العلمي يُجامل مصنعي السيارات بالمغرب: 
ما حققناه معكم لم نكن نحلم به – اليوم 24
مولاي-حفيظ-العلمي
  • معاناة المتشردين في آسفي

    أزيد من 50 متشردا نقلتهم السلطات من البيضاء و”رمتهم” في شوارع آسفي..معاناة مع البرد والجوع والضياع-فيديو

  • النتائج الأولية

    النتائج الأولية لانتخابات الجزائر..عبد العزيز تبون في المرتبة الأولى بـ 51%

  • الملك وشكيب بنموسى

    بعد تعيين شكيب بنموسي رئيسًا للجنة النموذج التنموي..الملك يُعين أعضاءها البالغ عددهم 35 عضوا

اقتصاد

العلمي يُجامل مصنعي السيارات بالمغرب: 
ما حققناه معكم لم نكن نحلم به

قال مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، أول أمس الأربعاء، إنّ قطاع السيارات أصبحَ أول مصدر في المغرب، وأحدث 116 ألف منصب شغل، منها 2800 مهندس، وحقق المغرب نسبة 60 في المائة كمعدل لإدماج خريجي معاهد التكوين المهني والمدارس العليا قائلا: “هذه الأشياء لم نكن نحلم بها”.

وكشف العلمي أنه لمَا استضاف المغرب أول مُصَنِع لقطاع السيارات بالمغرب، فإن “أهدفنا آنذاك لم تكن طموحة”، وزاد قائلا: “اكتسبنا الثقة، وعدنا للتفاوض من جديد مع شركة “رونو”، وقلتُ لهم اسمعوا لي بكل صراحة، إننا لم نفاوضكم سابقًا بالشكل المطلوب”. وجاءَ حديث العلمي، خلال حلوله ضيفًا على المؤتمر العالمي “الصناعة.04” الذي أقيمَ أول أمس الأربعاء بمنطقة “بوسكورة” ضواحي الدار البيضاء، والذي تُنظمه مؤسسات ومنشآت تجارية وصناعية بشراكة مع وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والإقتصاد الرقمي، وأوضح المتحدث ذاته أنّ شركة “رونو” بالمغرب نموذج حي على نجاح سياسة التحفيزات لجلب الرساميل متعددة الجنسيات، مشيرًا إلى أن شركة “رونو” أصبحت انطلاقا من المغرب تصدر منتجاتها لدول في بقاع العالم.

وخرجَ وزير الصناعة للقول إنه لمَا كان في زيارة لليابان حيث التقى أحد المستثمرين وصاحب مقاولة صناعية، أخبره أنه على “اليبانيين” أنّ يستيقظوا لأن العالم يتغير، مشيرًا في هذا الصدد أن العالم في تحول متسارع، وقال في هذا الإطار “أتخيل أنّ العالم سيتغير أكثر مما يقولون لنا.. وسيصبح النقل من خلال “الدرون.. وهو حقيقة لتخفيف أزمة السير”. وتابع حفيظ العلمي قائلا: “لإنجاح برنامج “الصناعة 4.0” بالمغرب يجب على جهات المملكة الانخراط في المشروع بكثافة، مشيرًا إلى أنّ الجهوية المتقدمة تُساعد على ذلك، معتبرًا أن تنزيل المشروع يجب أنّ يكونَ تنزيله على المستوى الجهوي.

وكشفَ العلمي أنه في ظل التحوَّل التكنولوجي والصناعي والرقمي الذي يعرفه والعالم والمغرب، فإنّ 60 في المائة من أنواع الحرف “غير معروفة”، وفي أفق 2030 ستظهر حرف جديدة، واعتبر وزير الصناعة أنّ التحول المذكور يتطلب تقارب بين الجامعة والمقاولة، وكشفَ في هذا الصدد أنّ 96 في المائة من خريجي المدارس العليا المرتبطة بالتكوين المهني بمدينة القنيطرة، وجدوا وظائف قارة بعد تخرجهم مباشرة، وأفصحَ المتحدث ذاته أن وزارته تطمح إلى استعمال تقنيات ثلاثية الأبعاد في سلاسل الإنتاج داخل المصانع المغربية. وعن قطاع النسيج بالمغرب، أفاد العلمي أن القطاع يعيش أزهى أيامه، وتابع قوله “مستثمرو النسيج قالوا لي إنّ القطاع في المغرب يعيش أزهى أيامه، بعدما مرَّ من صدمات ووصل إلى مناخ اقتصادي جيد”، وجاءَ حديث العلمي حول قطاع النسيج، مباشرة بعدما كشف مكتب الصرف المغربي في آخر دورية له أن مبيعات القطاع بلغت 35.5 مليار درهم خلال 2016، مقابل 33 مليار درهم في 2015، ورغم صعودها بنسبة 6.7 في المائة العام الماضي مقارنة مع 2015، إلا أن صناعة النسيج والملابس في المغرب، تسجل أرقامًا دونَ تطلعات القائمين عليها، غير أن العلمي جزم أنّ القطاع يعيش أزهى أيامه.

وتحدث العلمي عن اتفاقيات التبادل الحر، وقال إنّ “المغرب قام بتحفيزات عديدة للمستثمر الأجنبي دونَ أنّ يكون ذلك مكلفًا للدولة، إذ أبرم المغرب 56 اتفاقية تبادل الحر، وهذه الاتفاقيات يُمكن انتقاذها أو استحسانها على حسب تموقعنا”، وتابع قوله “أتمنى أنّ يمضي المغرب في هذا الطريق، دونَ أن نغفل التجديد وأيضًا التخلي عن الطريقة التقليدية، باعتبار المغرب لديه مؤهلات في هذا المجال أيضًا”، وأشار في هذا الإطار إلى أنّ “الأمم التي لن تُشارك في الصناعة المبنية على التكنولوجيا الحديثة، التي هي بالنسبة لي عبارة عن مأدبة، ستبقى هذه الأمم على قائمة الطعام، وسيجري أكلها لاحقًا دونَ أنّ تكون هي فاعلة”.

شارك برأيك