إثر تجميد اعمارة للحوار.. مستخدمو الأرصاد الجوية يطرقون باب البرلمان – اليوم 24
الأرصاد الجوية
  • بعد منع الاحتلال مباراة لكرة القدم.. الأورومتوسطي: “فيفا” تتجاهل خرقا واضحا للقانون الدولي

  • عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي

    بعد توديع عهد البشير.. البرهان يؤدي اليمين رئيسا للمجلس السيادي في السودان

  • أحد شواطئ المدن الساحلية بالمغرب

    عطلة الصيف في مدن الشمال.. اكتظاظ يخنِق السكان وأسعارٌ تلهب جيوب المصطاف

نقابات

إثر تجميد اعمارة للحوار.. مستخدمو الأرصاد الجوية يطرقون باب البرلمان

في خطوة تصعيدية تجاه مطالبة وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر اعمارة، بالجلوس على طاولة الحوار من أجل ملفها المطلبي، كشفت النقابة العامة لمستخدمي الأرصاد الجوية الوطنية، لـ”اليوم 24″، عزمها طرح سؤال شفوي على الوزير، من خلال الفريق البرلماني، الذي يمثلها داخل مجلس المستشارين.

ويأتي هذا القرار، في وقت تستعد فيه نقابة الأرصاد الجوية، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، التوقف عن العمل، الأحد 21 يوليوز الجاري، مدة أربع ساعات من الرابعة إلى الساعة الثامنة صباحا، احتجاجا على “غلق الوزارة الوصية لباب الحوار، وتعليق الملفات المطلبية للقطاع”، بحسب بلاغ توصل الموقع بنسخة منه.

وقال نائب الكاتب العام للنقابة العامة لمستخدمي الأرصاد الجوية الوطنية، لحسن اعبية، في حديث مع “اليوم 24″، إن ملف الرصديين قائم منذ أن كان قطاع الماء، المدبِّر لمديرية الأرصاد الجوية الوطنية، تابعا لوزارة الطاقة والمعادن، في عهد شرفات أفيلال، كاتبة الدولة المكلفة بالماء، حينها، وعبد القادر اعمارة وزيرا، قبل انتقال القطاع إلى وزارة التجهيز والنقل، مع الوزير نفسه.

وأكد اعبية أنه تم استنفاذ كل الآليات من أجل طلب الحوار، حيث راسلت النقابة الوزير مرتين، واستعانت ببعض الشخصيات من أجل التدخل والتوسط في الملف، ثم راسلت رئيس الحكومة، “ولكن دون جدوى، أو جديد يذكر في ملف الرصديين”، ما جعلها تنهج خط التظاهر بالأشكال الاحتجاجية التعبيرية، والتوقف عن العمل لساعات، وتنظيم المظاهرات أمام الوزارة الوصية.

أما بخصوص مطالب الرصديين، فأضاف المتحدث نفسه، أن مطلبهم الأبرز، حاليا، هو الجلوس للحوار، ثم حينها يأتي النقاش حول نقاط رئيسية، ذكر منها “الخصاص في الموارد البشرية”، موضحا أن هذه الموارد تقلصت أكثر من الثلث، ليتضاعف العمل، طوال الـ20 سنة الأخيرة، حيث أصبحت المهام المنوطة بثلاثة مستخدمين، أو أربعة، يقوم بها مستخدم واحد فقط، بالإضافة إلى ما يتعلق بـ”التعويض الخاص بالسهر الرصدي، وتحفيز العاملين بالتوقيت التقني”.

وأوضح نائب الكاتب العام لنقابة الرصديين، أن قرار نهجهم أشكال التوقف عن العمل، احتجاجا على سياسة الآذان الصماء، التي تقابلهم بها الوزارة الوصية، في يومي السبت، والأحد، وأيام العطل، والأعياد، وفي الليل، يأتي من أجل “تحسيس المواطنين، والرأي العام، بأن القائمين على مهام الأرصاد الجوية، يشتغلون حتى في أيام العيد، وعطل الأسبوع، وعلى هذا الأساس يطالبون بتحفيزهم”، أما التعويض الخاص بالسهر الرصدي، يضيف المتحدث، فـ”توصي به المنظمة الدولية للأرصاد الجوية جميع الحكومات في العالم”.

وأشار لحسن اعبية، في حديثه مع “اليوم 24″، إلى أنه إذا “لم يستجب، عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، لمطالبنا عقب توقفنا عن العمل، الأحد المقبل، وفي أيام عيد الأضحى، بعد عدم تجاوبه مع مراسلات الرصديين، واحتجاجهم بحمل الشارات السوداء، في وقت سابق”، فإن النقابة العامة لمستخدمي الأرصاد الجوية الوطنية، ستدعو إلى برنامج تصعيدي، يتضمن “وقفات احتجاجية أمام الوزارة الوصية، وإثر ملف العاملين في الأرصاد الجوية داخل قبة البرلمان، بحسب تعبيره.

شارك برأيك