إلى متى نعلم ولا نبالي؟ – اليوم 24

إلى متى نعلم ولا نبالي؟

  • النزعة السيادية وكراهية المسلمين..

  • الفنون الحميمية..

أمور عديدة تهدد العالم بشكل مرعب ودون أن نمتلك حلولا ناجعة لمواجهتها. مثلا، لاتزال بعض الأمراض بدون دواء، وبعض الأضرار المعنوية تفوق طاقتنا على الاحتمال، فلا أحد يعرف فعلا كيف يعطي معنى للحزن والموت.

توجد رغم ذلك حلول لبعض الأخطار التي تهدد البشرية ومعها كل واحد منا، والتي لا تحتاج إلا إلينا لتنفيذها. ومع ذلك، لا نطبقها. بل نفتخر أحيانا بلامبالاتنا بها.

نعرف مثلا أن أنواعا عديدة من مرض السرطان تنجم أو تسوء بفعل استهلاك السجائر. رغم ذلك، نواصل استهلاك السجائر والدفاع عن حق الآخرين في تدخينها، متناسين أننا قد نموت بفعل استنشاق التبغ الذي يدخنه الآخرون. أما الحكومات فتواصل الترخيص لتسويق هذا السم سعيدة بالمداخيل الجبائية التي تجنيها من وراء ذلك، وأيضا تجنبا لإثارة غضب من يربحون من هذه التجارة أو يتقاضون أجورهم منها. من الصعب أن يقرر المرء، لوحده، أن يتوقف عن التدخين، وتبعا لذلك، أن يتقرر المنع العام لهذه التجارة. لذا من الملح مساعدة من لا يستطيعون على التوقف لوحدهم ، للقيام بذلك.

نعلم، أيضا، أن السكر المصنّع سم قاتل لكل الأعمار. نعلم أنه مخدر يتساوى عامل الإدمان فيه مع الكوكايين. نعلم أن السكرّي يقتل بصفة متزايدة من يستهلكون هذا السم بكثرة. نعلم أن لدينا ما يكفي من السكر في الخضر والفواكه. ورغم كل ذلك، نستهلك مزيدا من هذا السكر المصنع في المشروبات الغازية والحلويات والحلوى، وكل أشكال المنتجات المعدة بهذا السكر المزيّف للتغطية على المذاق البشع للمكونات البشعة المستعملة في إعداد تلك المنتجات.

وبشكل مماثل، نعلم أن استهلاك اللحوم سم قاتل للذات وللآخرين. وبشكل أدق، نعلم أن اللحوم الحمراء تسبب السرطان ولا تتوفر على مغذيات غير قابلة للتعويض. نعلم أن إنتاج هذه اللحوم يتطلب كميات هائلة من الماء وأضعاف ما نحتاجه لننتج القدر نفسه من السعرات الحرارية الآتية من الخضر. ونعلم أن الماء هو المورد النادر للحياة، وأنه لو كانت بقية العالم تستهلك الحيوانات بالقدر الذي تستهلكها به شعوب أوروبا وأمريكا لاختفى هذا المورد في ظرف ثلاثين عاما. ونعلم أن لا شيء أكثر خطورة من اللحوم المصنعة التي لا تحمل من اللحم إلا الاسم.

وفي المحصلة، لو كانت البشرية تنهج نظاما غذائيا نباتيا لحلّت نسبة مهمة من مشكلات المناخ والسمنة.

نعلم كل هذا، ورغم ذلك، لا نقوم بأي شيء. لا نمنع أيا من المنتجات الثلاثة القاتلة المذكورة أعلاه. لا نشجع الناس على التوقف عن استهلاكها. لا نشجع المدمنين التخلص من هذا الإدمان القاتل. ولا نفعل شيئا لإعداد من يعيشون على هذه المنتجات للاستعداد لتغيير أنشطتهم، وهو تغيير لا مفر منه. نواصل الخضوع لديكتاتورية الشركات المنتِجة واللوبيات والدعايات التي تنصح المستهلك بعدم الاكتراث لمثل هذه التحذيرات. كما لا نوفر الشروط الملائمة لتكون التغذية السليمة متاحة للجميع في المطاعم والمقاصف ومختلف شبكات التوزيع.

وبهذا المنوال، نمهد لكوارث عديدة من أمراض وتلوث وعجز وهزات سياسية. رغم أن بإمكاننا الاستفادة من هذه المخاطر في الإعداد لعالم أفضل.

عالم سيكون للفلاحين دور أكثر أهمية وأكثر قيمةً فيه حين يتوّلون تغذية أزيد من 10 ملايير نسمة من ساكنة العالم تغذية سليمة خالية من الملوثات. وسيكون بإمكان مربيّي الماشية استخدام خبراتهم الواسعة من أجل إعمار الغابات التي تنقصنا وإنتاج الخضر والفواكه، والتي ستسمح بتعويض تلك السموم الثلاثة وبعث الحياة في الأراضي الزراعية المتخلى عنها.

يتعلق الأمر بتغيير حضاري ستكون له آثار كبرى فلسفية وسياسية وثقافية. لنحاول.

شارك برأيك