ما الشعب؟ – اليوم 24

ما الشعب؟

  • الدبلوماسية والمتاحف

  • توقعات مخيفة

من الولايات المتحدة إلى فنزويلا، ومن بريطانيا إلى فرنسيا، مرورا بالصين والهند، عاد لفظ قديم إلى حيز التداول: «الشعب». يجب استعمال هذا اللفظ بحذر، لأنه، بحسب المعاني التي نعطيها له، يمكننا توجيه التاريخ في اتجاهين متناقضين جذريا.

ووفقا للتعريفات المتفق عليها على نطاق واسع يعني «الشعب» مجموع مواطني دولة يشكلون أمة تعيش على التراب نفسه، وتخضع للقوانين والمؤسسات السياسية نفسها. الكاتب الفرنسي ميريمي كان يُعرّف الشعب على أنه «جماعة من الناس يتقاسمون نفس اللغة والثقافة والمؤسسات»، مضيفا إليه بذلك فكرة اللغة والثقافة المشتركتين. ونجد تعريفات مشابهة في كافة الدساتير الديمقراطية التي تنص على أن الحكومة يجب أن تكون «من الشعب وبالشعب وإلى الشعب». وحتى الدساتير الاستبدادية لا تُمانع في التنصيص على هذا المفهوم.

وحسب تعريفات أخرى، يأخذ اللفظ مفهوما آخر: الشعب يجمع في جماعة ضبابية الفقراء والضعفاء، أي أولئك الذين يشعرون أنهم غير ممثلين، ويقصِي الأغنياء وأصحاب النفوذ والحكام.

وحتى وإن كان من يستعملون كلمة الشعب في معناها الثاني اليوم، لا يعون ذلك دائما، نجد في خطابهم فكرة أن الأغنياء وأصحاب النفوذ لا يستحقون أن يكونوا جزءا من الشعب. وهؤلاء يمنحون أنفسهم بكل أريحية حق الحديث باسم الشعب.

وللمرور من شعب يعرف بأنه جماعة دامجة، إلى شعب يعرف بأنه جماعة خاصة بالأكثر ضعفا، الثورة هي أقصر طريق. الثورة تُصالح بين التعريفين بالإقصاء الفعلي للأثرياء والأقوياء والحكام من الشعب،  في أفضل الحالات، بدفعهم إلى المنفى، وفي أسوئها بإعدامهم. حدث ذلك في كل مرة انتصر فيها التعريف الثاني للشعب على التعريف الأول.

أفهم وأوافق على فكرة أن يفقد مواطن ارتكب جرائم خطيرة حقوقه المدنية لمدة محددة. وأفهم وأوافق على أن يكون هناك شعور من طرف باقي فئات الشعب بأن نخبة المال والسلطة فاقدة للشرعية. ولن يزول هذا الإحساس مادام أبناء هذه النخب يتحكمون في مفاتح المستقبل. وهذا هو الحال اليوم، في مختلف المجتمعات الحديثة بأوروبا وأمريكا وآسيا، الرأسمالية والبيروقراطية.

هل يجب بالرغم من ذلك إقصاء الأثرياء من الشعب؟ وإقصاء الأقوياء؟ وإقصاء المنتخبين والمستشارين؟ ولما لا إقصاء بقية أصحاب النفوذ، أو من يُعتقد أنهم كذلك، مثل رجال الإعلام أو الأساتذة؟

لا أعتقد أن الإقصاء هو الحل. كافة فئات الشعب بحاجة إلى الأغنياء، ماداموا نزهاء ويؤدون الضرائب التي عليهم، كما يحتاجون إلى أصحاب النفوذ، ماداموا حكماء وشرعيين، ولرجال الإعلام، ماداموا مستقيمين.

لذا، فمن المستعجل اليوم، إفهام الجميع، بدءا بأصحاب النفوذ، أنهم جزء من الشعب، وأنهم لا شيء دون بقية الشعب، وأنهم بحاجة إلى احترامه والإنصات إليه والتعاطف معه والاهتمام به ودعمه، وأن عليهم بذل مزيد من المجهود المالي لصالحه يتعدى أداء الضرائب، وأن يعملوا على أن يحقق كل فرد من أفراده أحلامه ويعزز مواهبه ويحقق ذاته، ويجد مكانه في نادي الأثرياء وأصحاب النفوذ عوض توريث ذلك لأبناء النخب كما يجري حاليا.

الطلب على العدالة والكرامة أقوى من أي وقت مضى. وأسهل طريقة للرد على هذا الطلب والأكثر بربرية، كانت دائما هي القضاء على الأقوياء. والطريقة الأخرى، التي لا تقل سهولة، تقضي بعكس الأولى بتجاهل الأكثر ضعفا.

بإعطائنا المعنى الحقيقي لهذه الكلمة الجميلة «الشعب»، سنجد طريقا بين هذين الطريقين الكارثيين. هناك طريق آخر.

ترجمة أخبار اليوم

شارك برأيك