“كفاية بقى ياسيسي” هاشتاغ يهدد عرش السيسي ويصل إلى العالمية – اليوم 24
محمد علي
  • أحوال الطقس

    طقس الثلاثاء.. بارد في المرتفعات مع قطرات مطرية

  • نقطة نظام

    نقطة نظام.. حنث وحيد

  • فاطمة الحساني

    الحساني تضع ترشيحها لخلافة العماري في جهة الشمال.. كودار: انتصار لـ”البام””

دولية

“كفاية بقى ياسيسي” هاشتاغ يهدد عرش السيسي ويصل إلى العالمية

بدأ المقاول، والفنان المصري، محمد علي مرحلة جديدة في معارضته لنظام عبد الفتاح السيسي، بعدما فضح ملفات فساد كبيرة للنظام العسكري، وعبثه بالأموال العمومية، داعيا إلى عزله من منصبه.

وبدعوة منه، تحول هاشتاغ #كفاية_بقى_ياسيسي، خلال ساعات فقط إلى الأكثر تداولا في مصر، كما بلغ المرتبة العاشرة على مستوى العالم، في خطوة، قال عنها المقاول المصري إنها الأولى “لثورة المصريين على النظام الحاكم”.

وأظهر “تراند” موقع “تويتر” تقدم الهاشتاغ المذكور في مصر، والمنطقة العربية بأكثر من 320 ألف تغريدة، خلال الساعات القليلة الماضية فقط، ما يدل على مشاركة واسعة من طرف المصريين في الخطوات، التي  سيقرر المقاول المصري اتخاذها.

ورافقت الهاشتاغ المذكور تغريدات تظهر المآسي، التي يعيشها الشعب المصري حيث كتبت إحدى المشاركات فيه “يعيش 33 في المائة من المصريين تحت خط الفقر هذا يكفي”.

https://twitter.com/maryamation/status/1173524343990759426

وكان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، قد اضطر، في مؤتمر، عقد، أول أمس السبت، في القاهرة للرد على اتهامات بالفساد، التي وجهها إليه المقاول محمد علي، وإلى الجيش، مؤكدا أنه “شريف، وأمين، ومخلص”.

وقال السيسي في مؤتمر للشباب، تم تخصيصه لمناقشة موضوع تأثير نشر الأكاذيب، والشائعات الإلكترونية على الدولة، وبثته قنوات التلفزة المحلية مباشرة، إن الاتهامات، التي وجهها إليه المقاول المصري، محمد علي “كذب وافتراء”، من دون أن يشير صراحة إلى المقاول.

وأضاف السيسي نافيا ما أ ثير من اتهامات ضده، وضد الجيش “ابنكم (السيسي) إن شاء الله شريف وأمين ومخلص”.

وعلى مدى الأسبوعيين الماضيين، انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي سلسلة من الفيديوهات، التي يتهم فيها محمد علي الرئيس، والجيش المصريين بتبديد المال العام في مشروعات لا طائل منها، وفي تشييد قصور رئاسية.

وأكد علي، البالغ من العمر 45 سنة، وهو مقاول، وممثل غير معروف يعيش، حاليا، في إسبانيا، أن الجيش المصري مدين له بملايين الجنيهات مقابل مشروعات نفذتها شركة “أملاك للمقاولات”، التي كان يملكها.

وعلى الرغم من أن علي لم يقدم أي دليل على مزاعمه حول تبديد النظام المصري لملايين الجنيهات من المال العام، إلا أن فيديوهاته شوهدت ملايين المرات، ولاقت تفاعلا كبيرا من طرف مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

وتحدث علي في فيديوهات، تراوحت مدة الواحد منها بين 20 و30 دقيقة، عن مشروعات، اعتبر أن لا لزوم لها، بينها استراحات، وقصور رئاسية في مناطق في القاهرة، والاسكندرية.

وخاطب علي السيسي في أحد الفيديوهات، وقال: “تقول إن المصريين فقراء للغاية، وإنه ينبغي ربط الحزام، ولكنك ترمي على الأرض مليارات، ورجالك يهدرون الملايين”.

وكان السيسي قد قال، في يناير 2017: “نحن المصريين فقراء جدا”، في سياق حديث عن محدودية إمكانات الدولة المصرية.

وأكد السيسي، أول أمس أنه قرر الرد على الاتهامات، على الرغم من أن “جميع أجهزة الدولة طلبوا منه عدم الرد.. وكادوا يقبلون يدي حتى لا أتكلم”.

وقال الرئيس المصري إن هذه الاتهامات “الهدف منها تحطيم إرادتكم، وفقدانكم الأمل والثقة”.

وعن بناء القصور الرئاسية، قال السيسي بالعامية المصرية “نعم أنا شيدت قصورا رئاسية وسأشيد.. أنا أبني دولة جديدة ليست باسمي وإنما باسم مصر”.

وعلق مازحا “هو مفيش في مصر إلا قصور محمد علي؟!” متعمدا على ما يبدو الخلط بين اسم المقاول، الذي يوجه إليه اتهامات الفساد، ومحمد علي باشا، مؤسس مصر الحديثة ما بين عامي 1805 و1848، الذي ظلت أسرته تعتلي عرش مصر إلى أن أطاح الجيش الملكية في عام 1952.

وشدد السيسي على أنه حتى إذا كان بين ما قيل في الفيديوهات “معلومات بعضها صحيح”، فهذا لا يعني “هدم كيان” الجيش بأكمله.

وقال: “إنه جيش وطني شريف وصلابته نابعة من شرفه”.

من ناحيته، كان علي قد وعد بأنه سيواصل نشر مزيد من مقاطع الفيديو حتى ترد عليه السلطات بشكل رسمي.

وكان محمد علي قد قال في فيديو جديد، بثه فجر اليوم الاثنين، إن السيسي عليه الرحيل إذا حقق الهشتاغ أكثر من 30 مليون تغريدة.
لم تمر دقائق معدودة على إطلاق الفيديو حتى تصدر وسم ” كفاية_ بقى_يا_سيسي” تويتر في مصر.

شارك برأيك

khalid

رايس انقلابي غير شرعي دخلت التاريخ بازاحت اول رايس شرعي في تاريخ مصر علا الاطلاق أين ظميرك ياسيسي ان مصر ام الدنيا كلها

إضافة رد