بعد وفاة رضوى.. الممرضون يحتجون ويندودن بـ”أسطول الموت” – اليوم 24
bybybyb
  • أفارقة

    مطالب بتوفير مراكز إيواء للمهاجرين الأفارقة بالدار البيضاء لحمايتهم من كورونا

  • ابتزاز-جنسي-إلكتروني

    في زمن الحجر الصحي.. تحذيرات من تزايد ارتفاع ضحايا الابتزاز الإلكتروني!

  • 2-13

    أزمة كورونا.. الاتحاد العام لمقاولات المغرب ومؤسسة التمويل الدولية يدعمان المقاولات الناشئة

مجتمع

بعد وفاة رضوى.. الممرضون يحتجون ويندودن بـ”أسطول الموت”

بعد وفاة شهيدة الواجب، الممرضة رضوى لعلو، في حادث انقلاب سيارة إسعاف، الأسبوع الماضي، خلال مرافقتها مريضة من مستشفى “آسا الزاك” صوب “أكادير”؛ يستعد الممرضون في المغرب لخوض مسيرة وطنية حاشدة، يوم غد السبت، في الرباط، انطلاقا من مقر وزارة الصحة.

ودعت الجامعة الوطنية للصحة، التابعة للاتحاد المغربي للشغل، إلى مسيرة، يوم غد السبت، من أجل التنديد، بما أسمته “أسطول الموت، الذي لايزال يحصد أرواح الأطر الصحية”.

وبدورها، حملت حركة الممرضين، وتقنيي الصحة “مسؤولية حوادث النقل الصحي للحكومة، والوزارة الوصية”، مشيرة إلى أن “النقل الصحي يعرف فراغا قانونيا كبيرا”.

وقالت بلين فاطنة الزهراء، منسقة “لجنة الإعلام والتواصل بحركة الممرضين، وتقنيي الصحة”، في تصريح لـ”اليوم24″، إن الممرضين في المغرب يطالبون الوزارة الوصية بتقصي حقائق الفاجعة، التي أودت بحياة الممرضة رضوى، بشكل دقيق”.

يذكر أن الراحلة رضوى تنحدر من مدينة الدارالبيضاء، وكانت قد التحقت بعملها بعد تخرجها مباشرة، بقسم التخدير بالمستشفى الإقليمي لمدينة أسا، شهر ماي 2019؛ بحسب ما صرح به سهيب شقيقها.

وقال شقيق الراحلة، سهيب، في حديثه مع “اليوم 24″، إن أخته الهالكة أصرت على العمل في مدينة آسا، بسبب حبها لمهنتها الشديد، مشيرا إلى أنها كان لها الخيار أن تعمل قرب مدينتها الدارالبيضاء، إلا أنها أصرت على العمل في آسا.

وأوضح المتحدث نفسه أن شقيقته، التي كانت تبلغ من العمر قيد حياتها 24 سنة، كانت على دراية بشروط عملها، وقد اخترت مهنتها عن اقتناع، وحب، وتضحية.

شارك برأيك