بلدان تحكمها نساء قاومت بشكل أفضل وباء كورونا – اليوم 24
ميركل
  • مغاربة عالقين

    نقطة نظام.. اتجار بالعالقين

  • ترامب

    في كتاب جديد.. ابنة شقيق ترامب تصف العائلة بأنها “مختلة”

  • حادثة سير خطيرة -طنجة - يونس ميموني

    مصرع 8 أشخاص وإصابة 5 آخرين في حادثة سير شمال مصر

منوعات

بلدان تحكمها نساء قاومت بشكل أفضل وباء كورونا

تشترك دول مثل أيسلندا وتايوان وألمانيا ونيوزيلندا وفنلندا والنرويج والدنمارك في شيئين مشتركين. الأول: أنها تواجه وباء فيروس كورونا بكفاءة عالية ولديها ضحايا أقل من غيرها من البلدان. والثاني: كلها بلدان تحكمها نساء.  فهل هناك علاقة بين الأمرين، أم هي الصدفة فقط؟ مجلة “فوربس” اقتنعت بوجود رابط يفسر هذا الاستنتاج ونشرت يوم تاريخ 13 أبريل 2020 ” مقالا عن الموضوع  يسلط الضوء على بعض القرارات الحاسمة التي اتخذتها هؤلاء النساء القائدات.

المقال كتبته الصحفية , Avivah Wittenberg-Cox واختارت له العنوان التالي: “ما الذي تشترك فيه البلدان التي لديها أفضل تعامل مع فيروس كورونا؟ قيادات نسائية”.

بالنسبة إليها، أظهرت جميع هؤلاء القائدات قدرات مميزة على الإبداع والاستجابة السريعة والهدوء واحترام الحقيقة.

ألمانيا: استيقظت أنجيلا ميركل، مستشارة ألمانيا، في وقت مبكر وأخبرت مواطنيها بهدوء أن فيروس كورونا خطير يمكن أن يصيب 70 ٪ من السكان. وقالت: “إنه أمر خطير، خذوا  الأمر على محمل الجد”. وقد أخذته هي بنفسها على محمل الجد، لذلك أخذها الألمان على محمل الجد أيضًا وبدأت التحاليل المخبرية منذ الأيام الأولى لانتشار الوباء.

تايوان: من أسرع زعماء العالم استجابة للأزمة الصحية كانت تساي إنغ ون، رئيسة جمهورية  تايوان. في شهر يناير الماضي وبعد ظهور أول علامة على بروز مرض جديد،  قررت اتخاذ 124 إجراءً لمنع الانتشار دون الحاجة إلى الحجر الصحي الذي أصبح شائعا في كل مكان. وبلادها هي التي تُصدر الآن، 10 ملايين من الكمامات إلى الولايات المتحدة وأوروبا. ”

نيوزيلندا: “فرضت جاسيندا أرديرن في وقت مبكر إغلاق البلد ومستوى عاليا من الحذر، كما فرضت العزلة الصحية على الأشخاص الذين يدخلون نيوزيلندا قادمين من الخارج، وذلك بشكل مفاجئ في وقت مبكر، عندما كان عدد الإصابات في البلاد لا يتجاوز 6 حالات فقط، وفي وقت لاحق حظرت على الأجانب الدخول إلى البلاد. إن وضوح الرؤية والحسم هما اللذان أنقذا نيوزيلندا من العاصفة.

أيسلندا:  “تحت قيادة رئيسة الوزراء، كاترين جاكوبسوتير، بدأت ايسلندا تستعمل التحليل المخبري بالنسبة إلى جميع مواطنيها (…)، بينما في بلدان أخرى، تكون الاختبارات مقتصرة على الأشخاص الذين يعانون من أعراض المرض”.

فنلندا: “أصبحت سانا مارين أصغر رئيس دولة في العالم سنا  عندما جرى انتخابها في دجنبر 2019، ثم قررت أن تستعمل وسائل التأثير التي تمثلها شبكات التواصل الاجتماعي كعوامل رئيسة في مكافحة أزمة كورونا فيروس. ”

النرويج:  “كانت لدى رئيسة الوزراء النرويجية، إرنا سولبرغ، فكرة جيدة  عن استخدام التلفزيون للتحدث مباشرة إلى أطفال بلدها الصغار وعقدت مؤتمرا صحافيا مخصصا، حيث لم يُسمح للبالغين بحضوره وأجابت عن أسئلة الأطفال من جميع أنحاء البلاد، مع أخذ الوقت لتشرح لهم أنه من الطبيعي أن يشعروا بالخوف”.

 

شارك برأيك