آخر كلمة لمرسي قبل وفاته: بلادي وإن جارت عليّ عزيزة.. ولن أبوح بأسرار بلدي حتى مماتي – اليوم 24
محمد مرسي
  • 4E72B63F-3366-4D8C-9A22-31B87D0EEAF4

    “صباح” ضحية أحداث العيون.. تكتم عن ظروف الوفاة وشهادات تصفها بـ”المسالمة”

  • أبلاضي

    أبلاضي تقدم روايتها لأحداث العيون: الأمن كان “متهورا” وحضوره المستفز استغلته جهات

  • العثماني بالداخلة

    العثماني من الداخلة: الجهوية المتقدمة عرجاء بدون اختصاصات للمصالح اللاممركزة

سياسية

آخر كلمة لمرسي قبل وفاته: بلادي وإن جارت عليّ عزيزة.. ولن أبوح بأسرار بلدي حتى مماتي

قال الراحل محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا بمصر، إنه متسمك ببلاده حتى وإن جارت عليه، مؤكدا عدم البوح بأسرار بلاده حتى مماته.

كانت هذه كلمات نطق بها مرسي قبل وفاته أثناء محاكمته اليوم في القضية المعروفة بالتخابر مع “حماس وقطر”، حسب حديث خاص للأناضول أدلى به محاميه عبد المنعم عبد المقصود الذي حضر الجلسة.

وفي كلمته من خلف القفص الزجاجي، انتقد مرسي إجراءات المحاكمة معه، وفق محاميه.

وقال مرسي: “حتى الآن لا أرى ما يجري في المحكمة، لا أرى المحامي، ولا الإعلام، ولا المحكمة، وحتى المحامي المنتدب من المحكمة لن يكون لديه معلومات للدفاع عني”.

وأضاف مرسي “كنت طلبت من المحكمة جلسة سرية والمحكمة رفضت خلاص (انتهى)، هذا قرار المحكمة ولكن الأسرار لن أبوح بها حتى مماتي حرصا على أمن البلد وسيادتها”.

وكان مرسي أول رئيس انتخب ديمقراطيًا في تاريخ البلاد، عام 2012 وذلك عقب ثورة شعبية أجبرت “حسني مبارك” (1981-2011) على التنحي.

وفي 3 يوليو 2013 أطاح الجيش بمرسي، المُنتمي لجماعة “الإخوان المسلمين”، بعد عام واحد فقط من الحكم، فيما اعتبره أنصاره “انقلابا عسكريا”، وأطلق عليه معارضوه “ثورة شعبية”.

وقاد وزير الدفاع آنذاك، عبد الفتاح السيسي (الرئيس الحالي)، الإطاحة بمرسي، قبل أن يعتلي سدة الحكم منتصف عام 2014.

شارك برأيك