الفن في مواجهة الذكاء الاصطناعي – اليوم 24

الفن في مواجهة الذكاء الاصطناعي

  • النزعة السيادية وكراهية المسلمين..

  • الفنون الحميمية..

يُصوّر الذكاء الاصطناعي أحيانا على أنه الشيطان الذي سيقضي على كافة الوظائف وسيرسل الجميع إلى العطالة والبؤس بتعزيزه لسلطة ثلة من الشركات التي ستتحكم في معطياتنا وستسرق منا كل شيء وصولا إلى هويتنا. بصفة خاصة، تقدَم الدول الأوروبية على أنها ستكون ضحية هذا المستقبل، بما أن ولا واحدة منها تمتلك إحدى الشركات الكبرى الفاعلة في المجال التي تتكتل معظمها بالصين وأمريكا.

هذه الأخطار قائمة بالفعل. والمعركة على السيطرة العلمية والتكنولوجية والاقتصادية والجيو- سياسية على هذه الصناعات الجديدة ستحدد مسار الأحداث في القرن الواحد والعشرين.

إذا كانت هذه التكنولوجيات ستصير بكل هذه الأهمية، فذلك لأنها ستسمح لنا عمّا قريب بأمور عديدة ليست كلها سلبية، من بينها أنه سيكون بإمكاننا العمل بشكل أفضل ولوقت أقل. سيكون بإمكاننا التنبؤ بحوادث جوية وطرقية أو أمراض مرتبطة بتصرفات أو بيئات معينة أو مورث جيني معين، ومن ثم تفاديها.

سيكون بإمكاننا أن نعرف بشكل مسبق ما سيلقى استحساننا وستقدِم لنا نصائح دقيقة بخصوص مشترياتنا ودراستنا وعلاقاتنا العاطفية والغرامية، وربما في أحد الأيام اختياراتنا السياسية.

ولنا أن نستاءل: هل سيظل المجال الفني بمعزل عن كل هذا؟ هل سيكون بإمكان الذكاء الاصطناعي أن يتنبأ بما سيثير إعجابنا؟ بأي اللوحات أو الأعمال الفنية ستؤثر فينا؟ هل سيكون بإمكانه توجيهنا إلى الفنانين الأقرب إلى ذوقنا أو حثهم على إبداع لوحات تتماشى مع أذواقنا؟

ويمكن أن نذهب أبعد ونتساءل، هل سيكون بإمكان برامج الذكاء الاصطناعي معرفة ما يكفي عن أذواق كل فرد منا من أجل أن تبدع بنفسها، ودون حاجة إلى فنان من بني البشر، الأعمال الفنية التي يمكن أن تحرك شيئا ما في كل واحد منا؟ هل يمكن أن يأتي يوم يولد فيه البشر بمكتبات معدة سلفا تتضمن كل ما سيعشقه، وما سينصت إليه وسيراه وسيشعر به؟

إذا وقع كل هذا في يوم ما، ففكرة الحرية الفردية ستكون فقدت معناها، لن نكون أحرارا إلا في عدم الأخذ بنصائح برامج الذكاء الاصطناعي التي ستشمل جميع مجالات حياتنا، ولكن بما يعنيه ذلك من تحمل تبعات هذا القرار، فاقدين بذلك كل حماية من المجتمع.

على ضوء هذا القلق غير المسبوق الذي يشكله هذا التهديد على وجود الحرية نفسها، يمكننا فهم عودة أسوأ وأفضل ردود الفعل البشرية. البعض سيبحث عن تدمير تلك الآلات، البعض الآخر سيبحث عن أكباش فداء يحملونهم مسؤولية انحرافات التكنولوجيا. آخرون سيفضلون الارتماء في أحضان الاستبداد البشري على أن يكونوا عبيدا لهذه البرمجيات.

جزء آخر سيحاول استعمال هذه التقنيات مثلما استعمل سابقاتها ليجعلها أدوات للحرية. وسيكون الفن، مثل عادته، مؤشرا ممتازا لحدود الممكن، فحين تسمح تكنولوجيا ما لفن بأن يعبر عن نفسه، فلا يعني ذلك أنها سيئة في جوهرها. على كل واحد منا أخذ هذه التحديات بما تطرحه من آمال ومخاوف في الاعتبار وإخراج أفضل ما فيها.

ترجمة «أخبار اليوم»

شارك برأيك