مشاهد استثنائية ببن يدي مؤتمر pjd – اليوم 24

مشاهد استثنائية ببن يدي مؤتمر pjd

  • عبد العلي حامي الدين

    عبد العلي حامي الدين: وظيفة المجلس الوطني نقل المقترحات فقط

  • حامي الدين وبنكيران

    دفاعا عن احترام القانون ومساهمة في إنجاح محطة المؤتمر الوطني القادم

هي لوحة سياسية مزركشة بألوان غير منسجمة إلى حد التناقض، من الصعب إخضاعها للمنطق من أجل فهمها وتحليلها:
المشهد الأول: حزب يحقق انتصارات سياسية باهرة ومتتالية من النجاحات الانتخابية المستحيلة.. ومع ذلك في قمة صعوده تلبس روح الهزيمة جزءاً معتبراً من عقله السياسي ويتجه نحو الانحدار عن طواعية وبإصرار!! بينما عبر التاريخ والجغرافيا العكس هو الذي ينبغي أن يقع.. المؤسسات والهيئات والتنظيمات السياسة تتدرج في الصعود إلى القمة إلى حين بلوغها والاستقرار بها لمدة، حيث يقبل الناس أفواجاً على مشروعها السياسي ويلتفون حوله، إلى أن تبدأ في الانحدار بتؤدة أو بسرعة على حسب الأحوال.
المشهد الثاني: قنوات عالمية ووكالات أنباء دولية وسفارات أجنبية معتمدة أصبحت تتابع تعديل المادة 16 من النظام الأساسي للحزب وأخبار اجتماع لجنة مغمورة ضمن هياكل حزب العدالة والتنمية، كمن يتابع إقصائيات دوري كروي عالمي، بينما أمست أدبيات النقاش السياسي والحجاج القانوني الحزبي رائجة بين عموم المواطنين.. لكن العقل السياسي ذاته الذي لبسته روح الهزيمة يرى في ذلك أن الشأن الحزبي أصبح مسخرة أمام العالم، بعدما أصبحت نقاشاتنا الداخلية حديث الصحافة العالمية!! إنها عقلية “الطائفة” التي لازالت تسكن الحزب الذي حملته أصوات مئات الآلاف من المواطنين لتصدر المشهد السياسي بالبلاد..
المشهد الثالث: تلقيت سؤالا مباشراً من أحد الأصدقاء: “ألا تلاحظ أن هناك فرزاً واضحاً بين المؤيدين والمعارضين لاستمرار عبدالإله بنكيران، وهو فرز له علاقة بالمراكز السياسية لأصحابه”. قلت له: “كيف”؟ قال: “إن كل الوزراء غير واحد، وأغلب رؤساء الجماعات ورؤساء الجهات، وأغلب أصحاب المسؤوليات البارزة اصطفوا في خندق واحد، بينما اصطف الشباب الذين يوصفون باليافعين في السياسة والبسطاء من الأعضاء في المقلب الآخر”..
حاولت إقناعه بأني لا أرى المشهد بهذه الصورة، وبأن هناك استثناءات. فأجابني بكل ثقة: “إنه الاستثناء الذي يؤكد القاعدة”.. فتذكرت قوله تعالى على لسان قوم نوح: “وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلنا”..
المشهد الأخير: في هذه الظروف وكأني بالمرحوم عبدالله بها يتابع بتركيز هادئ النقاش الجاري بين إخوانه، بعدما دب بينهم خلاف عاصف لم يسبق أن عاشوا مثله من قبل، فينهي الخلاف بينهم قائلا: “إن ما تعانونه اليوم، هو من نتائج “البلوكاج” السياسي، الذي حاول من خلاله البعض تحويل هزيمته الانتخابية إلى انتصار سياسي.. لا تهدوه انتصاركم الانتخابي والسياسي تحت عناوين تنظيمية وداخلية. إن ما قدمناه لم يكن إلا خدمة للسياسة النبيلة التي تعلي من شأن الوطن.. ونهوضا بمهمة الإصلاح الذي من أجله جئتم”…
رحم الله السي عبدالله بها ..

شارك برأيك