اليعاقبة الجدد – اليوم 24

اليعاقبة الجدد

  • التعليم قضية محفزات

  • البترو- سلاح

ذكر المؤرخ والأنثربولوجي وعالم النفس الاجتماعي الفرنسي غوستاف لوبون (1841-1931)، من بين ما ذكره من أهوال الثورة الفرنسية (1789) في «روح الثورات والثورة الفرنسية»، الذي صدر لأول مرة سنة 1912، أن تلك الثورة اقترفت جرائم وحشية، لكنها جرائم لا نكاد نسمع عنها اليوم أي شيء.

فالثورة الفرنسية على سبيل المثال قتلت العالم لافوازييه والشاعر شينيه، وهدمت قبور سان دوني الفخمة، وذبحت الناس، وقامت بتشريح المسجونين وهم أحياء، بل والتمثيل بهم لتسلية الجمهور، مما لا يتماشى قطعا والصورة الوردية التي نحملها اليوم، عن الثورة الفرنسية. وتؤكد هذه الأحداث أن فلاسفة الأنوار المعروفين لم يكونوا ليؤيدوا أعمالا عنيفة ووحشية ومشينة كتلك، ولكن أغلبهم في الواقع توفي قبلها بسنوات أو عقود ولن نعرف بالتالي رأيه.

وكما يؤكد لوبون، فهذه الأحداث تختلف تماما عن تصورات مثقفينا المعاصرين عن الثورة الفرنسية، أولئك الذين يظنون أن ثورة كان شعارها «الحرية والإخاء والمساواة»، هي ثورة روسو وفولتير ومونتسكيو وديدرو فقط، وليست ثورة المهمشين والسفلة والقتلة وقطاع الطرق وبقايا النظام القديم المتسلطين والسياسيين النفعيين. وفي الواقع، فإن لوبون لا يعطي للفلسفة والعقل إلا دورا هامشيا في هذه الثورة، وإلا فكيف أتت بكل تلك الفظائع، وتلك الأعمال المنافية لفلسفة الأنوار؟

وراء هذه الأحداث الجليلة، كانت تقف الجماعة التي عرفت تاريخيا باسم «اليعاقبة»، لقد كان لهم فيها دور كبير، وقال عنهم لوبون إن روحهم حكمتها ثلاث صفات «العقل الضعيف والحماسة الشديدة والتدين القوي»، وهي ثلاثة عناصر شديدة الانفجار إن اجتمعت في رجل واحد أو جماعة واحدة.

هل يذكرنا هذا بشيء؟

خلال هذا الشهر (دجنبر 2018)، تم تخريب قوس النصر والعبث بمعروضاته من تماثيل ومنحوتات قديمة، وتخريب الأسواق وسرقة السلع، وتخريب الإدارات العامة رمز بيروقراطية الجمهورية الفرنسية، ما يعد استردادا مؤقتا لأهوال الثورة الفرنسية، بالحماسة نفسها والطريقة نفسها، إلا أنه كان أكثر تمدنا وأقل تدينا لأنه أكثر عقلانية. إن الحداثة جعلت أعمال «اليعاقبة الجدد» أقل عنفا من أعمال أجدادهم الذين تسيدوا لحظات الثورة خلال نهاية القرن 18. ورث اليعاقبة الجدد من اليعاقبة القدماء الغضب ولم يرثوا حب سفك الدماء، لأن حكم القانون أكثر رسوخا اليوم، بعد قرنين كاملين من تمتين مؤسسات القانون وحقوق الإنسان.

إذا اندهش الناس من أعمال أنصار «السترات الصفراء» هذه الأيام، فلأن زمنا طويلا مر على تاريخ كان قطع الرؤوس فيه دفاعا مشروعا عن الحرية. ثورة كان ماكسيمليان روبسبير بطلا من أبطالها لم يكن تدمير منحوتات ليثير حفيظة أحد فيها. لقد كان اليعاقبة القدماء مدافعين أشداء عن الدولة اليعقوبية التي استهدف اليعاقبة الجدد رموزها، واستهدفوا أيضا سطوتها وتبذيرها المبني على مزيد من الضرائب والإنفاق غير المحدود.

من سوء حظنا في المغرب أننا نقلنا من فرنسا نموذجها البيروقراطي الممركز وعديم الفعالية، نموذجها الإداري الذي يكرس غياب المسؤولية والإفلات من المحاسبة والتبذير من دون حدود. النموذج الذي تتم تغذيته بمزيد من الضرائب التي تثقل كاهل المقاول والعامل والمستهلك. إنه المرض التدبيري الذي يرى في مزيد من الإنفاق الممول عن طريق مزيد من الضرائب حلا لكل مشكلة اجتماعية، في حين لا يعدو أن يكون في الواقع تأبيدا للمشاكل الاجتماعية التي لن تحل إلا عن طريق خلق مزيد من الثروة وليس إحباط من يتولون ذلك، من أجل رفاهيتنا الاجتماعية.

إن مشكلة فرنسا في يعاقبتها القدماء ودولتها اليعقوبية، ومشكلتنا نحن، أننا نقلنا منها كل شيء يخص نظام الدولة وقواعد السياسة والاقتصاد، إنها البيروقراطية والمركزية الإدارية المترهلة، التي على اليعاقبة الجدد أن يعالجوا فرنسا من مرضها، لعلنا نعالج بدورنا بيروقراطيتنا المريضة تقليدا لفرنسا، النموذج الملهم لنخبنا قصيرة النظر.

شارك برأيك