طنجة.. تراجع معدل الجريمة في السبعة أشهر الأولى من السنة  – اليوم 24
WhatsApp-Image-2018-12-04-at-12.09.43-765x510 (1)
  • Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-08-21 23:27:36Z |  | üoþ—ü„óyxöí

    العثور على قاتل زوجته بطنجة مشنوقا بضواحي العرائش

  • received_558465558226838

    أمن طنجة يشن حملة ضد “الشيشة”.. اعتقال مسؤول وحجز مئات النرجيلات -صور

  • 42586397_273944996775521_4700807899784413184_n-1-660x330

    مجلس جطو يرصد اختلالات على مستوى التدبير والخدمات بمستشفى محمد السادس بطنجة

مجتمع

طنجة.. تراجع معدل الجريمة في السبعة أشهر الأولى من السنة 

عرفت نسبة الجريمة في مدينة طنجة، تراجعا خلال السبعة أشهر الأولى من السنة الجارية، وذلك حسب ما كشفه مصدره أمني في حديثه مع الموقع.

وقال المتحدث أن نسبة الجرائم المتعلقة بالسرقات المرتكبة تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض تراجع بنسبة 2.4 في المائة، بينما تراجع معدل السرقات العنيفة بأكثر من 4 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة المنصرمة.

وأضاف المصدر ذاته، أن العمليات الأمنية المكثفة التي باشرتها مصالح الأمن بمدينة طنجة، على امتداد الأشهر السبعة الأولى من السنة الجارية، مكنت من توقيف 4.362 شخصا كانوا يشكلون موضوع مذكرات بحث في قضايا إجرامية مختلفة، علاوة على ضبط 10.220 شخصا في حالة تلبس باقتراف جنايات وجنح، من بينهم 1.127 تم توقيفهم متلبسين بحيازة أسلحة بيضاء بدون سند مشروع وفي ظروف من شأنها المساس بأمن وسلامة المواطنين.

وتعليقا على واقعة السرقة المقرونة بالضرب والجرح المفضي للموت التي شهدها حي بئر الشفا بمنطقة بني مكادة، والتي تناولتها بعض المنابر الإعلامية في الآونة الأخيرة، فقد شدد المصدر الأمني على أن هذه القضية كانت موضوع تدخل فوري من طرف عناصر الشرطة القضائية، التي أوقفت المشتبه فيهم الثلاثة المتورطين في وقت وجيز من تاريخ ارتكاب الجريمة، وتم تقديمهم أمام النيابة العامة التي قررت متابعتهم في حالة اعتقال من أجل الجرائم المنسوبة إليهم.

ودحض المصدر الأمني الأخبار التي تم الترويج لها في هذا الصدد، والتي اعتبرها مزاعم وادعاءات مشوبة بتحريف الحقائق، نافيا تسجيل أية مسيرة احتجاجية تطالب بالأمن عقب هذا الحادث، الذي اعتبره جريمة معزولة تم التعاطي معها بحزم من طرف مصالح الشرطة القضائية، وتم حرمان المشتبه فيهم من أية فرصة للإفلات من العقاب الجنائي، حيث تم ضبطهم بعد

 

شارك برأيك