لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية – اليوم 24
إسقاط الأقنعة.
  • إسقاط الأقنعة.

    لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية

  • إسقاط الأقنعة.

    لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية -الحلقة26

  • إسقاط الأقنعة.

    لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية -الحلقة25

فسحة الصيف

لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية

ماذا يجب على كتاب الرواية السياسية أن يفعلوه كي يصبحوا أكثر إثارة للاهتمام؟ هذا الفن ليس سهلا، فهو يحمل رسالته في ذاته. رسالة ممتعة بقدر ما هي خطرة. في هذه السلسلة، يحاول الكاتب أن يؤسس لتصور حول مشروع للطريقة التي ينبغي أن تكون عليها الرواية السياسية.

 

لازال الوجدان العربي يحتفظ بصورة القائد الليبي الذي أصيب بجنون العظمة، وخاطب شعبه بخطاب سجله التاريخ بعد قيام الثورة. وفي الرواية نجد تسجيلا دقيقا لهذه اللحظة التاريخية، والتي شكلت نقطة تحول في النظام السياسي الليبي. لقد التقطها الكاتب، وأعاد صياغته في قالب فني ساخر.

“أنا ولدت لأحكم وحين تأخرت أمنيتي، جننت ودخلت مصحة “عين شمس” فرع جنون العظمة. ولدت لأحكم وأنتم وُجدتم لتأيدي وموالاتي ونصرتي. ولأن القدر جمعنا، فإننا لن نفترق ولو احترق كل البلد! سنبقى على هذه السفينة التي وجدنا على ظهرها. فإما النجاة وإما الغرق ولا حقّ لأحد في الفرار. لا حقّ لأحد في الخيانة. أنا الوطن، فدافعوا عني بأعراضكم ونسلكم وحياتكم وأنا أضمن لكم الخلود ودخول التاريخ!

أنا اسمي معمر ومعناها ليس فقط، طويل العمر بين أسرته في بيته، ولكن أيضا “طويل العمر بين شعبه على كرسي الحكم وبدعواتكم سأصبح ميتوشالح وسأعمر طويلا وسأعيش ألف سنة”، كما عاش المعمرون من الأسلاف. فلماذا تغارون من قدري؟ أتثورون عليّ بدافع الغيرة من طول عمري وطول بقائي على الكرسي؟!

أنا لست نيرون العربي، أنا معمر القذافي. فكما ذكر التاريخ طويلا نيرون، عليه أن يذكر اسم معمر القذافي طويلا. ولمن سيقاوم دخولي التاريخ من بابه العريض عليه أن يقاوم جموحي وأوله هجومي على شعبي بجيوش المرتزقة قتلا وتنكيلا. هل فعل هذا أحد قبلي؟…

الليلة، ستُنْتَهَكُ حرمات البيوت!

الليلة ليلة الزحف، الزحف في كل الاتجاهات زنقة زنقة، دارا دارا، غرفة غرفة، فردا فردا!…

الليلة ليلة الزحف عليكم، أيها الجرذان!…

سنمسككم واحدا واحدا!

لتختبئ الجرذان وليرقص الأنصار في الشوارع ويغنوا ويستعدوا لقتل الجرذان وبقر بطونهم وحرق جثثهم!

وإنه لزحف حتى النصر”.

وفيما يشبه التصوير الفوتوغرافي للأحداث التي واكبت ثورة 25 يناير 2011 بمصر، يصور الكاتب أحمد صبري أبو الفتوح في روايته ” أجندة سيد الأهل” الأحداث الحقيقية والواقعية، التي وقعت بميدان التحرير. وفيها تسليط للضوء على الآلام التي عاشها الشعب المصري في هذه الفترة العصيبة. ففي رواية أجندة سيد الأهل، يهتم الكاتب المصري أحمد صبري أبو الفتوح بالبنية التحتية للمجتمع المصري، طبقة المهمشين والفقراء الذين يعيشون في القبو، ونظرتهم للثورة، وتفاعلهم معها. وعلى خلفية أحداث الثورة كانت تُسرد قصص هؤلاء المهمشين، ومن بينهم رفاعة سيد الأهل، الذي طلب منه جهاز أمن الدولة أن يتجسس على الطلاب الاشتراكيين في الجامعة وطلاب حركة “6 أبريل”، ولما رفض ألقوا القبض عليه، وظل يتنقل من قسم إلى آخر وبعد أن لقي كافة أنواع التعذيب داخل مقرات أمن الدولة تحول إلى بلطجي. وفي الرواية يخاطب ضابط الشرطة رفاعة 
ورفاقه البلطجية، تايسون واللنش والناعم والكبش والأعور والقشاش والمئات من أمثالهم، طالبًا منهم اتباع كافة تعليمات المسؤولين بداية من ضرب المتظاهرين بالحجارة وحتى دخول ميدان التحرير بالجياد والإبل، وكأنها “موقعة الجمل”، قائلا: “إفرااااااج يا زبالة.. ها تخربوها، مش هاتسيبوا فيها طوبة على طوبة، ولا عربية راكنة في الشارع اذهبوا إلى الميدان فقد بدأ زمانكم، زمن الحشرات ابتدأ”. ومعلوم أن الثورة في مصر ارتبطت ببروز شخصية البلطجي (الفوضوي الذي يلجأ إلى العنف والقوة)، إلى السطح وكأن الشعب يحارب نفسه بنفسه.

شارك برأيك