ولد الرشيد.. “جوكير” التحكم في ميزان “الاستقلال” – اليوم 24
ولد الرشيد.. "جوكير" التحكم في ميزان "الاستقلال"
  • المسكوت عنه في “تعويم” الدرهم

  • بركة والموقف من الحكومة

    بعد دحر شباط.. هل تُعد الدولة لدمج “الاستقلال” في حكومة العثماني؟

  • مؤتمر الاستقلال - عملية فرز

    مؤتمر “الاستقلال”.. تفاصيل 23 ساعة من عملية انتخاب اللجنة التنفيذية – صور

سياسية

ولد الرشيد.. “جوكير” التحكم في ميزان “الاستقلال”

حمدي ولد الرشيد، أو “الحاج حمدي” أو “حمدي الكبير”، كما يحلو لأنصاره مناداته تمييزا عن ابن اخيه، حمدي ولد الرشيد (الصغير) رئيس جهة “العيون بجدور الساقية الحمراء”، ظهر ضمن نتائج انتخاب “اللجنة التنفيذية” لحزب الميزان، حاصدا غالبية أصوات أعضاء المجلس الوطني.

احتل المقدمة بـ710 أصوات، متبوعا بنور الدين مضيان بـ664 صوتا، ومحمد سعود بـ578، وعبد الصمد قيوح بـ519 صوتا، ثم عمر احجيرة بـ510 أصوات.

هذا التصدر دفع المتتبعين لنبض الشأن السياسي في البلاد، إلى وصفه بـ”الأمين الفعلي” لحزب “الميزان”، و”جوكير قوي” للتحكم في تقلبات ميزان حزب علال الفاسي.

فمن يكون حمدي ولد الرشيد؟ وكيف تحكم في لعبة إزاحة شباط وتركته من قيادة الحزب؟

حمدي الإسباني

إلى حدود متم سنة 2002، كان حمدي ولد الرشيد، نكرة في المشهد الحزبي المغربي، بخلاف شقيقه خليهن ولد الرشيد، الذي كان اسما صحراويا بارزا لاسيما ما تعلق بالتطورات السياسية والأممية لملف نزاع الصحراء.

بزوغ هلال حمدي ولد الرشيد، بدأ مع الإستعمار الإسباني في الصحراء، التي كانت تصنف المقاطعة الإسبانية الـ53، حيث ظل يشتغل سائقا ميكانيكيا لحساب إحدى الشركات الاسبانية (كوبيرتا للفوسفاط)، التي كانت تعمل في العيون، كبرى حواضر الصحراء، إبان الستينيات ومستهل السبعينيات.

وبعد المسيرة الخضراء عام 1975، سطع نجم خليهن ولد الرشيد، الذي كان رئيسا لحزب “البونص” الإسباني في الصحراء، وتم تعيين حمدي ولد الرشيد، كرجل سلطة برتبة قائد بعمالة إقليم العيون، وهو حامل للجنسية الإسبانية، ومعها المغربية.

مغادرة الداخلية

من أكبر المحطات المفصلية في حياة حمدي ولد الرشيد، كانت في مستهل صيف 2002، حيث قدم استقالته من صفوف رجال السلطة وقياد وزارة الداخلية، لإعداد نفسه إلى خوض غمار الحياة الحزبية والسياسية، مسغلا علاقاته كرجل سلطة سابق وأحد أعيان قبيلة “ركيبات –تهالات” في الصحراء.

وفي غشت 2002، حصل حمدي على تزكية حزب “الاستقلال”، في تشريعيات 2002 بعد أن قرر شقيقه خليهن عدم الترشيح للبرلمان، واستطاع بذلك خلال أول تجربة له، أن يضمن مقعدا برلمانيا حين حل في المرتبة الثانية خلف الاتحادي حسن الدرهم، الذي كان تجمعيا حينئذ.

ولم يتوقف الرجل عند تشريعيات 2002، إذ على الرغم من ترشح أخيه خليهن ولد الرشيد، على رأس لائحة مستقلة في جماعيات 2003، عمد لقيادة لائحة استقلالية بدائرة العيون، متنافسا مع قطبين اثنين، الأول “آل الجماني”، والثاني شقيقه خليهن.

وعشية المفاوضات على تشكيل مكتب بلدية العيون، حسم حمدي، الصراع بين القطبين المتنافسين على رئاسة البلدية، لصالح أخيه، بعد أن أعلن تحالفه مع لائحته، وظفر بكرسي النائب الأول له، لكنه ظل الرئيس الفعلي للبلدية، إلى جانب مقعده البرلماني.

مواجهة صديق الملك

في ماي عام 2009، خرج صديق الملك، والمستشار الملكي الحالي، والوزير المنتدب في الداخلية الأسبق، فؤاد عالي الهمة، في مسلسل تسويق مشروع حزبه “الأصالة والمعاصرة”، بتصريحات نارية كشف فيها جزء من أسرار الدولة تجاه الوضع في الصحراء.

المثير في تصريحات الهمة، خلال أول مهرجان خطابي له بالعيون، تهديده ووعيده بـ”إزاحة منتخبين نافذين بالمنطقة”، قال إنهم صاروا ملوكا محل ملك البلاد، قائلا إنه جاء من أجل “اقتلاعهم باللقاط”، إشارة إلى حمدي ولد الرشيد، المنتخب البارز في المنطقة.

وهو ما دفع كبير عائلة “آلِ الرشيد”، إلى السفر إلى مدريد، والاستقرار فيها لأكثر من ثلاث شهور، بشكل قرأ فيه متتبعون “احتجاجا على تصريحات الهمة”.

وميدانيا، هو ما ظهر فيما بعد من خلال المواجهة المعلنة التي فتحت بين حمدي ورجل الداخلية، أحمد جلموس، في جماعيات 2009.

غير أن رياح الصحراء صارت بما لا تشتهي سفن الهمة وحزبه في الصحراء، بعد أن اندلعت أحداث مخيم “أكديم إزيك”، وعصفت بكل مخططات “اقتلاع” حمدي من منطقة ظلت الدولة ترى فيها “منطقة بالغة الحساسية”.

وفي الأخير، باءت مخططات رجل الدولة فؤاد عالي الهمة ومن معه بالفشل، وتحولت “الضربة” التي لم تقتل حمدي، إلى “قوة” له.

لعبة إزاحة شباط

المؤتمر الوطني السابع عشر لحزب الاستقلال، كان مسرحا كبيرا امتحن فيها حمدي ولد الرشيد، في مدى قدرته على إزاحة رجل شعبوي متغول مثل حميد شباط من قيادة الحزب.

لعبة إزاحة شباط من قيادة حزب الميزان، من قبل ثنائي ولد الرشيد وقيوح، لم تكن شيئا خارقا للعادة يقول قيادي مقرب من حميد شباط، لـ”اليوم24″.

قيادي وعضو سابق في اللجنة التنفيذية، آثر عدم ذكر اسمه، نفى أن تكون لعبة “خارقة” قد اعتمدها ولد الرشيد رفقة قيوح، مشيرا إلى أن كل ما في الأمر “وجود خروقات شابت الجوانب التنظيمية، على اعتبار ان ابن حمدي ولد الرشيد، هو المكلف بتمويل الجانب اللوجستيكي للمؤتمر”.

وعن مكامن هذه “الخروقات”، قال القيادي، انها شابت قراءة أسماء المنتخبين للجنة التنفيذية، حيث غاب تصوير الأوراق كما تجري العادة، ولم يعد المؤتمرين يعرفون صحة الأسماء التي تقرأ للعموم.

فضلا عن ذلك، يروي المصدر،. ان ثلاثة من المقربين من حمدي ولد الرشيد، هم من كانوا يقومون بقراءة أسماء المنتخبين للجنة التنفيذية خلال عملية الفرز، في مقابل شخص واحد من حلف حميد شباط، الذي أربكه العياء.

مستقبل الصراع : فاسي – صحراوي

عبد الرخيم العلام، أستاذ جامعي في العلوم السياسية، قال في حديث مع “اليوم24″، إن لعبة تشكيل قيادة حزب الاستقلال، ظلت مرتبطة منذ المؤتمر السادس عشر، بكفة أنصار حمدي ولد الرشيد.

وهي الكفة التي اعتبرها العلام، “صلبة”، وقادرة على حماية ولد الرشيد في الحزب، وإقامة الاعتصامات، وكذا قطع الوعود، إشارة إلى وعود ولد الرشيد للثالوث المعارض لشباط : بادو – غلاب – حجيرة.

وعن مستقبل الصراع، أفاد المحلل السياسي، ان سيناريوهاته في حزب علال الفاسي مستقبلا، مرتبطة بقطبين إثنين :”فاسي”، لعائلة الفاسي التي ينتمي لها نزار بركة، و”صحراوي” تعود لعائلة حمدي ولد الرشيد وأنصارهم.

والذي يوحد بينهما، هو الصراع ضد حميد شباط، وفقا لمنطق “عدو عدوي صديقي”، والذي يظل هو الآخر ورقة صالحة للاستعمال في استقطابات الحزب مستقبلا، بحسب العلام.

وعموما، يبقى حمدي ولد الرشيد، واحد من العناصر الاستقلالية التي عرفت استخدام ورقة الاستقطاب بوازع الإغراء وتبادل المصالح، مستعينا بـ”كوطا” صلبة له في برلمان الحزب تضم 160 عضوا.

إلا انه على الرغم من التهويل الإعلامي الذي يصاحب اسمه اليوم، يظل ضعيفا في حالة ما تحالف قطبي “شباط” و”الفاسي”، ضده وبمنطق التصويت.

شارك برأيك

علال كبور

غلطة الدولة العميقة المتكررة التي تعتمد على رموز الفساد من الأعيان وتترك غالبية المواطنين في الأقاليم الجنوبية وهذا ما أضر كثيرا بقضية الوحدة الوطنية منذ عقود

إضافة رد