بقايا صور – اليوم 24

بقايا صور

  • جمال بودومة يكتب: «لا يُمْكن»!

  • !الوهم الأبیض

كنا في مقهى “المثلث الأحمر” نهاية التسعينيات، مع شاعرين معروفين وقريب لأحدهما، قبل أن تُصاب الثقافة بِالحوَل ويصبح مقهى الأدباء محلا لصنع النظارات. كانت القصيدة وقتها تصنع النجومية، سنوات  قبل ظهور “فيسبوك” و”يوتوب” و”أنستگرام” و”إكشوان إنوان” و”ساري كول” و”نيبا”… وغيرهم من مشاهير العصر الحديث. كان محمد زفزاف ومحمد شكري و”اتحاد كتاب المغرب” على قيد الحياة، وكانت الكتابة مهنة جديرة بالاحترام، يكفي أن تنشر بضع نصوص في الملحق الثقافي لجريدة “الاتحاد الاشتراكي” أو “العلم” كي تصبح شخصية مرموقة، يعرفك الأساتذة والمعلمون والطلبة و”المناضلون”، ويحترمك نادل المقهى.

 

الشخص الذي رافق قريبه، كان يرتدي بذلة مخططة وله “موستاش” عريض، فهمنا أنه جاء إلى الرباط من بلدة بعيدة، وبدا سعيدا لمجالسة أشخاص يكتبون في الجرائد ويؤلفون الكتب، ويمرون أحيانا في التلفزيون. طلب “پاناشي” ولم يتوقف عن طرح الأسئلة، كأننا في برنامج تلفزيوني، معظمها ساذج وثقيل الظل، لكننا بذلنا جهدا كي نتحمله. وكلما عرجنا على مواضيع خفيفة لتزجية الوقت، يصر أن يعيدنا إلى الشعر الحر والعَروض و”السّياب” و”نازك الملائكة”…. كأننا في فصل دراسي. صبرنا عليه احتراما لقريبه الذي بدا محرجا، وكان يقمعه بين الفينة والأخرى، دون أن ينجح في كبح جماحه. عندما هممنا بالانصراف، اقترح شارب الـ”پاناشي” أن نأخذ صورة جماعية، وحين سألناه أين آلة التصوير؟ رد بثقة في النفس: “ليس عندي مصوِّرة، لكن يمكننا الذهاب إلى الأستوديو الموجود قبالة البرلمان”… كتمنا الضحكة وأصبنا بالإحراج، لأن عادة الذهاب إلى الأستوديو لالتقاط صورة جماعية كانت قد انقرضت من زمان، لكنه أصر على أن نخلد اللقاء أمام زهور بلاستيكية. اضطر  صديقنا، في النهاية، إلى جر قريبه من ياقة بذلته المخططة نحو أول تاكسي، كي يضع حدا للموقف السخيف!

كيف تحول تقليد راسخ في ثقافتنا الشعبية إلى ممارسة تدعو إلى السخرية؟ المسؤول الأول عن هذا “الديكالاج” الثقافي هو التطور التكنولوجي. في تلك السنوات الخصبة، كنا في منعطف حاسم. أصبحت آلات التصوير  في متناول الجميع، الكل يملك واحدة أو اثنين دون الحديث عن الآلات التي ترمى بعد الاستعمال، كما ظهرت الهواتف المحمولة، التي ستصبح مزودة بكاميرا مدمجة فيما بعد. الطفرة التكنولوجية قلبت حياتا رأسا على عقب وأحالت كثيراً من العادات الاجتماعية والثقافية على التقاعد.

من منا لم يسبق له أن ذهب إلى الأستوديو لالتقاط صورة جماعية؟ إما وحده أو مع إخوته أو أبويه أو أقربائه أو زملائه أو أصحابه، خصوصا أيام الأعياد؟

في تلك العهود الغابرة، كانت الخرجات العائلية تنتهي دائما بصورة في الأستوديو على سبيل الذكرى. في كل حي محل لتجميد الوقت. مكان مهيب، يخيم عليه الصمت، مع آلات تصوير مثبتة على “التري پيي”، وستائر ومصابيح تتدلى من كل جهة، للتحكم في الظل والضوء. على الحائط صورة كبيرة، لأشجار أو حيوانات أو مباني فاخرة. كي نأخذ الصورة، نعطي ظهورنا للجدار المزركش وأمامنا مزهرية من الورود البلاستيكية. الصغار يقدمون تلقائيا على محاولة قطف الزهور، مما يجعل الفوتوغراف يعيد التقاط الصورة عدة مرات. بعض الأطفال، يستغلون المناسبة من أجل القيام بحركات بهلوانية أو حربية تدل على تأثرهم بـ”بروس لي” أو “جاكي شان”… مما يعقد مهمة المصور. ولا بد أن تضحك كي تطلع الصورة حلوة. قبل أن تغادر، يعطيك صاحب الأستوديو وصلا، تؤدي جزءا من المبلغ وتدفع البقية عندما تعود لسحب التذكار. بعد أسبوع أو أقل تكون الصورة جاهزة، بالأبيض والأسود أو بالألوان. العملية تستغرق عدة مراحل. يذهب الشريط إلى المختبر ويتم تحليله وتحميضه وتجفيفه، ولا أعرف ماذا أيضا… عندما ظهرت آلات التصوير الفوري، لم نستطع أن نصدق “المعجزة”. أصبح المصور يلتقط لك تذكارا يخرج فورا من الآلة الفوتوغرافية العجيبة. يمسك بالورقة ويحركها ذات اليمين وذات الشمال، كي تجف وتتبين ملامح الأشخاص قبل أن يسلمك إياها. صدق أو لا تصدق!

جرت الأمور بسرعة مذهلة فيما بعد، ظهر الهاتف المزود بكاميرا، وصار في منتهى الذكاء، وأصبح الناس كلهم مصورون. الجميع يلتقط ما شاء من اللقطات ويضعها على وسائل التواصل الاجتماعي متى وأين شاء، كي يراها العالم في الوقت نفسه. أصبحت الصور متحركة ويمكن بثها مباشرة على “فيسبوك” و”تويتر” و”أنستگرام”… انتقلتا من عصر إلى عصر، دون أن نستوعب عمق التحول وضخامة الطفرة، التي مازالت في بداياتها، مع استعداد العالم لاستقبال الجيل الجديد من الهواتف المحمولة، أو ما يعرف بالـ5G، التي ستعمق ارتباطنا بالعالم الافتراضي، وتجعل شبكة الأنترنيت تخترق الحجر والشجر، وتربط كل شيء بكل شيء.

التاريخ يمشي على قدميه وأحيانا يقفز أو يطير دون سابق إنذار. ساعة واحدة تعادل عشرات السنين في بعض الفترات. في صيف 1914، عندما أعلنت الدول الأوروبية  الحرب على بعضها البعض، وبعدما أدركت هول التغيير الذي يعيشه العالم، كتبت الشاعرة الروسية العظيمة آنّا أخماتوفا: “في ساعة واحدة/ تقدّم بِنَا العمر مائة عام/…”.

شارك برأيك