إلياس لا ينتهي.. – اليوم 24

إلياس لا ينتهي..

  • سليمان الريسوني

    هيا ننقذ بنعيسى..

  • حريم التجريم

لم يعرف المغرب، في تاريخه السياسي الحديث، شخصية إشكالية مثل إلياس العماري. فالرجل الذي طفا فجأة، مكث طويلا. والضربات والفضائح، الداخلية والخارجية، التي تنهال فوق رأسه، لم تقم سوى بتثبيت قدميه حيث يقف؛ يحني رأسه للعاصفة ويبتعد عن الأضواء لأيام، ثم يعود بـ”وجه حمر” وصوت أوثق ليكتب تدويناته، ويروي حكاياته الأثيرة عن سنوات الرصاص، وأطروحة الدكتوراه وبائعة الدجاج والصلاة بلا وضوء…
في عز أزمة أو في قلب فضيحة، تكفيه زيارة مسؤول كبير في مناسبة عائلية عابرة، أو اتصال هاتفي، غالبا مُختلق، من جهة عليا، ليعود إلى المقدمة، شامتا بصمت فيمن اعتقدوا في نهايته ومن طمحوا لخلافته. كل الذين اشتغلوا مع إلياس أو احتكوا به يُجمعون على أمر واحد: لا يمكن أن تعرف متى ينتهي الخيال وتبدأ الحقيقة في كلام الرجل.
حتى الذين يحكون بالتفصيل الممل عن أن إلياس يستمد قوته من جهة أو جهاز داخل الدولة، يتساءلون باستغراب عن السر في استمرار هذه الجهة أو ذاك الجهاز في المراهنة على حصان فشل في كل السباقات والميادين.
إلياس لم يفشل كأي مسير مشروع، بل إنه يجتر مع كل فشل فضيحة. فشله في انتخابات 7 أكتوبر 2016 سبقته فضيحة “ولد زروال” وأعقبته فضيحة مؤامرة 8 أكتوبر بمنزل إدريس لشكر. وفشله في هيكلة الحزب فضحه الأمين العام المؤسس للبام، حسن بنعدي، حين قال إن إلياس استغل اسم الملك ليقنعه بالعودة إلى الاشتغال في الحزب. وفشله في إخراج جريدة الحزب “تمغربيت”، صاحبته الفضيحة التي فجرها رئيس تحريرها المفترض مصطفى الفن، حين كتب يقول: “اكتشفت بعد بضعة أشهر من العمل أو اللا عمل داخل هذه الجريدة الحزبية أني كنت أتقاضى راتبا بالملايين.. لكن ليس لأني رئيس تحرير يشتغل في جريدة حزبية، بل لأنني شاركت في “كاميرا خفية” لجمع “الكاش” ليس إلا”.
ما حكاه الصحافي الفن، والعهدة عليه، عن أن مشروع “تمغربيت” كان مجرد خدعة لجمع المال، يساعد كثيرا على فهم سياقات ظهور مشروع “آخر ساعة” المحتضر، وكيف “أقنع” إلياس شخصا مثل بائع “الصوصيص” الحاج الطاهر بالاستثمار في مشروع إعلامي بالملايير، مع أن هذا المشروع خرج منذ البداية مُكبلا بشعار: إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها، فانتظر “آخر ساعة”.
بعد انفجار فضيحته الأخيرة في طائرة المنتخب المغربي، خرج عبدالإله بنكيران يتساءل: “مرة مرة كتظهر شي أمور كتبين أنه (إلياس) يتصرف فوق القانون، وحتى فوق الأعراف.. غير يقولو لنا هاذ السيد منين كيجيب هاذ الصلاحيات باش يتصرف بهذه الطريقة”.
سؤال بنكيران هذا لم تقو على الإجابة عنه حتى فاطمة الزهراء المنصوري، المرأة الثانية في قيادة البام، والتي تربطها علاقة مصاهرة مع مؤسس الحزب. فحين طالبت المنصوري، في اجتماع حزبي، بتفعيل مسطرة محاسبة قياديي البام الذين تحوم حولهم شبهة الفساد، وكانت تقصد مقربين من إلياس، حمل هذا الأخير الهاتف وقال لها بكل برود: “يلا ما سكتيش غادي نشتت لك العشة ديالك”. وقد نشرت الصحافة ذلك دون أن تكذبه لا المنصوري ولا إلياس الذي عاد إلى اجتماعَيْ المجلس الوطني والمكتب الفدرالي الأخيرين كمتصرف في ملكه يستقيل منه متى يشاء، ويعود إليه عندما يحلو له ذلك. حتى عبداللطيف وهبي، الذي تجرأ على مطالبته بمغادرة الحزب لكي يتنفس هواءً طبيعيا كحزب حقيقي، لا يعبأ إلياس لكلامه، بل يصفه بـ”أفتاتي البام”.
الآن، ها هو دفاع ناصر الزفزافي يقول على لسان موكله إن إلياس العماري، دون غيره من السياسيين، كان يحرض نشطاء الحراك على التآمر على الوطن والملك، الأمر الذي جعل النيابة العامة تأمر، لأول مرة، بفتح تحقيق في ما نُسب إلى إلياس.
فهل تكون هذه بداية نهايته، أم بداية فصل جديد في مسار رجل اعتاد على حرق المراحل والانبعاث من رمادها؟

loading...

شارك برأيك