أسد الأسبوع..حكيمي “يتجاوز” الإصابة ويحزم حقائبه للحضور بـ “كان2019” – اليوم 24
أشرف حكيمي
  • أزمة-بين-السعودية-والمغرب-..-محمد-السادس-يستدعي-سفيره-في-الرياض

    الملك سلمان وولي عهده يراسلان الملك محمد السادس

  • الثلج تاسريرت تزنيت

    طقس الأحد.. جو بارد مع صقيع في المرتفعات

  • برج إيفل - باريس- فرنسا

    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟

كرة القدم

أسد الأسبوع..حكيمي “يتجاوز” الإصابة ويحزم حقائبه للحضور بـ “كان2019”

قبل شهرين تقريباً، تلقى الدولي المغربي الشاب أشرف حكيمي، لاعب فريق بورسيا دورتموند، صدمة غير متوقعة، بنهاية موسمه الرياضي بـ “البوندسليغا”، بسبب إصابة قوية تعرض لها في مباراة للمجموعة، كلفته كسراً بمشط الساق، وإجراء عملية جراحية.

حكيمي انذاك عاش أوقاتاً عصيبة حسب تصريحاته، بعد أن كان كل همه إجراء العملية، والعودة بأسرع وقت ممكن إلى الملاعب، خصوصاً وأنه مقبل على المشاركة للسنة الثانية توالياً مع “أسود الأطلس”، في مسابقة بارزة، بعد أن حظي سابقاً بثقة رونار خلال نهائيات كأس العالم التي أقيمت بروسيا.

وبحضور، عبد الرزاق هيفتي، طبيب المنتخب الوطني المغربي، أكدت جامعة الكرة أن العملية الجراحية للاعب الشاب قد كللت بالنجاح، كما  أن لاعب بورسيا دورتموند  كان حريصاً على التواصل بدوره مع الجماهير، بنشر مقطع “فيديو” مباشرة بعد إنتهاء العملية الجراحية عبر حسابته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، مؤكداً خلاله شكره للجميع، بعد المساندة المعنوية التي حظي بيها بعد تعرضه للاصابة.

كل هاته الذكريات استطاع حكيمي تجاوزها الان، حيث بدأ برنامجاً تأهيليا خاصاً للعودة للملاعب، ونجح في تجاوز أول موقف صعب له في مشواره الاحترافي الذي انطلق من الملاعب الإسبانية، وصولاً إلى دورتموند بعقد إعارة يمتد لموسمين.

الشاب المغربي،  الذي ازداد سنة 1998 بالعاصمة الإسبانية مدريد، من أبوين مغربيين ينحدران بالضبط من مدينة واد زم، كانت بداياته في أكاديمية ريال مدريد “كاستيا” وهو في سن العاشرة، حيث روض “الشبل” المغربي هناك على مداعبة كرة القدم تحت أيدي أفضل المدربين والتقنيين في أوروبا.

واصل حكيمي ممارسة كرة القدم داخل أسوار النادي الملكي، متدرجا عبر فئاته السنية، حتى بلغ سن السادسة عشرة، ليلتحق بالفريق الثاني لريال مدريد بقيادة الأسطورة الفرنسية زين الدين زيدان.

هناك رصدته أعين الإطار الفرنسي وأصبح رسميا ضمن التشكيل الأساسي للفريق الثاني.. سنة 2016 تم تنصيب زين الدين زيدان مدربا للفريق المدريدي، خلفا للمُقال رافاييل بينيتيز، ليُحدِث المدرب الفرنسي بعض التغييرات في النادي، أبرزها تطعيم الفريق الأول بلاعبين شباب كان قد أشرف عليهم في الـ”كاستيا”، متيحا لهم فرصة التدرب والإحتكاك بنجوم “الميرينغي”، ومن ضمن هؤلاء اللاعبين المغربي أشرف.

وقبل سنة بالضبط اختار حكيمي تغيير الأجواء رغم مواجعته لصعوبة اللغة في ألمانيا، موقعا لعقد إعارة يمتد لسنتين بالضبط، ويبدأ خطاه بثبات مع كبار “البوندسليغا”.

اليوم حكيمي مقبل على “كان 2019” بمصر، وينتظر الإشارة فقط للعودة للمستطيل الأخضر والانضمام إلى كتيبة هيرفي رونار التي ستبدأ معسكرها، اليوم الأحد، من مركز المعمورة بسلا، بعد وضع إسمه ضمن قائمة 27 لاعباً.

 

 

شارك برأيك