مبيعات الإسمنت تنتعش بعد سنوات الشدة.. فاقت 6.7 مليون طن في نصف عام – اليوم 24
حديد الاسمنت
  • موريتانيا والجزائر يتطلعان لتطوير معبرهما البري

  • المينورسو

    وفد أمريكي يصل العيون لمعاينة الوضع في الصحراء

  • نفط

    ضرب «أرامكو» السعودية يهدّد جيوب المغاربة

اقتصاد

مبيعات الإسمنت تنتعش بعد سنوات الشدة.. فاقت 6.7 مليون طن في نصف عام

فاقت مبيعات الإسمنت 6.7 مليون طن بقليل في حدود متم شهر يونيو الماضي، لتسجل المبيعات في النصف الأول من 2019 زيادة قدرها 2.14 في المائة، مقارنة مع الشهور الستة الأولى من 2018، وفق ما عممته جمعية مهنيي الإسمنت.

وبلغ حجم مبيعات الإسمنت في شهر يونيو الماضي أزيد من 849 ألف طن، وهو ما ارتفع على أساس سنوي أيضا، وهذه المرة بنسبة 4.13 في المائة، مقارنة مع الشهر السادس من السنة الماضية، والتي كانت مبيعات مواد الإسمنت محددة فيه بحوالي 816 ألف طن. وعند التفصيل في حجم المبيعات بين النصف الأول من 2019 في مقارنة مع نفس الفترة من 2018، فإنه في حدود أواخر شهر يونيو الماضي، كانت مواد الإسمنت الموجهة إلى التوزيع محددة في ما مجموعه 4 ملايين و362 ألفا و583 طنا، ما قابله في 2018، 4 ملايين و432 ألفا و31 طنا، وهو ما يعني تسجيل هبوط في قسم التوزيع الخاص بالإسمنت بما مقداره 1.57 في المائة، إلا أنه في شهر يونيو الماضي كان حجم الأطنان في السياق نفسه في حدود 597 ألفا و854 طنا، ما زاد عن يونيو من 2018 بنسبة 5.33 في المائة، إذ سجل الشهر في السنة الماضية 567 ألفا و594 طنا.

وفي ما يخص منتجات الإسمنت الخاصة بالباطون المعد للاستعمال، قدم المصنعون للسوق في النصف الأول من العام الجاري مليونا و151 ألفا و210، وهو ما زاد عما سجله السوق في نفس الفترة من العام الماضي، بنسبة قدرها 13.97 في المائة، بعدما كان حجم الإسمنت في هذا الباب في حدود مليون و10 آلاف و141 طنا. وكانت المواد الخاصة بالباطون المعد للاستعمال متراجعا على أساس سنوي عند مقارنة حجم المبيعات بين شهري يونيو من هذا العام والعام الماضي، ففي يونيو الماضي تراجع حجم هذه المنتجات بنسبة 8.35 في المائة، بعدما كان حجمها 112 ألفا و656 طنا، بدل 122 ألفا و920 طنا في يونيو 2018.

وفي مواد الإسمنت الجاهزة، كان حجمها متطورا في النصف الأول من 2019 بنسبة 4.69 في المائة، مقارنة مع النصف الأول من 2018، بعدما بلغت مواد الإسمنت في ستة شهور من العام الجاري 70 ألفا و837 طنا بدل 69 ألفا و394 طنا في نظيرة هذه الفترة من 2018.

والجدير ذكره أيضا أن مستوى ضخ الإسمنت إلى سوق البناء الخاص بالمباني وفي البنى التحتية، كان أقل مما سبق ذكره، إلا أن المباني سجلت تحسنا نصف سنوي بـ37.39 في المائة، في ما سجلت الثانية تراجعا بنسبة 20.36 في المائة.

شارك برأيك