أزمة “سامير”.. الزاير يراسل لفتيت والعثماني لإنقاذ مصفاة المحمدية – اليوم 24
لاسامير
  • A nurse cares for patients in a ward dedicated for people infected with the coronavirus, at Forqani Hospital in Qom, 78 miles (125 kilometers) south of the capital Tehran, Iran, Wednesday, Feb. 26, 2020. Iran's president said Wednesday, that Tehran has no immediate plans to quarantine cities over the new coronavirus rapidly spreading across the country, even as the Islamic Republic suffers the highest death toll outside of China with 19 killed amid 139 cases confirmed on Wednesday. (Mohammad Mohsenzadeh/Mizan News Agency via AP )

    فيروس كورونا..9392 حالة قيد العلاج و116 حالة وضعها حرج

  • Bab-Darna-manif

    “باب دارنا”.. تساؤلات عن مصير أكبر فضيحة في تاريخ العقار في المغرب

  • received_2610214989292683

    غضب وازدحام من أجل ورقة التنقل الاستثنائية في الدارالبيضاء.. مواطنون: نعاني من أجل السفر لقضاء حاجياتنا – فيديو

مجتمع

أزمة “سامير”.. الزاير يراسل لفتيت والعثماني لإنقاذ مصفاة المحمدية

راسل عبد القادر الزاير، الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، كلا من سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، وعبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، فضلا عن محمد بنشعبون، وزير المالية والاقتصاد، بخصوص ما أسماه “تجديد الطلب لإنقاذ مصفاة المحمدية وحماية حقوق المأجورين”.

وطالب الزاير، في مضامين المراسلة، التي توصل “اليوم 24″، بنسخة منها، رئيس الحكومة، ووزير الداخلية، فضلا عن وزير المالية والاقتصاد، “التدخل لإنقاذ مصفاة المحمدية، عبر كل الصيغ الممكنة، من أجل تفادي إغلاق المصفاة، وحماية مكاسب العاملين فيها، إضافة إلى صيانة المساهمات المتعددة لهذه الصناعات”، مبرزا الهدف من مراسلته “توفير الأمن الطاقي الوطني، والحد من إلتهاب أسعار المحروقات”.

وقال عبد القادر الزاير إن “مراسلته تأتي بعد أربع سنوات من توقف الإنتاج في شركة سامير، والحكم في مواجهتها بالتصفية القضائية”.

وأورد المصدر ذاته أنه “في ظل الاستثمارات الثقيلة، والطويلة المدى، التي تتطلبها هذه العمليات، وأمام غياب الموقف الواضح للدولة المغربية، من مستقبل صناعات تكرير البترول، لاسيما بعد الخوصصة، وحذف الدعم عن المواد البترولية، وتحرير سوق الواردات، وأسعار المحروقات، سيكون من الصعب على المحكمة التجارية لوحدها النجاح في مساعي التفويت للأغيار، واستئناف الإنتاج بالمصفاة المغربية للبترول”.

وأوضح الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بأن “الوقت حان لاتخاذ القرار النهائي، لتحديد مصير هذه المعلمة الوطنية، ومستقبل العاملين فيها، والمرتبطين بوجودها، لاسيما أن الوضعية العامة للأصول المادية، وللثروة البشرية، تسير في التناقص، والتلاشي، وبشكل متسارع، على الرغم من مجهودات الحماية، والمحافظة”.

شارك برأيك