تكوينات في الذكاء الصناعي والصناعات النظيفة وعرض تكويني خاص بكل جهة .. تفصيل خطط أمزازي لأجرأة مضامين الخطاب الملكي حول التكوين المهني – اليوم 24
سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية
  • image

    “الترضيات” داخل مؤسسة الخطيب تغضب قيادات من البجيدي والتليدي يطالب بسحب اسمه من لائحة المؤسسين

  • image

    الجيران ينتخبون..نسبة التصويت في رئاسيات تونس تصل إلى 16٪ منتصف النهار وشائعات عن صحة مورو

  • image

    بشرى للمسافرين.. الأمن يستغني عن ورقة البيانات في المعابر الحدودية

سياسية

تكوينات في الذكاء الصناعي والصناعات النظيفة وعرض تكويني خاص بكل جهة .. تفصيل خطط أمزازي لأجرأة مضامين الخطاب الملكي حول التكوين المهني

بعد يوم من الخطاب الملكي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، والذي أكد فيه الملك على ضرورة التوجه نحو التكوين المهني، كشف وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، اليوم الأربعاء، على خطط وزارته لأجرأة مضامين الخطاب الملكي بهذا الخصوص.

وقال أمزازي، في حوار له مع وكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الأربعاء، إن وزارته انكبت مع شركائها وباقي الفاعلين المعنيين، على إجراء مواءمة موضوعية واستشرافية لخريطة التكوينات مع حاجيات سوق الشغل الوطني الذي شهد في السنوات الأخيرة تحولات كبرى تتطلب كفاءات جديدة منذ تفعيل مخطط التسريع الصناعي ونمو الاستثمارات الأجنبية المباشرة في المغرب، مضيفا أن عرض التكوين سيكون منسجما أيضا مع خصوصيات وإمكانيات كل جهة على حدة، على مستوى قطاعات الأنشطة كالصناعة، والصناعة البحرية، والفلاحية، والصناعة الغذائية والصيد البحري والسياحة والفندقة، وأيضا الصناعة التقليدية.

كما أن بعد تطور المهن سيتم أخذه بعين الاعتبار، يقول الوزير، من خلال مضاعفة التكوينات في مهن المستقبل كتلك المرتبطة بالذكاء الصناعي، والأفشورينغ الرقمي، وأيضا الصناعات النظيفة، مشيرا إلى أن هذه التخصصات سيتم توزيعها داخل مدن المهن والكفاءات، البنيات المتعددة القطاعات والوظائف التي ستتوفر عليها كل جهة بدءا من 2021.

ويقول أمزازي إن خريطة وزارته تنص كذلك على تحديث المقاربات البيداغوجية خاصة من خلال دعم التكوين في الوسط المهني بالتناوب وخلال التعلم، وبمبادرات سيتم تسهيل الاستفادة منها من خلال حضور مدن المهن والكفاءات هاته في قلب المنظومة البيئية التي تم تحديدها على مستوى الجهات.

ويتحدث أمزازي عن برنامج طموح سيمكن من تحسين ولوج الشباب لسوق الشغل والتقليص من الفوارق المجالية، وتنافسية أفضل للمقاولات الوطنية، مشيرا إلى تأمين ومأسسة تفعيل هذا البرنامج عن طريق قانون إطار التربية والتكوين والبحث العلمي، الذي تمت المصادقة عليه مؤخرا، والذي سيشكل من الآن وصاعدا إطارا مفروضا على جميع الفاعلين في التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمغرب.

 

شارك برأيك