المعطي منجب: العناد في المقاومة لا بد أن يهزم التشهير -حوار – اليوم 24
المعطي منجب
  • عبد العزيز العماري - رزقو

    عمدة البيضاء يساند رئيسة مجموعة الجماعات

  • تشمل المشاريع السياحة والثقافة والعمران

    نهاية سعيدة لقصة حزينة جدل صفقة ضخمة لمكتب السياحة

  • حسن عبيابة

    نقطة نظام الله يرحمنا

سياسية

المعطي منجب: العناد في المقاومة لا بد أن يهزم التشهير -حوار

المعطي منجب مؤرخ وحقوقي  

لماذا استهداف المعارضين للسلطة باستعمال سلاح الأخلاق والتشهير؟

المحافظة الأخلاقية والعفاف الجنسي يتموقعان على رأس سلم القيم بالمجتمع المغربي، خصوصا بالنسبة للمرأة، ولهذا فإن النساء المعارضات أو المنتقدات للسلطة أو المنتميات لأحزاب وجماعات أو حتى عائلات معروفة بمعارضتها للنظام، قد سقطن ضحايا لسلاح التشهير الجنسي الذي أصبح من أقوى الأسلحة الذي تستعمله الأنظمة العربية والإسلامية السلطوية، ويمكن أن أذكر من بين ضحاياه الشابة والمثقفة السعودية، لجين الهذلول، والإيرانية شيرين عبادي، ونادية ياسين من جماعة العدل والإحسان، وفاطمة النجار القيادية بحركة التوحيد والإصلاح، وأمينة ماء العينين من العدالة والتنمية، ثم أخيرا هاجر الريسوني من جريدة “أخبار اليوم”.

هدف الأنظمة التي تدنت شرعيتها إلى حد بعيد منذ الربيع العربي، وبسبب الفساد والفشل في تحقيق الرخاء الموعود والاصطفاف إلى جانب الغرب، وخصوصا أمريكا المتغطرسة في القضايا القومية كقضية فلسطين، أقول هدف الأنظمة المستبدة هو ضرب مصداقية المعارضين، وخصوصا من الإسلاميين الذين يشكلون أقوى تيار معارض بالمنطقة، ولكن يجب ألا نهمل أن يساريات معروفات كن ضحايا لسلاح التشهير الأخلاقي اللئيم، مثل خديجة رياضي بالمغرب وسهير بنسدرين في تونس بنعلي. وللتدليل على أن سلاح التشهير الأخلاقي ذو دوافع سياسية مقيتة، أي الردع ونزع المصداقية أن الأستاذة نبيلة منيب قد تعرضت لحملة تشهير قوية بعد ندائها خلال صيف 2018 بتحرير معتقلي الريف من لدن المواطنين دون انتظار القرار الرسمي الذي قد يأتي ولا يأتي… قالوا لها بشكل ما: أطونسيون تجاوزت الحدود لالا نبيلة، نحن مستعدون لفعل كل شيء لإيقافك عند حدك!.

ألا ينم ذلك عن ضعف واهتزاز في المشروعية الأخلاقية للسلطة؟

نعم هذا ما ذكرته في محاولة جوابي عن سؤالك الأول. مصداقية السلطة بل الدولة عندنا أصبحت محط تساءل كبير من لدن جزء كبير ليس فقط في أوساط الفئات الوسطى والمتعلمة، ولكن كذلك في الأوساط الشعبية. وهدف السلطة من التشهير ليس أساسا هو تحسين أو إنعاش مصداقيتها بل هو ضرب مشروعية معارضيها، حتى لا يظهر أن هناك بديلا ممكنا، فيساعد ذلك في الاستقرار السياسي على المدى القصير.

البعض يقول إن اهتزاز المشروعية الأخلاقية للسلطة هو ما يدفعها إلى استعمال سلاح الأخلاق في وجه المعارضين لكي تنزع منهم نفس السلاح في مواجهتها..

تماما “علي وعلى أعدائي” كما يقال. تقولون إننا فاسدون، تفضلوا ها هي الوثائق والأفلام التي تدينكم، ولهذا صوروا هاجر المسكينة وهي تمشي في الشارع في حالة صحية متدهورة، وعوض أن يحملوها إلى غرفة بالمستشفى بعد البحث معها وفحصها بشكل مهين وحاط بالكرامة البشرية أودعوها السجن.

ما أفق هذا الصراع الأخلاقي بين السلطة وخصومها؟

سلاح التشهير بالمعارضين ذو حدين، إنه يشكل ضغطا نفسيا وإعلاميا قويا قد يشل حركة بعض المعارضين، ولكنه في نفس الوقت يزيد من الغضب ضد السلطة الظالمة، ويجعل من الناس يرون في الشخصيات المشهر بها ضحايا تستحق التعاطف كما يرون في تركيز ماكينة التشهير دليلا على خطورة وقوة وعناد وصدقية المعارضين المستهدفين. وأعطي مثالا على هذا: أول ضحية للتشهير بتونس كشخص هو الطبيب منصف المرزوقي، وصل التشهير به – كما حكى لي شخصيا – إلى حد أنه لما كان مرة يمشي في جماعة من أصدقائه بمدينة سوسة، توجهت نحوهم امرأة خفيفة اللباس ثم ارتمت على أحد الرجال من صحبه وهي تصرخ: أنت الذي ضاجعتني البارحة ولم تؤد لي أجري، فإذا بالبوليس يتدخل ويقول للمرأة لا ليس هذا إنه ذلك الذي قربه، مشيرين إلى المرزوقي… لم يمنع هذا التشهير البليد بأن ينتخب المرزوقي رئيسا للبلاد بعد أن ساهم بمقاومته استبداد بنعلي في تهييء الظروف لإسقاطه. إن العناد في المقاومة لا بد أن يهزم التشهير، ويجعل من كيد التشهير خنجرا في عنق الأنظمة المستبدة والمستهترة بحقوق الناس.

شارك برأيك