البروتوكول يجب أن يخفف ما أمكن, وأن يكون مكتوبا حتى يعرفه الجميع, بدل الاكتفاء بالتعليمات بين الفينة والأخرى.

يذكر أن تقبيل يد الملك, وطقوس حفل الولاء كثيرا ما ووجهت بانتقادات حادة أحيانا, من قبل عدد من المتتبعين, والحقوقيين المغاربة, الذين دعوا إلى إلغائها, فيما لايزال آخرون يعتبرونها من مميزات الخصوصية المغربية, التي يجب الحفاظ عليها.

شارك برأيك

الجوهري

الشعب يريد إزالة كل طقوس الذل

إضافة رد