شركة الطرق السيارة تعلن قيمة نتائجها السنوية – اليوم 24
الطريق السيار بالدار البيضاء
  • العثماني

    العثماني يهاجم الإمارات: هناك دول تمول حملات لتشويه المغرب وتحاول التدخل بشؤونه لكن الملك حرص على استقلالية القرار

  • حالة الطقس - ارشيف

    طقس الأحد…حرارة مرتفعة تصل إلى 46 درجة ببعض المناطق

  • زلزال ـ أرشيف ـ

    تسجيل هزة أرضية بقوة 3.4 درجات بإقليم تاونات

اقتصاد

شركة الطرق السيارة تعلن قيمة نتائجها السنوية

أعلنت شركة الطرق السيارة بالمغرب عن تحقيق نتيجة صافية إيجابية بلغت 104.4 مليون درهم سنة 2018، مقابل نتيجة صافية قدرها 44.8 مليون درهم سنة 2017.

وأضافت الشركة، في تقريرها السنوي، الخاص بسنة 2018، أن عائدات الاستغلال بلغت، في نهاية دجنبر 2018، حوالي 3.11 مليار درهم أي بزيادة قدرها 5.3 في المائة مقارنة بعام 2017.

وأبرزت الشركة ذاتها أن هذا النمو يعزى بشكل رئيسي إلى زيادة رقم المعاملات الخاص بالأداء بـ 5.7 في المائة، المرتبط حصرا بحركة المرور، وانخفاض رقم المعاملات خارج الأداء بنسبة ناقص 1.5 في المائة مقارنة بـ 2017.

وبالإضافة إلى العاملين المذكورين ارتفعت الإيرادات خارج الأداء بـ 18 مليون درهم، أي بزيادة قدرها 8 .11 في المائة، منها منتجات الخدمات غير المقننة (13 مليون درهم)، ومبيعات الباس “جواز” (زائد 5 ملايين درهم) .

وأضاف التقرير أنه في أعقاب الحملات التجارية، والإعلانية، التي تم إطلاقها منذ بداية السنة، وصل عدد الباس “جواز” إلى 405.816 بنهاية دجنبر 2018 مقابل 197.681 في متم دجنبر 2017، أي بنمو فاق 105 في المائة، كما انتقل فائض التشغيل الإجمالي من 1.935.6 مليون درهم، في نهاية دجنبر 2017، إلى 2.277.7 مليون درهم في متم دجنبر 2018، أي بزيادة قدرها 17.7 في المائة.

وأكدت الشركة أن هذا التحسن في فائض التشغيل الإجمالي يعزى إلى الانخفاض الكبير في إجمالي عمليات الإصلاح مقارنة بسنة 2017، وذلك نتيجة لسوء أحوال الطقس (ناقص 254مليون درهم)، وقابلته جزئيا الزيادة في مصاريف التشغيل الجارية (خارج الإصلاحات الكبرى، المنح،MS)  بنسبة 13.6 في المائة لتصل إلى 395 مليون درهم مقابل 348 مليون درهم، في عام 2017.

وبلغت نتيجة الاستغلال 1.663 مليون درهم بزيادة قدرها 442 مليون درهم مقارنة بسنة 2017 (زائد 36.2 في المائة).

ويعزى ذلك أساسا إلى الزيادة في رقم المعاملات، والمستوى المرتفع للتقاضي لأعمال الزبائن (100 مليون درهم) تم توفيره، في عام 2015، على مستوى الناتج غير الجاري، وإعادة تصنيفه، في عام 2017، من الناتج غير الجاري إلى المنح التشغيلية.

وبخصوص النتائج المالية برسم سنة 2018 فقد سجلت (ناقص 1.564 مليون درهم) مقابل (ناقص 1.275 مليون درهم في 2017)، أي ما يعادل تراجعا بـ 289 مليون درهم متعلقة أساسا بمخاطر الصرف.

شارك برأيك