مزاج معكر – اليوم 24

مزاج معكر

  • نوستالجيا: ميكسيكو 86

  • نوستالجيا: زمن الحمير

كومة من الصحف أمامي، أحاول أن أقرأ وأفشل. العناوين متشابهة، والمقالات عسيرة على الهضم، تستنسخ بعضها البعض، ماعدا استثناءات قليلة. أرمي الأوراق وألجأ إلى العالم الافتراضي، أشرع في تصفح المواقع الإخبارية على «التابلات»: عاجل، سبق، مفاجأة، صادم، ها علاش، ها كيفاش… لا شيء يصدم في الحقيقة أكثر من هذا التسابق الكاريكاتوري على لفت انتباه القارئ، بعناوين سخيفة ومخادعة، لا علاقة لها بمحتوى المقال، حتى في بعض المواقع المحترمة!

أفتح صفحة عذراء على «التابلات» وأحاول أن أخط بعض السطور، لكن الكلمات عصية. أرتشف من كأس الشاي وأردد: «تسعفني الكأس ولا تسعفني العبارة»…. وأعتذر لصاحب «الخمارة». الصحافي يعثر بسهولة على كلماته، والكاتب يفتش عنها طويلا، وفي رحلة بحثه يعثر دائما على كلمات أجمل. أحاول أن أكتب شيئا وأفشل، أفتش بصعوبة شديدة عن جملة أو فكرة أو عبارة، ولست متأكدا أنني سأعثر على شيء في النهاية، حتى لو كان سطحيا وركيكا. عندما تأتي إلى الصحافة من الكتابة، تفقد أشياء ثمينة في الطريق. تسقط من طابق أعلى، تنتحر بشكل ما، لأنك تكتب على عجل، وتقدم تنازلات حول جملتك، كأنك تبيعها بالتسقيط، غير المريح!

أحيانا أتحسر لأنني لا أتقن «تقطيع الخشب»، كي أحدثكم في السياسة دون أن تفهموا أي شيء. أو أصنع مثل بعض كُتّاب الأعمدة والافتتاحيات، الذين يعطون الانطباع بأنهم يعرفون أشياء كثيرة، لكنهم يتعففون عن اقتسامها مع القارئ، يتصرفون مثل مسؤولين كبار في الدولة، «واجب التحفظ» يدفعهم إلى الاكتفاء بترديد ما يعرفون في المقاهي و«البارات» فقط، وعندما يحملون القلم يغمسونه في السم أو يدهنونه بماء الورد، حسب ما تقتضيه الظروف والأظرفة. أحاول أن أكتب مثلهم وأفشل، أكتشف في النهاية أن ما أخطه واضح ومفضوح، وأتأسف لأنني لم أتعلم كيف أخبئ غضبي وقلقي وحنقي وتعبي وفرحي بين السطور. لا أعرف أي نذل أقنعني بأن الكتابة مجازفة بكل شيء، عملية فضح مستمرة، نشر غسيل فكري، نكاية بمن يفهمون في كل المواضيع. الأشياء الغامضة تبدو أهم من الواضحة دائما، تجعلك تعتقد أن هناك خفايا وخبايا لا تستطيع أن تفهمها بعقلك البسيط. الأشياء الغامضة للكبار فقط، للعاقلين والعارفين و»العلماء». والأشياء الواضحة للجميع، للصغار والكبار والنساء والرجال، في كل وقت، مثل الحمامات الشعبية… هل فهمتم شيئا؟ لقد بدأت في تعلم «النجارة»: التحف الخشبية، تبدأ بضربة منشار!  الصحافي مجرد شاهد، مهمته أن يؤرخ للمآسي والكوارث، كل صباح، وأن يفضح ويعري ويمنح صوته لمن لا يملكون صوتا. أقصى ما يمكن أن يفعله كاتب العمود هو أن يصرخ في «الميكَافون» لعل أذنا تسمع، أو هاتفا يرن، أومسؤولا يتحرك. المشكلة أنه يتحول أحيانا إلى «زورو»، بسبب الظلم، رغم أنها ليست وظيفته. لكن القراء يدفعونه إلى ذلك دفعا. ومن علامات إفلاس القضاء، أن تتحول الجرائد إلى ديوان مظالم، وأن يقصد المشتكون كُتاب الأعمدة بدل كتاب الضبط!

منذ بدأت كتابة الأعمدة، لم يتوقف بريدي عن استقبال الشكاوى والتظلمات، كأنني تابع لقسم الشكايات في وزارة العدل، أعرضها حينا على القراء وأعرض عن ذلك أحيانا، لأن الحيز لا يسمح. وفي كل الحالات، أحاول الرد على الرسائل، كلما سنح الوقت والمزاج. وأعرف أنني مُقصر في حق أولئك الذين يكتبون ليرفعوا إبهامهم إلى السماء، علامة على التشجيع. وأولئك الذين يرفعون قبعاتهم تحية لفكرة أو موقف أو جملة. وهذه فرصة كي أعبر لهم عن عميق الامتنان، وليعذرنا كل من لم يتسن لنا الوقت كي نرد له التحية بأحسن منها. الكتابة عمل فردي، وعبثي أحيانا، مثل الحياة، لكن تلويحة يد من بعيد تمنحه معنى. تحاياكم هي ما يجعلنا نقبل على الكتابة كل صباح. وإيميلاتكم تعزينا في الوقت الذي نضيعه أمام الحاسوب، كي نفتش عن كلمات، نعرف مسبقا أنها آيلة للزوال، في هذه اللعبة الخاسرة، التي تستدرجك إليها كما يستدرج «الكازينو» لاعب القمار.

شارك برأيك