بعد قطيعة دامت 37 سنة.. كوبا تقترح سفيرا مقيما على المغرب وتستعد لفتح سفارتها في الرباط – اليوم 24
كوبا
  • سجن - عكاشة

    تقرير جطو يغضب مندوبية السجون: ركز على النواقص وتجاهل الجوانب الإيجابية

  • حراك الريف

    صحة معتقلي الريف المضربين عن الطعام تتدهور..الأبلق معتصم بسريره حتى عن الكلام وأمغار: إما أن يتركوني أذهب لأبنائي أو ألاقي ربي!

  • حامي الدين

    مرة أخرى.. تأجيل قضية حامي الدين إلى فاتح أكتوبر المقبل

سياسية

بعد قطيعة دامت 37 سنة.. كوبا تقترح سفيرا مقيما على المغرب وتستعد لفتح سفارتها في الرباط

بعد سنتين من اتخاذ المغرب لقرار إعادة علاقاته الدبلوماسية مع كوبا، بأمر ملكي، ينهي قطيعة دامت 37 سنة، بسبب دعم هذه الأخيرة لجبهة “البوليساريو” الانفصالية، اقترحت كوبا على المغرب، خلال الأسبوع الجاري، اسما دبلوماسيا لتعيين أول سفير مقيم لها في العاصمة الرباط.

ونقلت وكالة “إيفي” الإسبانية عن مصادر دبلوماسية، أن كوبا اقترحت “خابيير دوموكوس ريز”، ليكون سفيرها الجديد المقيم في المغرب، تفعيلا لبلاغ مشترك بين البعثات الدائمة للبلدين لدى منظمة الأمم المتحدة في نيويورك، وقع قبل سنتين، يهم، على الخصوص، إعادة العلاقات الدبلوماسية على مستوى السفراء.

“دومكوس”، الذي بدأ إجراءات اعتماده سفيرا لكوبا لدى السلطات المغربية، ينتظر أن يحل في المغرب، في الأيام القليلة المقبلة، بحثا عن مقرين، واحد مخصص لإقامة سفارة كوبا في الرباط، والثاني للإقامة الشخصية للسفير.

ومنذ اتخاذ كل من كوبا، والمغرب لقرار إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، شغل منصب التمثيل الدبلوماسي لكوبا سفيرها في باريس، إيليو إدواردو بيردومو، ولكن بصفته سفيرا غير مقيم.

يذكر أنه، في شهر أبريل من عام 2017، قرر المغرب إعادة علاقاته الدبلوماسية مع كوبا، بعد قطيعة دامت 37 سنة، بسبب دعم هذه الجمهورية لجبهة “البوليساريو” الانفصالية، حيث صدر بلاغ عن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي نص على أن الملك محمد السادس، أمر بعودة العلاقات، وأشارت الخارجية إلى “توقيع بلاغ مشترك بين البعثات الدائمة للبلدين لدى منظمة الأمم المتحدة في نيويورك، يهم، على الخصوص، إعادة العلاقات الدبلوماسية على مستوى السفراء”.

وقطع المغرب علاقاته الدبلوماسية مع كوبا، عام 1980، إبان فترة حكم الراحلين، الملك الحسن الثاني، والرئيس الكوبي “فيديل كاسترو”، بسبب الدعم الكبير، الذي تقدمه كوبا لجبهة “البوليساريو” الانفصالية.

شارك برأيك