الجهاديون المغاربة يعجلون بعقد قمة أمنية دولية – اليوم 24
جهاديون مغاربة
  • مناورات عسكرية

    سابقة.. المغرب يقود مناورات عسكرية بفرنسا

  • مواطنون مغاربة

    50 % من المطرودين من إسبانيا مغاربة.. 918 مطرودا في 6 أشهر

  • ارهاب

    4 إجراءات مستعجلة مغربية أوروبية لتجنب هجمات إرهابية دموية

مغاربة العالم

الجهاديون المغاربة يعجلون بعقد قمة أمنية دولية

الجهاديون المغاربة الذين نفذوا اعتداء برشلونة في 17 غشت الماضي، يعجلون بعقد قمة أمنية أوروبية ذات طابع دولي على مشارف الحدود البحرية للمملكة المغربية، بالضبط بمدينة إشبيلية الإسبانية، يوم الاثنين المقبل، من أجل التفاوض حول اتخاذ إجراءات دولية جديدة لمكافحة إرهاب الجماعات الجهادية وضغط اللاجئين، وما يطرحانه من تحد أمني؛ والأوروبيون وجدوا أنفسهم مطالبين بدعوة المغرب، باعتباره، أيضا، معنيا رئيسيا بتهديدات الجهاديين الأوروبيين من أصول

مغربية. هذا ما أورده تقرير لصحيفة “آ ب س” الإسبانية نقلا عن مصادرها الخاصة.

المصدر ذاته أوضح أن قيمة مجموعة (G6) التي تضم كلا من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا وبولونيا، ستُعقد يوم الاثنين المقبل بفندق “أوروستار” بإشبيلية، حيث من المنتظر أن يحضرها وزراء داخلية هذه الدول. وأضاف أنه “علاوة على أعضاء القمة، استدعت إسبانيا بلدانا أخرى بصفة مراقبين، نظرا لأهمية الموعد”، مبرزا أن “الأمر يتعلق بممثلين من الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية، والمغرب”.

حضور المغرب القمة له أهمية كبيرة، نظرا إلى الاستراتيجية الأمنية الناجعة التي يتبعها في محاربة الإرهاب والتطرف، إلى جانب أن أغلب المنفذين للاعتداءات الإرهابية في السنوات الأخيرة ينحدرون من المغرب، حسب مصادر إسبانية.

“آ ب س” كشفت أن استدعاء المغرب كمراقب لم يأت من فراغ، بل نظرا لـ”لأهميته الاستراتيجية في محاربة الإرهاب “الإسلامي” والهجرة غير الشرعية”. وأضافت أن الاعتداءات الإرهابية التي نفذها 11 جهاديا مغربيا في 17 غشت الماضي في برشلونة، دفعت أعضاء القمة إلى نقلها من بولونيا، التي كان من المزمع أن تنظم بها، إلى مدينة إشبيلية الإسبانية.

مصادر أخرى رجحت أن يكون حضور المغرب جاء بطلب من رئاسة الحكومة الإسبانية التي أصرت، كذلك، على عقد القمة في إشبيلية، نظرا إلى الجهود الكبيرة للمغرب في محاربة الإرهاب، لاسيما وأنه سيحتضن قمة أمنية بمدينة مراكش قبل نهاية السنة ستحضرها فرنسا وإسبانيا والبرتغال ومجموعة الساحل (م5) التي تضم كلا من تشاد وجمهورية إفريقيا الوسطى وبوركينا فاصو ومالي والنيجر.

المساوي العجلاوي، الخبير في قضايا الإرهاب، أوضح أن دعوة المغرب لحضور قمة أمنية ذات طابع دولي، هو “اعتراف بدور المغرب في مواجهة الجماعات الجهادية”، كما يؤكد بما لا يدع مجالا للشك، أن “التنسيق بين المغرب والدول الأوروبية مسألة أساسية لمحاربة الإرهاب العابر للقارات”. كما أنه “اعتراف بالتجربة والمقاربة المغربية المتعددة المداخل (الدينية والأمنية والاجتماعية) في محاربة التطرف”.

وعن إن كانت دعوة المغرب جاءت بسبب تورط أبنائه في عمليات جهادية بأوربا، أوضح العجلاوي قائلا: “المغرب مسؤول بطريقة غير مباشرة، أي أن المغرب مسؤول لأنهم ينحدرون منهم، ولكنه لا يتحمل أي مسؤولية مباشرة، لأنه ليس مسؤولا عن تطرفهم”.

المصادر ذاتها أشارت إلى أن المغرب وأمريكا والدول الأوروبية المنظمة للقمة، ستركز في نقاشاتها على البحث عن سبل تعزيز تبادل المعلومات الاستخباراتية من أجل محاربة الإرهاب، وكذلك رصد عملية التطرف من أجل توجيه ضربات استباقية للمجندين.

حضور المغرب في القيمة الأمنية ج6 بإشبيلية، يأتي بعد مشاركته في 3 يوليوز الماضي في قمة G4 التي انعقدت في مدينة إشبيلية نفسها جمعت كلا من وزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت، ونظيره الإسباني خوان إغناسيو ثويدو، والبرتغالية كونستانسا أوربانو دي سوزا، والسفير الفرنسي بمدريد سان جيور، حيث أكد المجتمعون على ضرورة مواجهة تحدي الجهاديين العائدين إلى بلدانهم الأصلية، وارتفاع تحركات الجماعات الجهادية التابعة لداعش والقاعدة في منطقة الساحل.

شارك برأيك