العثماني: عدد من أعضاء الـPJD يحاكمون بتهم باطلة.. يجب أن نصبر لمصلحة بلدنا – اليوم 24
سعد الدين العثماني
  • مركز الاصلاح و التهديب عين السبع - التامك  (9)

    تقرير برلماني: نزلاء غير مدخنين بإصلاحية عين السبع يشترون السجائر لاستعمالها من أجل الحصول على خدمات!

  • التقدم والاشتراكية

    الـPPS: قلقون إزاء ظهور بؤر مهنية ونطالب بترتيب الجزاءات في واقعة للا ميمونة

  • كورونا فرنسا

    عاجل.. 221 حالة إصابة جديدة بكورونا في المغرب والحصيلة ترتفع إلى 11854 حالة

سياسية

العثماني: عدد من أعضاء الـPJD يحاكمون بتهم باطلة.. يجب أن نصبر لمصلحة بلدنا

وجه سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، رسالة إلى أعضاء حزبه الذي يحاكمون بتهم مختلفة، ودعاهم إلى الصبر لمصلحة البلد.

وقال الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، في لقاء تواصلي مباشر، نظمته مساء اليوم، الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة فاس مكناس، وبثته على صفحتها بالفايسبوك، “أردت أن أقول لأعضاء الحزب أنه من واجبنا نصرتهم، وعدد منهم يحاكمون بتهم أحيانا باطلة وبتهم هزيلة، والكثيرون برؤوا وبعضهم حوكم وكان هناك كيد وحملات ضدهم”.

وأضاف العثماني، “يجب أن نصبر لمصلحة بلادنا، وليس لشيء آخر، ونتجه مباشرة لخدمة بلادنا، ونمد يدنا للأطراف السياسية للتعاون معها”.

وقال أيضا، “في 2003 طالب الناس بحل حزب العدالة والتنمية، وحاولوا إلباسه تهمة الإرهاب، وهناك مسؤولون طالب بحل الحزب، وصبرنا وتعرضنا لعدد من الضغوط في مراحل أخرى، والتي لا تزيدنا إلا إصرارا”.

وأضاف، “مادام جلالة الملك يصر على أن يطور العمل الديمقراطي في بلادنا، وأن ينجح المسار الديمقراطي وتطبيق الدستور، فهذا هو عزاؤنا، وفي سنة 2003 جلالة الملك شخصيا، من أوقف الحملات ضد حزبنا وأنصفنا، كما أنصفنا في مراحل أخرى”.

وتابع، “وفي 2016 كانت هناك مؤامرات ومحاولات للاتفاف حول المقتضى الدستوري الذي يقول بتعيين رئيس الحكومة من الحزب الأول، وجلالة الملك أصر على تطبيق الدستور”.

شارك برأيك

عامر

نتمنى ان تخلوا القضاء بعيدا عن السياسة فلا تحرجوا القضاة بكثرة الوزراء والزعماء القدامى في المؤازرة كما يحدث كل مرة بفاس .

إضافة رد
حميدوش زازا

اصبروا و اصبروا لأنكم ضحية نصرة قادة منشغلون بالغنيمة، ضريبة السذاجة.

إضافة رد
حميد

لكن في قرارة نفسك الأنانية تقول إصبروا حتى أنال التقاعد كزميلي بنكيران إصبروا من أجل مصلحة بنكيران وصحابوا منعدمي الضمير

إضافة رد
مواطن

عجيب أمر هؤلاء ! إذا سكتوا عن الظلم و الباطل و هم في “المحكومة”، فهُم، أبوا أو كرهوا، يتحملون المسؤولية السياسية و الأخلاقية في ذلك. ما زالت أوراق التوت تسقط… الله يلعن “اللي ما يحشم” !

إضافة رد