رفقا بالأحزاب السياسية.. – اليوم 24

رفقا بالأحزاب السياسية..

  • معايير دولة القانون 

  • إنها النزعة الحيوانية!

 

ليست هناك ديمقراطية في العالم بدون أحزاب سياسية حقيقية، وإذا كانت هناك من أعطاب بنيوية تعاني منها الأحزاب المغربية، فينبغي العمل على إصلاحها دون العمل على تحطيم ما تبقى لديها من كرامة ..
في تاريخ التنظيمات الحزبية في المغرب، هناك محطات ومنعطفات تاريخية كان لها دور حاسم في تحديد بوصلتها السياسية لاختبار مدى صلابة الفكرة الإصلاحية داخلها، ومدى صمودها أمام حجم الإكراهات التي تعترضها، واختبار مدى قدرتها على الحفاظ على استقلالية قرارها الداخلي.
بمراجعة مختلف الدراسات التي اهتمت بالظاهرة الحزبية بالمغرب، هناك سيل هائل من المعطيات الكافية للوقوف على أسباب «الموت البطيء» للأحزاب المنحدرة من الحركة الوطنية، وتراجع أدوارها في الساحة السياسية.
من أهم الأسباب التي تقف عليها المذكرات والشهادات والكتابات، هو الفقدان التدريجي لاستقلالية القرار الحزبي وتدخل جهات مختلفة من السلطة في شؤونها الداخلية، خصوصا بعدما انتقلت هذه الأحزاب من المعارضة إلى المشاركة في السلطة، وهو ما جعل هذه الأحزاب تتحول إلى الهامش بعدما كانت تمثل القلب النابض للحركة الديمقراطية في المغرب.
اليوم، هناك تخوفات حقيقية على مستقبل الفكرة الحزبية في المغرب، خصوصا بالنسبة إلى الأحزاب التي ارتبطت نشأتها بمشاريع إصلاحية حقيقية.
الأحزاب التي نشأت نشأة طبيعية، واختمرت الفكرة الإصلاحية داخلها ولها سجل من النضال التاريخي، من أجل ترسيخ المسار الديمقراطي واحترام حقوق الإنسان، تحتاج إلى وقفة تأملية من أجل تطوير الكثير من المراجعات بين أعضائها والوقوف عند العوائق الحقيقية التي كانت وراء إضعاف أدوارها..
العطب الأساسي يوجد في النخب السياسية والحزبية، ولا مجال لتحميل المسؤولية للشعب…
لقد عبر المواطنون والمواطنات يوم 7 أكتوبر 2016، على مستوى عال من النضج المجتمعي الذي لا يقل أهمية عن النضج السياسي، الذي جسده شباب 20 فبراير، والذي بفضل حراكه انطلقت الدينامية السياسية التي يراد اليوم إغلاق قوسها بعد الانتخابات التشريعية الأخيرة، لكن الناخبين والناخبات أفشلوا هذه المناورة، وعبروا عن دعمهم لشعار الإصلاح في ظل الاستقرار.. ما حصل بعد ذلك من عرقلة منهجية لتشكيل الحكومة، وما أعقب ذلك من تطورات يثبت بما لا يدع مجالا للشك أن النخبة الحزبية أخطأت موعدها مع التاريخ، وأثبتت محدودية خيالها السياسي لقراءة اللحظة السياسية، ومسايرة تطلعات المغاربة في الحرية والإصلاح الديمقراطي..
المطلوب وقفة حقيقية للنقد الذاتي، قبل استكمال المسار الحتمي للإصلاح الديمقراطي، الذي لا يمكن أن ينجح بدون أحزاب سياسية مستقلة..
في انتظار ذلك، رجاء رفقا بالأحزاب…

 

 

شارك برأيك