وزارة الأسرة والتضامن.. توقيف صفقة دراسة «خادمات البيوت» رغم أداء نصف المستحقات – اليوم 24
نقود
  • تشمل المشاريع السياحة والثقافة والعمران

    نهاية سعيدة لقصة حزينة جدل صفقة ضخمة لمكتب السياحة

  • حسن عبيابة

    نقطة نظام الله يرحمنا

  • عائشة الشنا

    عائشة الشنا تتعرض للسرقة تحت التهديد بالعاصمة الإسبانية مدريد

مجتمع

وزارة الأسرة والتضامن.. توقيف صفقة دراسة «خادمات البيوت» رغم أداء نصف المستحقات

كشف تقرير المجلس الأعلى للحسابات، أن وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، أوقفت إنجاز صفقة دراسات رقم 05/2010 المتعلقة بإعداد بحث حول وضعية الطفلات خادمات البيوت بالدار البيضاء، وذلك عند المرحلة الرابعة من الدراسة، منذ متم شهر دجنبر 2012.

وتم ذلك بعدما تم الشروع في هذه الدراسة ابتداء من 5 أكتوبر 2010، وتسلم التقرير الخاص بالمرحلة الثالثة في 3 دجنبر 2012. وتقدر المبالغ المؤداة في إطار هذه الدراسة بأكثر من نصف مبلغ الصفقة الذي يبلغ 720 ألف درهم.

كما سجل التقرير الشروع في تنفيذ الصفقة رقم 05/2014 المتعلقة بالمطبوعات قبل وضع تأشيرة الخازن الوزاري ومصادقة الآمر بالصرف عليها، إذ تسلمت الوزارة المطبوعات ابتداء من 4 مارس 2014، في حين لم يتم التأشير على الصفقة إلا بتاريخ 2 ماي 2014 والمصادقة عليها بتاريخ 22 شتنبر من نفس السنة.

كما سجل التقرير أن الوزارة قامت بإنجاز الصفقة رقم 07/2015 المتعلقة بإنتاج وسائل التواصل بمبلغ إجمالي قدره 624 ألفا و90 درهما، إلا أنه لم يتم بث سوى إعلان تلفزيوني واحد من بين الإعلانين المنتجين من طرف صاحب الصفقة. كما أن الإعلانات الإذاعية المنتجة لم تذع على نطاق واسع بل اقتصرت على إذاعة المعرض الدولي للكتاب. وفضلا عن ذلك، لم يتم استغلال النشرات الإخبارية التي تم تصميمها ولا عرض اللافتات الإعلانية في المجال الحضري.

كما سجل التقرير أنه تبين من خلال افتحاص مجموعة من الصفقات المتعلقة بالدراسات التي قامت بها الوزارة، أن غالبيتها عرفت تأخرا ملحوظا في إنجازها، وصل إلى عدة سنوات، في حين أن الآجال المتعاقد بشأنها تتراوح في الغالب بين 4 و11 شهرا. الأمر قد يحد من نجاعة هذه الدراسات.

وردت الوزيرة بسيمة الحقاوي، على هذه الملاحظات، كما يلي، أولها، بالنسبة لتوقف إنجاز صفقة دراسات بحث حول وضعية الطفلات خادمات البيوت بالدار البيضاء، فقد “تبين بعد عدة اجتماعات مع المندوبية السامية للتخطيط، أن هذه الظاهرة تتسم بالندرة من خلال نتائج البحث التجريبي؛ على سبيل المثال، خلال البحث التجريبي، هناك فتاة واحدة كعاملة منزلية، يصل عمرها إلى 14 سنة، و10 عاملات منزليات يتراوح عمرهن ما بين 15 و18 سنة تم إحصائهن في 105 منطقة إحصاء. لذا فإن المعطيات التي تفرزها العينة تفتقد إلى المصداقية لتعميمها على مستوى الدار البيضاء، وبالتالي تم توقيف الدراسة.

وبخصوص صفقة الطبع والمطبوعات، فإنه نظرا لاستعجالية طبع مجموعة من الوثائق للوفاء بالتزامات الوزارة في إطار أنشطتها، تقول الوزير “فقد تم اللجوء إلى طبع بعض الوثائق في إطار الصفقة لتفادي اللجوء إلى سندات الطلب”، وذلك سعيا من الوزارة إلى ترشيد نفقاتها. وقد تم ذلك بعد استيفاء جميع مراحل مسطرة فتح الأظرفة وتحديد نائل الصفقة من طرف اللجنة المعينة.

وبالنسبة للصفقة 07/2015 المتعلقة بإنتاج وسائل التواصل، تقول الوزير إنه “تعذر بث الوصلات لأسباب خارجة عن إرادة الوزارة”.

شارك برأيك