الفائزون في حملة “مواطن ولست سائحاً 2017” يحصلون على باقات عطلات مجانية – اليوم 24
  • لمجرد يحضر للجديد من باريس

    منيب لا تريد للنساء أن يتضامنّ مع لمجرد

  • الملك

    الشقير: الملك نهج سياسة التغيير في ظل الاستمرارية

  • العثماني والهدية

    أول قرار يتخذه العثماني كان هو إبعاد بنكيران من الأمانة العامة

اقتصاد

الفائزون في حملة “مواطن ولست سائحاً 2017” يحصلون على باقات عطلات مجانية

اختتمت “فيزا”، الشركة العالمية لتكنولوجيا المدفوعات والمدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (V)، نسخة 2017 من حملتها الترويجية واسعة الانتشار “مواطن ولست سائحاً” “Not A Tourist”، بمكافأة عشرة أفراد من حاملي بطاقات “فيزا” في المغرب بباقات عطلات شتوية مميزة.

وفي حفل أقيم بهذه المناسبة في فندق في الدار البيضاء، حصل الفائزون على قسائم سفر تبلغ قيمة كل منها 3 آلاف دولار أمريكي لعطلاتهم الشتوية، أي حوالي 30 ألف درهم.

وفي هذا السياق، قال سامي رمضان، مدير عام فيزا المغرب: “يتسم المغاربة بحبهم القوي للسفر والترحال، ويمكنهم من خلال الدفع ببطاقات فيزا السفر حول العالم دون أي داع للقلق إزاء معوقات حمل مبالغ نقدية كبيرة والحاجة إلى تغيير العملات”.

وبموجب حملة “مواطن ولست سائحاً” لهذا العام، كان حاملو بطاقات “فيزا” الذين استخدموا بطاقاتهم في إجراء معاملة واحدة أو أكثر دولياً خلال عطلاتهم الصيفية، مؤهلين للحصول على قسيمة سفر من أصل 10 قسائم تبلغ قيمة كل منها 3 آلاف دولار أمريكي على أن يتم إنفاقها خلال عطلتهم الشتوية المقبلة، ما يجعل السفر والترفيه جزءاً متواصلاً من حياتهم بفضل “فيزا”.

وشملت المعاملات المؤهلة للمشاركة في الحملة معاملات البطاقات التي تم إجراؤها للدفع ضمـن نقاط البيع، والسحب من أجهزة الصراف الآلي، والمعاملات الخارجية عبر الإنترنت، فضلاً عن المعاملات عبر مواقع إلكترونية عالمية.

وضمت البنوك المشاركة كلاً من “التجاري وفا بنك”، والبنك المغربي للتجارة الخارجية “BMCE”، والبنك المغربي للتجارة والصناعة “BMCI”، وبنك القرض المغربي، وبنك القرض العقاري والسياحي “CIH”، وبنك الشركة العامة “سوسيتيه جنرال”، وبنك “CFG”.

وتهدف حملة “مواطن ولست سائحاً” باعتبارها واحدة من أبرز حملات فيزا الإقليمية، إلى تشجيع المعاملات غير النقدية أثناء قضاء العطلات في الخارج، حيث توفر للمسافرين مزايا الراحة والأمان وتمنحهم الإحساس بالتجربة المحلية في وجهاتهم. أما المسافرون الذين يقومون بإنفاق مبالغ كبيرة عالمياً في الترفيه والمنتجات الفاخرة، فتوفر لهم المدفوعات الرقمية وسيلة للدفع تتسم بالسهولة والكفاءة والفعالية.

وفيما يواصل مشهد المدفوعات تغيره سريعاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تبقى “فيزا” البوابة لمجموعة من العروض الفريدة التي تتيح لحاملي البطاقات إمكانية تعزيز متعتهم والوصول إلى العديد من عناصر الجذب التي تكشف لهم عن أسرار وجهاتهم المفضلة.

شارك برأيك