الجدل يرافق دخول الزفزافي سباق جائزة “سخاروف” لحقوق الإنسان – اليوم 24
ناصر الزفزافي
  • سنة على إطلاق الأول.. معطيات حصرية عن القمر الصناعي “محمد السادس-B”

  • وليد - ضحية صاروخ عاشوراء

    عائلة ضحية “صاروخ” عاشوراء: ارحمونا.. وادعوا له بالرحمة-فيديو

  • طاقم من 120 شخصا وتصوير لـ3 أسابيع.. إيطاليا تختار المغرب لأشهر برامجها

مجتمع

الجدل يرافق دخول الزفزافي سباق جائزة “سخاروف” لحقوق الإنسان

تتضارب الأخبار حول دخول ناصر الزفزافي، قائد حراك الريف، المعتقل في سجن “عكاشة” في الدارالبيضاء، مرحلة السباق على جائزة “سخاروف” لحرية الفكر، والأفراد، والجماعات.

فبعد أيام من إعلان النائبة البرلمانية في البرلمان الأوربي، اليسارية “ماري كريستين فرجات” دخول اسم ناصر الزفزافي، رسميا، في مرحلة السباق على جائزة “سخاروف”، أكد موقع “ya biladi” الفرنكفوني، أن الخبر غير صحيح.

ونقل الموقع عن مصادره أن من أسباب استبعاد الزفزافي، المحكوم عليه بالسجن 20 سنة، عدم توفره على صفة سياسية.

وحاول المصدر ذاته، أول أمس الاثنين، التواصل مع النائبة البرلمانية المذكورة، إلا أن انشغالها بالجلسة العامة للبرلمان الأوربي، حال دون ذلك.

وكان قائد حراك الريف قد تم ترشيحه، بشكل رسمي، العام الماضي، من طرف البرلمان الأوربي لنيل جائزة سخاروف لحقوق الإنسان.

يذكر أن جائزة “سخاروف” أسسها البرلمان الأوربي، في دجنبر 1988، لتكريم الأشخاص، أو المؤسسات، الذين كرسوا حياتهم للدفاع عن حقوق الإنسان، وحرية الفكر، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى العالم، والناشط السوفييتي، “أندريا سخاروف”.

شارك برأيك

محمد

حرية الحرق والدمار والفوضى نعله الله إلي يوم الدين امسخوط الولدين

إضافة رد
عبدالكريم الرقيوق

القائد ناصر الزفزافي يستحق اكثر من جائزة ؛ فهو الذي تزعم المطالب المشروعة لحراك الريف وعانى وقاسى في سبيل ذلك من سلطة اجرامية تلفق الملفات لكل زعيم حر يخرج عن القطيع حيث عملت تلك السلطة الظالمة على تشويه صورته الناصعة البياض بمختلف التهم الجاهزة لديها في الكاتالوج القديم الذي تعمل من خلاله خاصة في تلك الفترة التي اعقبت اعتقاله حيث مورست عليه ممارسات لا اخلاقية لا تدل الا على انحطاط من قاموا بها اخلاقيا وسلوكيا ثم انتهت المهزلة بالحكم عليه 20 سنة سجن نافذة وهو ما لاقى اعتراضا واستنكارا من مختلف المنظمات الحقوقية الدولية .
وعليه فزعيم حراك الريف بل زعيم الامة المغربية يستحق جائزة سخاروف لحقوق الانسان كما يستحق جائزة نوبل للسلام على اعتبار ان الزفزافي كان يصر على ان الحراك الريفي هو حراك سلمي لنيل حقوقه المشروعة ولا علاقة له باي عن عنف لا من قريب او بعيد .

إضافة رد