أوريد.. على خطى ابن المقفع؟ – اليوم 24
  • 1ee9abd9-9451-4f5f-b71c-4da5a8652c32

    “آيس كريم” هدية من الرئيس الروسي لنظيره الصيني في عيد ميلاده الـ 66

  • استعمال الأنترنت

    عدد مستخدمي الأنترنت يتجاوز نص سكان الكوكب.. والأرقام في ارتفاع مستمر

  • مسرح الجريمة - جريمة

    خلاف ينتهي بجريمة قتل بشعة.. ومديرية الأمن: لا علاقة للقضية بالإلترات

سياسية

أوريد.. على خطى ابن المقفع؟

لا أحد كان يظن أن كلمات ثناء قالها أبو زيد المقرئ الإدريسي، البرلماني من حزب العدالة والتنمية وعضو لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، في حق حسن أوريد وروايته الجديدة “رواء مكة”، سيجعلها تنفذ من المكتبات، وسيضطر صاحبها إلى طباعة نسخة ثانية بعدما نفذت نسخها الـ 1500، بسبب الجدل الواسع على مواقع التواصل الاجتماعي، الذي جعلها الرواية الأكثر طلبا خلال الأسبوع الماضي لدى المغاربة، باحثين فيها عن كل ما قيل من “المراجعات الفكرية لملحد سكير مدمن على الخمر يعود إلى رشده”.

الرواية المثيرة للجدل، يتحدث فيها أوريد عن “رحلة شخص كان يشكك في الدين إلا أن رحلة الحج كانت سببا في قلب جميع قناعاته”، سيعتبرها المقرئ الإدريسي الرواية التي يمكنها أن تؤثر في من يقرؤها، بل وتغير قناعاته، قائلا: “أتحداكم أن تقرؤوا هذا الكتاب ولا تتغيروا، فمثل هذه الكتب هي التي تغير الإنسان”.

حسن أوريد زميل دراسة الملك في المدرسة المولوية، تقلب في عدة مناصب رسمية قبل أن يتفرغ نهائيا للبحث والتأليف، يقول عن روايته إنه “لأول مرة يكتب عن جانب من حياته الشخصية”، قائلا لقد “اعتبر البعض أن روايتي السابقة “الحديث والشجن” سيرة ذاتية، بيد أنها سيرة ذهنية، ثم إنني حرصت جهد الإمكان في عملي الأخير “رواء مكة” أن أُعيد ما اعترى حياتي من تربية إيمانية تقليدية، في بيت مؤمن، وكذلك، ما حدث لي من قطيعة وتيه وجودي بعدها، كان لا بد فيه من عود، والعود موجود في كافة الحضارات، كما لـ”عوليس” في التراث الإغريقي، ولكنه عود آخر”.

إذا كان كل عمل روائي يضمر، بالضرورة، جوانب من السيرة الذاتية أو الذهنية لكاتبه، فإن أعمال حسن أوريد تأتي، في غالبها، لتعكس وجهة نظر، بل وتجربة مثقف جاور السياسة وانغمس فيها، قبل أن يخرج منها بندوب كثيرة، منها ندوب الاحتقار.

استقى حسن أوريد مادة روايته “الموريسكي” من سيرة أحمد شهاب الدين أفوقاي، الذي وُلد وكبر في الأندلس لكنّه فرّ منها خوفا على حياته من فتنة محاكم التفتيش، وعاش بعد هجرته في بلاد السلطان السعدي أحمد المنصور الذهبي، ثم رحل في مهمة دبلوماسية إلى فرنسا وهولندا بأمر من السلطان زيدان الذي خلف أباه أحمد المنصور.. من مادة أفوقاي صاغ أوريد روايته، ومن الخيال ملأ فراغات الحقائق التاريخية. لذلك تسكن في “الموريسكي” قضايا تاريخية وإنسانية وفلسفية عديدة، يتقابل فيها الواقع بالخيال، تمتح من الماضي لفهم الحاضر.

بعد رواية “الموريسكي”، التي صدرت باللغتين العربية والفرنسية، يعود الكاتب الروائي حسن أوريد إلى الأندلس، ليستقي من رجالات تاريخها وشخصياتها البارزة موضوع روايته الموسومة بــ”ربيع قرطبة”. إذ تقوم هذه الرواية على فكرة بسيطة مستمدة من سيرة الخليفة الحكم بن عبدالرحمان الناصر، الملقب بالمستنصر بالله، لكن تنسج حكايتها العميقة انطلاقا من منظور الخليفة إلى الدولة والحكم.

في رواية “سنترا”، يسعى أوريد إلى تسليط الضوء، روائيا هذه المرة، على تاريخ المغرب منذ القرن التاسع عشر إلى اليوم، وعلى تحولاته السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وعلى تعثراته وانتكاساته وإحباطات سكانه

في روايته الأخيرة، “رباط المتنبي”، يُشهر أوريد سيف الثقافة في وجه من ذبحوه بسيف السلطة، ويشرع في النيل من مقدوراتهم الإدراكية والذهنية، وإظهارهم كـ”الحمار يحمل أسفارا”، إذ رغم دراستهم في كبرى الجامعات، فإنهم لا يفهمون ما قرؤوه، وإن فهموه لا يطبقوه، بل ينهلون من معين المخزن والسلطوية الموروثة، يقول: “ما جدوى أن تحدثهم عن لوك وروسو ومونيسكيو؟ هم درسوا ذلك بالجامعة في السوربون وكامبردج وجورج تاون، لكن الجامعة حلم، حلم في الكرى. وما ليس حلما هو طيف الحاكم بأمر لله، دام علاه، وهو طيف الحاجب المنصور بالله، سدد الله خطاه، وهو طيف صاحب الشرطة، المؤيد بالله، ترِبت يداه، وهي الرعية المستكينة لمن اختارته العناية الربانية، فاجتبت لها من يسوسها، وعليها أن تخضع له وتطيعه، لأن من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة الجاهلية، والعياذ بالله… هكذا، في زمن حقوق الإنسان، وتوازن السلطة، والثورة السيبرنطيقية، تُحكم شعوب بالنزوات والأهواء”.

 

شارك برأيك