عبد الحق بلشكر يكتب: تلاميذ مغاربة أمام اختبار دولي – اليوم 24
عبد الحق بلشكر
  • سليمان العمراني

    العمراني: ثقتنا في المالكي اهتزت بعد تعييناته الحزبية في هيئة الكهرباء

  • عبد الحق بلشكر

    عبد الحق بلشكر يكتب: حراك شبابي داخل البيجيدي

  • الأغلبية

    “رباعي” أخنوش يسعى إلى تقزيم “القاسم الانتخابي”.. مما سيؤدي إلى انهيار حصة البيجيدي والبام من المقاعد

الرأي

عبد الحق بلشكر يكتب: تلاميذ مغاربة أمام اختبار دولي

لم يكن مفاجئا أن يحصل التلاميذ المغاربة على رتبة متأخرة في الاختبار الدولي PISA، الذي تجريه منظمة OCDE، بمشاركة تلاميذ من 79 دولة، فمستوى المنظومة التعليمية تدهور منذ سنوات لأسباب عديدة ليس هنا مجال تفصيلها، وهذه حقيقة معروفة رغم الجهود التي تبذل في السنوات الأخيرة.

لكن مشاركة المغرب لأول مرة في هذا الاختبار الدولي، وفي هذه الظرفية التي تتسم بصدور القانون الإطار حول إصلاح التعليم، تكتسي أهمية بالغة بالنسبة إلى الساهرين على المنظومة، لأنه بغض النظر عن الترتيب المتأخر للتلاميذالمغاربة، فإن تحليل نتائج الاختبار سيعطي صورة شاملة حول الأعطاب، وأيضا يفتح آفاقا للاستفادة من التجارب التربوية الدولية الناجحة. 

شارك في الاختبار 6814 تلميذامغربيا من ضمن 600 ألف تلميذ من مختلف القارات، من أوروبا وآسيا وأمريكا وأستراليا، وكان المغرب هو البلد الإفريقي الوحيد المشارك، إلى جانب خمس دول عربية، هي الأردن، لبنان، السعودية الإمارات وقطر.

وجرى انتقاء التلاميذ المغاربة من 179 مدرسة بالسلكين الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي، موزعين على الأكاديميات الجهوية، من التعليمين العمومي والخاص.

الشرط الأساسي في الاختيار هو أن يكون عمر التلميذ 15 سنة بغض النظر عن المستوى الذي يدرس فيه، وبالنسبة إلى المغاربة، فقد جرى الاختبار باللغة العربية وعبر الحاسوب، في ثلاث مواد؛ فهم المقروء، والرياضيات والعلوم.

من حيث الترتيب العام، حل المغرب متأخرا في الرتبة 74 من أصل 79 دولة، فآخر دولة من حيث ترتيب النقط هي الفلبين مسبوقة بجمهورية الدومينيكان، ثم كوسوفو ولبنان، وهيالدول الوحيدة التي تفوق عليها المغرب.

أما الرتبة الأولى فهي للصين ثم سنغافورة ومكاو وهونغ كونغ، ثم إستونيا وكندا وفنلندا وإيرلندا، وهي دول تفوقت على أنظمة تربوية عريقةمثل أمريكا وكندا وألمانيا.

ومن الخلاصات الصادمة التي سبق أن وقفت عليها دراسات سابقة أن التلميذ المغربي يجد صعوبة في فهم القراءة باللغة العربية، واستغلال الفهم واستعمال أفكار أخرى لشرح واستثمار ما قرأه، فمعظم التلاميذ المغاربة لم يتجاوزوا المستوى الأول من الفهم بنسبة 64 في المائة، في حين أن 36 في المائة منهم من وصلوا إلى المستوى الثاني، أو أقل من هذاالمستوى.

ومقارنة بلبنان، مثلا، التي تفوق عليها المغرب في الترتيب العام، تبين أن تلاميذ من لبنان وصلوا إلى أعلى مستويات فهم في القراءة، وهما المستوى الخامس والسادس، لكن، في المقابل، فإن آخرين من الدولة نفسها كان مستواهم متدنيا جدا، ما يفسر الفوارق في التعليم في هذا البلد، أما المغاربة فلم يتجاوز أحد منهم المستوى الثاني.

وحصل المغاربة في مجال القراءة على مجموع 359 نقطة، أي أقل من المعدل الدولي 487 نقطة، في حين بلغ أعلى معدل على مستوى الدول المشاركة في الدراسة 555 نقطة سجلتهالصين.

وفي اختبار الرياضيات، حصل المغاربة على 368 نقطة مقابل معدل دولي بلغ 489 نقطة. وحققت الصين أعلى أداء بـ591 نقطة.

وفي مجال العلوم، حقق التلاميذ المغاربة377 نقطة، أقل من المعدل الدولي 489 نقطة، في حين حققت الصين أعلى مستوى بـ590 نقطة. وإذا قارنا المغرب بدول قريبة منه من حيث المستوى، فإننا نجد، مثلا، أن تركياحققت 466 في القراءة، و453 في الرياضيات و469 في العلوم.

والإمارات 432 في القراءة و435 في الرياضيات و434 في العلوم. والأردن 419 في القراءة و400 فيالرياضيات، و429 في العلوم، والسعودية 399 في القراءة، و373 في الرياضيات و386 في العلوم. أيضا هناك معطيات أخرى مفيدة يمكن قراءتها من نتائج الاختبار، تتعلقبوضعية الأستاذ في المنظومة والأجواء السلبية التي تعرفها الأقسام الدراسية.

ومن الخلاصات التي جرى الوقوف عليها أن مستوى تعليم وتكوين الأستاذ له تأثير في التعلم، فقدتبين أن 10 في المائة فقط من الأساتذة المغاربة درسوا إلى مستوى الماستر، وأن مستويات جودة تعليم وتكوين الأساتذة المغاربة أقل مقارنة بعدة دول.

كما أن معظم الأساتذة الجدديعينون في المرة الأولى في مناطق مهمشة، وهذا يعمق الفوارق، فتعيين أستاذ مبتدئ في منطقة نائية يعمق صعوباته في التدريس، في حين أن دولا أخرى تفعل العكس، حيث يجري تعيين الأساتذة ذوي الخبرة في الأماكن المهمشة للنهوض بالتعليم، مثل حالة ماليزيا.

كما أن الأجواء داخل المدرسة محدد أساسي في جودة التعليم، فالأساتذة يشتكون صعوب ةضبط القسم، لكن المفاجأة أن هذه الصعوبة موجودة أكثر في الوسط الحضري أكثر من الوسط القروي المهمش. هذه فقط بعض خلاصات هذا الإخبار الدولي المفيد استخلاص دروسه خلال السنوات المقبلة، حتى يحقق المغرب تقدما في المرة المقبلة في الاختبار الذي يجرى كل ثلاث سنوات.

شارك برأيك