عصام واعيس يكتب: الكتابات المسيلة للدموع.. – اليوم 24

عصام واعيس يكتب: الكتابات المسيلة للدموع..

  • عصام واعيس يكتب: الكتابات المسيلة للدموع..

  • عصام واعيس يكتب: جوكر.. ضحك كالبكاء

«إن الإنسان الذي يستطيع أن يعذبك هذا العذاب كله، أن يشقيك هذا الشقاء كله عبر رواية،  مجرد رواية، لا بد أن يكون روائياً موهوباً، تحبه لموهبته وتكرهه لأنه يذكرك بالمأساة الإنسانية». غازي القصيبي عن إبداع عبده خال في رواية «الموت يمر من هنا».   

***

حين تبني أفق انتظار في خيالك، تزرع فسيلة حزن في قلبك. تزرع لغما في طريق عودتك من ذاك الأفق، وقت نزولك من الشجرة. وساعتها يكون طريق العودة محفوفا بالمخاطر،والبقاء مقرونا بتعاسة كبيرة. فالأفق لم يأت على ما اشتهاه القلب، وطريق العودة قد تحصد روحك.

الغريب في هذا المأزق الشعوري أن السبب الوحيد فيه، هو خيال البشر الخصب والساذج وذاك الشغف برسم سيناريوهات يتصرف فيها الآخرون على مقتضى أهوائنا، وعلى مقتضى النهايات الآسرة. الكُتّاب يكسروننا مرات عديدة مستغلين هذه الثغرة فيالنفس. ولا يكسروننا إلا بعدما يكسروا أنفسهم ابتداء.

كم من كاتب بكى على موت شخصية متخيلة؟ كم من كاتب سيناريو شعر بغبن كبير لأن المخرج أو ظروف الإنتاج تطلبت قتل شخصية في منتصف الطريق؟ الأفق الجميل يقترنبشقاء كبير في طريق العودة منه. العودة التي تعني المرور فوق ذاك اللغم المدمر الذي تحدثنا عنه في البداية. وفي الغالب ما نضطر للعودة، للنزول من الشجرة، وهنا يحدث التمزقالشعوري.

ربما يتطلب بناء الذات شيئا من هذه التمزقات الشعورية. ولا أقوى من الكتابات المسيلة للدموع في هذا المضمار. هذا الصنف من السير والروايات الذي اختص في نقل صرخة المعذبين في الأقبية المظلمة والمسجونين بلا عدالة ورمق المرضى الأخير. لعلك ترق ولعل دمعة تسيل من عينيك. ودموع القرّاء دموع مباركة. على أن الدموع لا تُرى دائما، قدتنزل بأشكال أخرى، أخف من «ملمح المدامع»، وأرق من حبة الخردل.

يمكن النظر إلى هذا العمود باعتباره تحية تقدير وعرفان متناثرة، على فقرات لكل الكُتاب الذين قرأت لهم أعمالا في هذا الصنف، الذي أسمّيه بالكتابات المسيلة للدموع أو شذرات ألم متفرقة كان لزاما أن تُدوّن.

أتوجس من سرد الأسماء مخافة إثارة حنق قارئة أو قارئ على نسيان من يراه مبدعا في هذا الميدان، لذا أفتح نافذة صغيرة لأسماء كبيرة من قبيل: طه حسين وحنا مينه وعبده خال وربيع جابر والطيب صالح وغسان كنفاني ومحمد حسن علوان ويوسف فاضل، وأترك له فتح باقي نوافذ البيت للبقية.. فبيت الكتابات الحزينة فسيح.

على القارئ الانتباه هنا إلى أن مكمن الجمال يقع في بناء تجربة جمالية من صميم الألم. بعض الكُتاب وهم يفعلون ذلك، كانوا هم أنفسهم يقومون بشكل من أشكال التساميالنفسي (sublimation) الذي يتجاوز فكرة التسامي الجنسي التي نظر إليها سيغموند فرويد، إلى البحث عن إيقاد شمعة في الظلام.

ويصير الأمر أكثر «تشويقا» إذا علمنا أنهناك حالات تنتقل فيها عدوى التسامي هاته إلى القارئ من شخصية خيالية. في حالات أخرى، تكون قراءة مثل هذه الروايات محفوفة بالمخاطر النفسية أو على الأقل هذا ما يقولهالبعض. لذا، لا يجب أن يُفهم هذا المقال على أنه دعوة إلى قراءة روايات حزينة أو إيلائها مكانة الصدارة من باقي الأجناس الروائية، بقدر ما هو دعوة إلى تأمل الجوانب الجمالية فيها، وفي الدموع التي تثيرها

فالدموع تحمي العين من الجراثيم والجفاف والعمى، والكتابات المسيلة للدموع تحمي القلب من الجراثيم والجفاف والعمى..

شارك برأيك