فنانون على الهامش.. – اليوم 24

فنانون على الهامش..

  • أمن الحكمة التخلي عن الفارين من الجحيم؟

  • الدفاع عن البيئة.. ترف أم ضرورة؟

من بين آلاف الأشخاص الذين أجبرتهم الحرب على مغادرة بلادهم أو أجبرهم الاستبداد على ذلك، أعداد قليلة تتوفّق في الوصول إلى أوروبا. وقلة ممن يتوفّقون في ذلك يلقون استقبالا يليق بهم وطريقا لإدماجهم في المجتمع. وفي حال فتحت أمامهم مسالك للإدماج، ففي الغالب لتقييدهم بمهن محترقة في أوروبا لا يريد الأوروبيون ممارستها. ونادرا ما يستطيع هؤلاء الوافدون الجدد استكمال دراساتهم في الطب أو الهندسة من جديد.

أسوأ من ذلك، أن لا أحد يتساءل إن كان من بين هؤلاء الوافدين فنانون يستحقون التشجيع والمساعدة والتنويه، إما لأنهم كانوا فنانين في بلدانهم الأصلية أو لأنهم بعدما أُتيحت لهم شروط حياة جديدة صار بإمكانهم تحرير طاقاتهم الفنية.

لم يكن الأمر هكذا في الماضي. لفرنسا، خصوصا، تاريخ طويل في استقبال الفنانين القادمين من بلدان الحرب أو ممن كانوا في وضعية صعبة. فنانون كثر في الماضي وجدوا في فرنسا الظروف التي سمحت لهم بالازدهار والإسهام في بناء صرح الثقافة الفرنسية.

دون الرجوع إلى عهد ليوناردو دافينشي، يمكن ذكر من بين هؤلاء الفنانين خوان غري وبابلو بيكاسو وأماديو موديغلياني ومارك شاكال وكونسطونطان برانكوتشي ونيكولا دو ستاييل، وفي الأدب إيرين نيميروفسكي ومارينا تسفيطايفا وغيرهم في السينما والموسيقى. لقد جرى استقبال هؤلاء بحفاوة وحرص واهتمام.

وما الحال اليوم؟ صارت هذه الحفاوة نادرة. لم يعد الفنانون الشباب القادمون إلى فرنسا بلا وثائق رسمية يجدون المساعدة والدعم اللازمين. لقد صارت أوروبا، بشكل أعم، أكثر انغلاقا من أي وقت مضى، قاطعة بذلك الغصون الخصيبة لشجرة مستقبلها.

رغم ذلك، هناك من ينجح ضمن هذه الفئة في إثبات ذاته ومكانته الفنية بفضل منظمي معارض وعشاق للفن. وهناك مبادرات رائعة لدعمهم مثل “ورشة فناني المنفى”. ونعرف اليوم بفرنسا أيضا طباخين وموسيقيين ورسامين ونحاتين وكتاب ومغنين وسينمائيين شباب متحدرين من الهجرات يَعدون بالشيء الكثير.

لذا، علينا أن نسأل أنفسنا اليوم، إن لم يكن بين كل أولئك الأشخاص الذين نُرحلّهم ونتخلى عنهم ونتركهم لحياة التسول والخيام والبؤس والمهن الخشنة (إن لم يكن بينهم) مواهب عظيمة في المجال الفني أو غيره من المجالات؟

طبعا، هذا لا يعني أبدا أني أطالب بإنقاذ أصحاب المواهب الفنية دون غيرهم، فكل إنسان له الحق الكامل في التعاطف والدعم. وإنما الحديث موجه لمن يختبئون وراء الدفاع عن الهوية الفرنسية لرفض كل إسهام من خارج البلاد لنذكرهم بضرورة الاعتراف بما أسهم به هؤلاء للثقافة والهوية الفرنسيتين، للبلاد التي استقبلتهم، وبأن الهوية الفرنسية لم تكن لتصير على ما هي عليه اليوم، لولا إسهامات فناني الهجرات.

لننظر إذن، بعين أخرى لقضية الهجرة ولنستقبل بكل حفاوة هؤلاء، لما يستطيعون إضافته إلى أمجادنا المشتركة.

شارك برأيك