لعب الدراري مستمر… – اليوم 24
  • لحظة خروج جثامين شهيدات الدقيق

    احذروا ثورة الجياع

  • العدالة والتنمية

    إطلالة على طنجرة العدالة والتنمية 

  • احتجاجات الحسيمة - أرشيف

    الدولة الذكية والدولة الغبية

افتتاحية

لعب الدراري مستمر…

أن يذهب إلياس العماري، الأمين العام شبه المستقيل، من رئاسة البام إلى أبيدجان لحضور المباراة النهائية لتصفيات كأس العالم، هذا حقه. أن يشجع المنتخب المغربي، مثله مثل أي مواطن من مدرجات الملعب، هذا أيضا من حقه كمواطن، لكن أن يصر على الرجوع مع المنتخب المغربي في الطائرة نفسها بعد نهاية المباراة، وأن يجلس على المقاعد الأمامية للرحلة التي أقلت المنتخب وطاقمه إلى الرباط، وأن ينزل في مطار سلا صحبة رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، فوزي لقجع، والمدرب الفرنسي رونار وفريق بنعطية، فهذا اسمه «لعب الدراري»، والاستغلال البئيس لعرس وطني من أجل حسابات سياسية صغيرة لن تزيد شعبية البام المنهارة، ولن تؤخر قرار التخلص من قائد البام، الذي فشل في إدارة حزب السلطة رغم كل الإمكانات التي وضعت بين يديه.
كل هذا كان يمكن أن يكون تفصيلا صغيرا في حفل كبير، لكن غير المستساغ أن يستمر العماري في إيهام الصغير والكبير بأنه تحدث مع الملك، وأنه قال للملك، وأن محمد السادس كلمه، وأصر على ضرورة عودته على متن الطائرة الخاصة التي تقل فقط المنتخب الوطني وطاقمه، وكأن القصر مشغول بالأمن الخاص لإلياس العماري، ومهموم بعدم تركه يأخذ الطائرة العادية إلى البيضاء يوم الأحد، كما فعل سبعة آلاف مغربي حجوا إلى أبيدجان لدعم المنتخب المغربي، ومن أجل القميص ولا شيء غير القميص، في نكران ذات لا يعرف عنه السياسيون شيئا، ولا يفهمون رسالته النبيلة.
إلياس العماري، لمن لا يعرفونه، لا يتقن سوى هذه الألاعيب الصغيرة، فدخوله إلى طائرة المنتخب دون أي صفة، ونزوله في المطار صحبة المنتخب دون أي مناسبة، والتقاط الصور مع الفريق في أبيدجان وبعثها إلى كتائبه الفايسبوكية لترويجها في المغرب، كان الغرض من كل هذه «العملية التواصلية» الإيحاء للجمهور بأن أمين عام البام لم يمت، وأنه قادر على تصدر أكثر المشاهد أهمية ورمزية في البلد، وأن مهمته مازالت مستمرة، وأن الحماية التي أسبغت عليه مستمرة. ثانيا، كل ما كان يريده العماري من هذا التطفل على المنتخب هو التقاط صورة تظهره شريكا في هذا النصر الكبير الذي لم يتعب فيه ولم يعرق، ولا يعرف كيف يفعل ذلك. ثالثا، الغرض من الحضور غير اللبق لابن الريف في صورة عودة المنتخب منتصرا، هو مزاحمة فوزي لقجع في المشهد الأكثر رمزية، وإعطاء انطباع خاطئ بأن إلياس العماري هو من جاء بلقجع إلى رئاسة الجامعة الملكية لكرة القدم، وبالتالي، فإن اقتسام الغنائم معه أمر عادي، بل ومطلوب، بل ومشروع.
هذه الحادثة تكشف «القيمة المضافة» لإلياس العماري وحزبه في المشهد السياسي والوطني، حيث السياسة عنده «تنوعير»، والوطن opération de com، وعقول الناس أكياس بلاستيك يمكن ملؤها بأي شيء، والحقيقة لا تصمد أمام الأكاذيب، وأن الحديث باسم القصر هواية مدرة للربح المادي والسياسي. ومادام الناطق الرسمي للعرش ساكتا حياء وكياسة، فلمَ لا يلعب العماري في الأماكن الأكثر التباسا، مادام لا يمكن أحدا أن يستفسر الديوان الملكي عن الصفة التي يتحدث بها زعيم البام.
إلياس العماري، ومن على شاكلته، لم يفهموا شيئا من درس تأهل المنتخب المغربي نهاية الأسبوع الماضي، ولم يدركوا خلفيات التفاف المغاربة حول منتخبهم، فالعماري ومن يشبهه مازالوا يتصرفون بعقلية وزير الداخلية السابق، الراحل إدريس البصري، الذي كان يوظف الرياضة في السياسة، ويقرض الغزل في فريق نهضة سطات، ظنا منه أنه سيسرق عائدات شعبية الكرة المستديرة ليغطي بها عجز المصداقية في سلوكه السياسي، وفي الأخير، اكتشفنا جميعا أن البلاد خسرت الرياضة والسياسة، ومعهما خسرت احترامها لنفسها. وبقية القصة التي يعرفها مؤرخو الرياضة تقول: إن مباراة لكرة القدم في الدوري الأول كانت تجمع بين الكوكب المراكشي والنهضة السطاتية سنة 1993، وإن الجمهور المراكشي الذي حل بملعب سطات ضيفا على النهضة فوجئ بغياب الفريق المضيف عن اللقاء، هو ولاعبوه وطاقمه التقني وجمهوره أيضا، فقررت الجامعة معاقبة الفريق المتغيب عن المقابلة بالخسارة والغرامة. جرى ذلك بالتزامن مع مرور الملك الحسن الثاني من سطات متوجها عبر القطار إلى مراكش، فما كان من إدريس البصري إلا أن حمل فريق نهضة سطات، بلاعبيه وطاقمه التقني، ووضع الجميع في محطة القطار لاستقبال الحسن الثاني، أو بالأحرى للركوع أمام القطار الملكي الذي كان يسير بسرعة 200 كلم في الساعة، ولما بلغ إلى علم الملك الحسن الثاني خبر تغيب نهضة سطات عن المباراة ضد الكوكب، سأل إدريس البصري في ملعب الغولف عن سبب تغيب فريقه المفضل، فرد البصري قائلا: “وهل أترك يا مولاي الموكب الملكي وأذهب إلى الكوكب المراكشي؟”. ضحك الملك من جواب وزير داخليته، لكن عقابه نزل بالمديوري وبالزموري، رئيس الجامعة الملكية آنذاك، وتقررت إعادة المقابلة، ومسح العقوبة في حق نهضة سطات التي ذهبت إلى الموكب وتركت الكوكب.

شارك برأيك

العروي

كأن الرجل به نوع من الحمق والجنون السياسي تصرف مثل هذا لايعكس إلا نوع من الدغمائيية وحب الظهور ق الواحهة المظلمة اساسا لا يعرف أحد انها موجودة

إضافة رد
ع الجوهري

إنكم تزايدون على إلياس فالرجل كان يضن أنه Le renard في المغرب لكنه تفاجئ بثعلب أذكى منه وأصر على أن يلتقيه كي يتعلم منه سر الثعاليب الفرنسية لكن المشكل أنه نسي أن يجلب من يطرجم له

إضافة رد
maandi

من الان فصاعدا حيثما كانت الكاميرا سيكون العماري,إنهم يهيئونه لأمر ما.

إضافة رد
أمين

مكيدخل ما بين الدفر واللحم غير الوسخ

إضافة رد
Mostafa

سوال هل كان ليفعل نفس الشيء لو انهزم المغرب لا قدر الله

إضافة رد
hommage

جوابا على تعليق mostapha لو كان انهزم المنتخب لاتهم إلياس بنكيران بأنه السبب هههههه

إضافة رد
ابراهيم أقنسوس

إذا لم تستحي فاصنع ما شئت

إضافة رد
ادريس

لقد بات اسم الياس العماري ثقيلا على مسامعنا واظن ان الصحافة والاعلام هما من صنعاه ولولاهما لما عرفه احد ولا سمع به فرد من هذا المجتمع لذلك ر…

إضافة رد
sara khaldi

soubhana lah walad mat fe zan9a

إضافة رد