تفاصيل المعركة الأخيرة لصالح.. هكذا قتله الحوثيون في مكان تحالفه معهم! – اليوم 24
yp20-02-2014-551791
  • فلسطيني ينفذ عملية طعن ويصيب إسرائيليا في قلبه بالقدس -فيديو-

  • received_10214504171988911

    مناهضة “الصهيونية” تجمع يهودا وفلسطينيين في مسيرة الرباط -فيديو-

  • مسيرة حاشدة

    القدس توحد أطياف الشعب المغربي في مسيرة حاشدة في الرباط – فيديو

سياسية

تفاصيل المعركة الأخيرة لصالح.. هكذا قتله الحوثيون في مكان تحالفه معهم!

قال قيادي في حزب المؤتمر الوطني، الذي كان يقوده الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح، إن هذا الأخير تم إعدامه، ليلة الأحد، في منزله المسمى “التثنية” في الحي السياسي في العاصمة صنعاء، بعد سيطرة الحوثيين عليه، قبل أن يتم إعلان الخبر في اليوم الموالي.

ومنزل “التثنية” هو المنزل الذي أعلن من أمامه صالح قبل سنتين تحالفه مع جماعة الحوثي، لمواجهة ما أسماه حينها “العدوان”، الذي تقوده السعودية، وحلفاؤها.

وأضاف القيادي، الذي لم تكشف وكالة “الأناضول” اسمه “أن صالح قرر القتال مع المئات من القوات الموالية له في منزله “الثتنية” في حي الكميم في الحي السياسي، جنوبي العاصمة صنعاء، بينما كان المسلحون الحوثيون يتقدمون بدباباتهم، وعرباتهم المدرعة نحو المنزل”.

وتابع القيادي ذاته أن صالح تمت محاصرته في المربع السكني، الذي لا تتجاوز مساحته 3 كيلومتر، حيث كانت المدفعية الثقيلة والدبابات تضرب بعنف أسوار المنزل، والمنازل المحيطة به، وكان العشرات من حراس صالح الشخصيين يسقطون واحدا تلو الآخر.

وأشار القيادي في حزب المؤتمر الوطني إلى أن منزل “التثنية”، الذي بناه صالح عقب توليه السلطة عام 1978، وقتل فيه قبل 3 أيام، سبق أن تعرض للقصف من مقاتلات التحالف العربي، الذي قادته السعودية في ماي 2015، قبل أن يعلن صالح من أمام هذا المنزل حينها انضمام قواته إلى جماعة الحوثي في الحرب ضد القوات الحكومية، التابعة للرئيس عبد ربه منصور.

وزاد القيادي نفسه أن المئات من المسلحين الحوثيين استمروا في حصار المنزل، الذي اعتبر آخر قلاع صالح بعد أيام من الإشتباكات بين الطرفين داخل العاصمة، مضيفا بأن أبو علي الحاكم، القيادي البارز في جماعة الحوثي، ورئيس استخباراتهم، كان أحد قادة الهجوم.

1505114194blobid0-20171202-172804

وجاءت نقطة التحول في سير المعركة، حسب القيادي ذاته، بعد مقتل العميد طارق صالح، نجل شقيق الرئيس اليمني السابق، والذي كان يقود القوات، التي تحمي عمه، ومرافقيه.

واستمرت المعارك إلى فصلها الأخير، يضيف المتحدث، واقتحم المسلحون الحوثيون المنزل، الذي كان يصطف أمامه العشرات من الحراس قرابة 4 عقود، وللمرة الأولى كان المسلحون بسحنتهم القبلية يقفون أمام صالح، الذي كان جريحا، وتنزف منه الدماء بإحدى ردهات المنزل، وفق حديث المصدر، إذ “بدأ المسلحون الحوثيون بتوجيه إهانة لفظية إليه، واعتدوا عليه بالضرب، فيما كان هو خائر القوى أمامهم، ولذلك أظهرت الصور، التي أوردها الحوثيون آثار تعذيب، وكدمات على وجهه، خصوصا جمجمته”.

وروى القيادي في حزب المؤتمر الوطني اليمني أن المسلحين “كتفوا يدي صالح ورجليه إلى الخلف، والدماء تنزف منه، وبدأ القائد الذي اقتحم المنزل بإجراء اتصال مع زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، وبعد حديث مقتضب بين الاثنين، وجه الحوثي القائد الميداني بإعدام صالح”.

وأضاف “وجه أحد المسلحين السلاح إلى رأسه، وأطلق عليه النار”.

وبحسب المصدر نفسه، فإن “الحوثيين أجلوا إعلان مقتل صالح إلى اليوم الثاني بعد أن نفذوا مسرحية هروبه إلى مديرية سنحان، ومقتله هناك، لكي يظهر لأنصاره بأنه كان يريد التوجه إلى مأرب، والالتحاق بالقوات الحكومية”.

DQM8N6nW0AAJC9d

وكان الحوثيون قد نشروا معلومات بأن صالح قتل مع عارف الزوكا، وحراسه الشخصيين، وهو يحاول مغادرة صنعاء باتجاه مديرية سنحان مسقط رأسه، في منطقة الجحشي (48 كم جنوب صنعاء).

وحول أبناء صالح، الذين كانوا معه، قال المصدر “كان هناك اثنان من أبناء صالح معه في ساعاته الأخيرة، هما ريدان النجل الأصغر، وجرى خطفه من قبل الحوثيين، فيما لايزال مصير صلاح مجهولا حتى اللحظة”.

وطبقا لرواية المصدر، فإن من تبقى من حراس صالح، الذين كانوا على قيد الحياة في الهجوم، جرت تصفيتهم بالكامل من قبل المسلحين الحوثيين، في المنزل، الذي كان شاهدا على نهاية حقبة زمنية من تاريخ اليمن الحديث.

وحتى اللحظة لا تزال جثة صالح مع الحوثيين، ووفق مصدر آخر في حزب المؤتمر، فإن هؤلاء اشترطوا عدم تشريحها مقابل تسليمها، ولا إعلان موعد دفن صالح، وألا تكون جنازته شعبية، إذ ستقتصر فقط على أقاربه، بالإضافة إلى اشتراطهم، أيضا، عدم دفنه في حديقة جامع الصالح في صنعاء، خلافا لوصية سابقة له.

شارك برأيك