2019.. من أجل سنة إيجابية – اليوم 24

2019.. من أجل سنة إيجابية

  • الدبلوماسية والمتاحف

  • توقعات مخيفة

ليس صعبا  توقع ما قد يجعل 2019 في حياة كل فرد فرد، وفي حياة الجميع سنة كارثية. الاقتصاد العالمي، القائم على القروض، يمكن أن ينهار ويجرنا إلى ركود أسوأ من ذلك، الذي عرفناه قبل عشر سنوات. يمكن لقادة غير مسؤولين، بشكل أو بآخر، الاعتقاد بأن حل المشكلات الاقتصادية يكمن في الحمائية، مسرّعين بذلك بوقوع الأزمة التي يزعمون الحرص على منع حدوثها.

في مناطق عديدة من العالم، ستستمر أشد أنواع البؤس في الانتشار، إما بسبب المناخ أو حماقات البشر، بالحرب أو المرض أو الاستعباد أو الاستغلال أو الإرهاب. في مناطق أخرى، ستتواصل ثروات فاحشة وغير مشروعة تماما في التراكم والتبدد تبذيرا.

وإذا امتدت هذه الأنانية إلى 2019، ستؤدي إلى نسيان الالتزامات المتواضعة تجاه المناخ، ما سيجعل الكارثة البيئية التي تنتظر الأجيال القادمة غير قابلة للرجعة أكثر مما هي عليه.

وبصفة خاصة، بأوروبا، هناك أزمات بعينها يتوقع تفجرها في 2019. فخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي دبر بشكل سيئ سينعكس سلبا على الإنجليز، مثلما سينعكس سلبا على بقية الأوروبيين. كما أن اندلاع أزمة مالية وسياسية في إيطاليا يمكن أن يؤدي إلى انهيار البناء المعقد الذي يحمي اليوم، الأبناك الأوربية، وخاصة العمال الذين يتلقون أجورهم منها والمدخرين الذين يضعون مدخراتهم بها. هناك، أيضا، خطر يتهدد أوروبا يتمثل في سقوطها فريسة قوتين عالميتين هما الصين وأمريكا إذا ظلت القارة في حالة شلل أمام الرهانات التكنولوجية الحاضرة (الذكاء الاصطناعي) والمستقبلية (المحاكاة الحيوية biomimétisme). بعد 2019، سيكون الوقت قد فات على أوربا.

وفي فرنسا، إذا تم تجاهل الغضب المشروع للطبقات المتوسطة والفقيرة وظل الأثرياء جدا غير عابئين بما يجري، فستدخل أزمة السترات الصفراء التاريخ، باعتبارها أول مؤشر يعلن عن ثورة عميقة جدا ستدمر الهياكل السياسية في هذا البلد. وأيضا إذا ظل كل فرد منعزلا في فضائه الخاص لا يهتم إلا لأمر الأشخاص القريبين منه، منتظرا كل شيء من السلطة، فستزداد الأمور سوءا في فرنسا وخارج فرنسا.

في هذه الحالة يمكن أن تكون سنة 2019 سنة السقوط في الكارثة.

لاشك أن لا شيء أكيد، وكل شيء يتعلق بنا. أولا على الصعيد الفردي. يجب أن نتعلم من هذه الأزمات أن كل شيء يعتمد علينا وأن علينا أخذ زمام المبادرة. علينا أن نفهم أن التعاطف مع الآخر هو أحسن سلوك ننهجه حتى حين نكون نطمح لتحقيق أكثر نجاحاتنا أنانية.

إذا طبقنا هذه المبادئ البسيطة في الحياة اليومية والأسرية والمدنية والسياسية والاجتماعية والثقافية والودية، وإذا اخترنا قادة يطبقون هذه المبادئ، في فرنسا وخارج فرنسا، يمكن أن نحصل على سنة 2019 إيجابية جدا، تمثل انعطافة نحو الأفضل.في هذه الحالة، سنكون قد تمكنا من النجاة في آخر لحظة من شفا الهاوية، وسيكون بإمكاننا في 2020 أن نبتسم بعدما تفادينا الكارثة. القرار قرارنا.

ترجمة أخبار اليوم

شارك برأيك