لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية -الحلقة25 – اليوم 24
إسقاط الأقنعة.
  • إسقاط الأقنعة.

    لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية

  • إسقاط الأقنعة.

    لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية

  • إسقاط الأقنعة.

    لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية -الحلقة26

مجتمع

لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية -الحلقة25

ماذا يجب على كتاب الرواية السياسية أن يفعلوه كي يصبحوا أكثر إثارة للاهتمام؟ هذا الفن ليس سهلا، فهو يحمل رسالته في ذاته. رسالة ممتعة بقدر ما هي خطرة. في هذه السلسلة، يحاول الكاتب أن يؤسس لتصور حول مشروع للطريقة التي ينبغي أن تكون عليها الرواية السياسية.

كتبت الروائية المغربية مليكة أوفقير روايتها “السجينة “،والتي تتحدث عن ما جرى معها ومع عائلتها إبان الانقلاب الذي قام به والدها وبعض المقربون من الملك محمد الخامس عليه، على الرغم من أنها كانت صديقة لابنة الملك، وأن الملك محمد الخامس كان يعتبرها كابنته ويعاملها كما يعامل ابنته تماماً إلا أنه انتقم منها ومن أسرتها أشد انتقام بعد ذلك الإنقلاب، فتحولت حياتها من الجنة إلى الجحيم، بعد أن كانت تسكن في القصور الملكية أصبحت تعيش في قبو مظلم تحت الأرض يتوزع فيه أفراد أسرتها كل في غرفة دون أن يسمح لهم برؤية بعض أو الحديث مع بعضهم بعضاً، معاناة حقيقية وألم كبير تمكنت مليكة وعائلتها من الإفلات منه بعد أن حفرت هي وعائلتها جدران القبو وتمكنوا من الهروب واللجوء السياسي إلى دولة أوروبية. وتصف تجربة السجن في الرواية قائلة:

“تباً للجوع وسحقاً له .. كم يذل الإنسان و يحط من قدره .. إنه ينسيك أهلك و عائلتك و أصدقاءك و يجردك من كل قيمك و مبادئك و ينتزع منك كرامتك و إنسانيتك !…كانوا يولون جل اهتمامهم إلى النواحي السطحية و إلى القشور التي تهمش المرأة و تحولها إلى مجرد أداة للمتعة و وسيلة للولادة ليس إلا .. و تقتل في داخلها أي ملامح فكر أو إبداع .. و كانوا يجبرونها على التخلي عن شخصيتها و يعلمونها كيف تتعبد في محراب الرجل آناء الليل و أطراف النهار…حاولت مرة أن أهرب خلال النهار دون أن يراني أحد .. نجحت في حفر فجوة تحت السياج و في احدى الامسيات تمكنت عبرها من المرور إلى الجهة الأخرى .. لكن بريق الحرية بهرني و اخافني .. لم اكن بعد مستعدة لذلك ولا اعرف إلى اين اذهب .. دفعني الخوف من هذا العالم المجهول و الغامض للعودة حيث كنت…روح التهكم و السخرية سمحت لنا بالبقاء والصمود .. خصوصاً انها كانت تتجلى في اقصى لحظات الفجيعة والألم .. وكلما اجتاحتنا المآسي والأحزان ازدادت هذه الطبيعة فينا تجذراً و حضوراً .. أصبحنا على هذه الشاكلة منذ اللحظة التي توفي فيها ابي .. لا نجد وسيلة أخرى نعبر فيها عن خيبتنا و حزننا و المنا و معاناتنا الا الضحك .. والتهكم والسخرية.

كانت الحياة تتحرك أمام أنظارنا بفرح وحبور .. وببساطة وتيسير .. وكنا نحن خارج معادلاتها و نعيش مطرودين على هامشها .. كل شيء يدفعنا الى ان نكون من بين الاموات .. ونحن كنا نناضل ونأمل أن نكون من بين الاحياء…. علمتني الحياة أننا لا نبني الكون ونعمره بالتصنع والتملق والزيف و النفاق .. ولا بالمواقع و المراكز والمال والغنى .. فكل هذا زائل و فان لا محال…إني لأرثي لكل هؤلاء البشر الذين يعيشون خارج قضبان السجن .. ولم تتسن لهم الفرصة ليعرفوا القيمة الحقيقية للحياة.

للأسف لقد عدت إلى الحياة في اللحظة التي وطئت قدماي عتبة الشيخوخة .. إن هذا لعمري يقتل الروح و يدميها”.

إن أدب السجون داخل محكي الرواية السياسية ينتصب كأدب إنساني، وأدب مقاومة، وهو جزء من التراث الإنساني له قدرة رهيبة على التعبير عن الاعتقالات السياسية، وبوابة لتواصل السجين السياسي مع العالم القائم خارج السجن، والصراخ بأعلى صوت ضد طغيان الأنظمة السياسية، والتمرد ضدها لكونها تسلب الحرية.

شارك برأيك